Herelllllan
herelllllan2

زئير الأسد اليمني في متحف فيتزويليام (كامبردج) !

.كشف خبير الاثار اليمني عبدالله محسن قصة انتقال قطعة اثرية يمنية نادرة من اليمن وتحديدا حضرموت  الى احد المتاحف البريطانية

وكتب محسن في صفحته فيسبوك  ..من آثار اليمن ؛  حضرموت ؛ شبام ، الجزء الأمامي من أسد برونزي مصبوب مجوف بديع ، من المحتمل أن يكون جزء من عتبة باب ضخم أو طريق بوابة ، أهداه اللفتنانت كولونيل الشريف ميلدماي توماس بوسكاوين إلى متحف فيتزويليام في بريطانيا.

وأضاف محسن ..بوسكاوين هو الابن الأصغر للفيكونت فالماوث السابع ، تلقى تعليمه في كلية إيتون وترينيتي ، كامبريدج. وبعد الحرب العالمية الأولى ، التي تميز خلالها على الجبهة الغربية ، انتقل إلى تنجانيقا (الآن جمهورية تنزانيا) وأسس أكبر مشروع لزراعة السيزال في شرق إفريقيا ، وهو من نباتات الفصيلة الصبارية التي تستخرج الألياف من أوراقها ، أصبح المستكشف الشهير وعالم النبات وعالم الطبيعة جامعًا شغوفا بالمنحوتات والآثار البرونزية.

وقال ..أدى احتياج مزرعته للكثير من العمالة إلى توظيف عدد متزايد من المغتربين اليمنيين في تنجانيقا ، وهناك أصبح (شيخ عبد الله أبو بكر العمودي ) ، وهو من مواليد وادي دوعن في حضرموت ، مساعده الموثوق ورفيقه في السفر. سافرا معا من الهند عبر التبت إلى تركستان الصينية ، لكنهما قاما أيضا بثلاث زيارات إلى اليمن ، فقد زار بوسكاوين سقطرى وشبام وتريم والصيعر وشبوة وصنعاء في الفترة ما بين 1929م وحتى 1935م.

وأضاف .. أقام بوسكاوين صداقة وثيقة مع السلطان علي بن صلاح القعيطي، وأثناء سفره بالقرب من شبام حضرموت ، اكتشف الجزء الأمامي البرونزي لأسد على أرضية رملية لأحد المنازل ، وأبلغ السلطان باكتشافه ، وكان مترددا بأخذه. لكن السلطان علي أصر عليه ! ، ولاحقا استضاف السلطان علي ، فريا ستارك وهاري سانت جون فيلبي ، ولكل منهما قصته.

وتابع ..عندما أعاد بوسكاوين الجزء الأمامي البرونزي للأسد إلى إنجلترا في عام 1932 ، قدمه إلى المتحف البريطاني ، لكن المتحف لم يُظهر أي اهتمام. على النقيض من ذلك ، عرض تاجر الأعمال الفنية اللورد دوفين على بوسكاوين 5000 جنيه إسترليني – وهو مبلغ ضخم في الثلاثينيات غير أنه رفض هذا العرض على أساس أنه هدية وليس معروضاً للبيع.

وأشار محسن الى ان الأسد كان هو العنصر الأول في مجموعة بوسكاوين الرائعة من المنحوتات البرونزية التي أهداها إلى متحف فيتزويليام التابع لجامعة كامبريدج البريطانية، والذي تأسس في عام 1816م ويضم أكثر من نصف مليون قطعة أثرية.

كما قدم السلطان علي لبوسكاوين هدايا أخرى من بينها ظباء المها العربي النادرة ، التي عاشت لاحقا في حديقة حيوان لندن ، وما زالت سلالتها تحظى بالرعاية. وقدم بوسكاوين بدوره إلى السلطان علي بندقية صيد ، ورثها الابن الأصغر للأخير عبد العزيز علي بن صلاح القعيطي وظلت في حوزته حتى نهبت خلال الحرب الأهلية عام 1994م.

وهكذا اصطاد بوسكاوين الأسد البرونزي ، وحصل القعيطي على بندقية صيد.

 

قد يعجبك ايضا
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com