رسالة اليمن الى العالم

تمديد الهدنة .. اهتمام أمريكي لافت والمرتزقة يعيدون تدوير البروباغندا الدعائية حول تعز

يمانيون – متابعات
مع إعلان تمديد جديد للهدنة الأممية في اليمن مساء أمس الأول الثلاثاء، بدا أنه بمجرد أن أعلن المبعوث الأممي تمديد الهدنة لشهرين إضافيين تنتهي بنهاية أكتوبر، أعاد مرتزقة العدوان البروباغندا الدعائية حول طرقات تعز في صورة تكشف الإصرار على المتاجرة والابتزاز الذي يمارسه المرتزقة بموضوع الطرقات.
وفي بيان المرتزقة الذي أعلنوا فيه الترحيب بالهدنة أعادوا موضعة طرقات تعز في سياق الشروط الدعائية لتنفيذ بقية بنود الهدنة المجددة، سياق تناغمت معه الإدارة الأمريكية والدول الأوربية التي ساقت نفس المضامين في بيانات مباركتها.
لا يبدو أن الحملة الدعائية في موضوع الطرقات في تعز تقتصر على أبواق المرتزقة، بل إن البيانات الصادرة عن الإدارة الأمريكية والحكومات الأوروبية كفرنسا وبريطانيا وحتى بيان الاتحاد الأوروبي تساوق بشكل ملحوظ مع إعادة تدوير البروباغندا الدعائية نفسها.. ما يشير إلى أن العدوان يحاول إعادة إثارة الموضوع وطرحه في سياق المساومة والابتزاز والاستغلال لقضية هي في الأساس تعتمد على التضليل.
وبدا لافتاً الاهتمام الأمريكي بالهدنة، حيث رحب بايدن في بيان صدر عنه ، ثم صدر بيان مماثل عن الخارجية ثم مجلس الشيوخ وحتى القيادة المركزية الأمريكية رحبت بالهدنة في صورة تعكس الحاجة الأمريكية لهدنة تضمن لأمريكا أمن الطاقة الخليجية في خضم الحرب الروسية الأوكرانية التي انعكست على الوقود بشكل أساسي.
وفيما اعتبر بايدن الهدنة «فرصة ثمينة» أضاف بأن على (الحكومة) مرتزقة العدوان العمل على صرف المرتبات ، والموافقة على فتح مطار صنعاء وتسيير الرحلات بشكل كامل ، ورفع الحصار عن ميناء الحديدة أمام تدفق سفن الوقود والسلع ، متمنيا أن تكون المدة ستة أشهر لا شهرين ، وفي أن تتحول الهدنة إلى حل دائم ، فيما عبر أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي عن إشادتهم وطالبوا البيت البيض المساعدة في إنجاز حل سلمي ودائم..المواقف الأمريكية اللافتة أظهرت الحاجة الملحة للإدارة الأمريكية في الهدنة نزولا عند ضروراتها التي تفرضها الحرب الروسية الأوكرانية وتداعياتها.
في السياق لم تتراجع صنعاء عن شروطها المتعلّقة بمعالجة القضايا الإنسانية والاقتصادية، من أجل الموافقة على تمديد الهدنة. وفي هذا الإطار تضمن بيان المبعوث وعودا واضحة بإنجاز آلية فعالة لدفع المرتبات وتوسيع الهدنة.

صحيفة الثورة

قد يعجبك ايضا