رسالة اليمن الى العالم

التناوب الأمريكي البريطاني بين القُبَّعَات والجواسيس

عبدالرحمن الأهنومي

أزاحت الاعترافات التي نشرها جهاز الأمن والمخابرات اليمني للجواسيس الذين عملوا لصالح أمريكا وبريطانيا في اليمن عن التناوب الأمريكي البريطاني في قيادة العدوان على اليمن ، وعن الأدوار القذرة التي ظلت مخفية تحت اللبوس الأمريكية البريطانية الفضفاضة مدة من الزمن

وأضافت إلى ما بات معروفا من أنهما تقودان العدوان على اليمن من خلال التسليح والتذخير والتزويد بالوقود والإدارة العملية لغرف العمليات ، وأن هاتين الدولتين المارقتين تشتركان على الأرض بشكل مباشر وتعملان على تجنيد الجواسيس والعملاء وتغذية بنك أهداف الطيران ، وهذا الأمر يجعلهما مسؤولتين عن كل عمليات استهداف المدنيين والأعيان المدنية التي تعد جرائم حرب تستلزم الملاحقة الدولية.

بريطانيا التي لا تناظر إجراما وقبحا إلا بأمريكا رأس الشرور والحروب ، لم تدع وسيلة ولا أسلوبا ولا يدا إلا واستخدمتها في الحرب على اليمن وقتل شعبه وتدمير بناه ، ما ترك السفير البريطاني حدثا ولا حادثا إلا وحشر أنفه فيه ،وما تركت سلاحا فتاكا ومحرما إلا واستخدمته في الحرب على اليمن ، ولم تستثن حتى الأعمال الجاسوسية التي تعد بريطانيا بارعة فيها وعتيقة ، ومع ذلك لا تخجل وهي تتحدث عن الكارثة الإنسانية التي حلت باليمنيين بفعائلها هي وبجرائرها السوداء .

بريطانيا وأمريكا مسؤولتان عن كل جرائم القتل والتدمير التي تعرضت لها اليمن قد لا يكون جديدا ، لكن الجديد أن بريطانيا وأمريكا لا تثقان في أدواتهما المشغلة وظيفيا “السعودية والإمارات” ولا تعتمد عليهما مطلقا لا في قدراتهما على إدارة الحرب والتهديف ولا حتى في رصد الاحداثيات ، علاوة على تحقيق الأهداف ، واعتمدتا على ضباطهما وخبرائهما ، وعلى جواسيسهما الذين تقومان بتجنيدهم مباشرة من خلال ضباطهما المتواجدين على الأراضي اليمنية وتحديدا في مطار الغيضة

اللافت أن مطار الغيضة يتواجد فيه ضباط المخابرات الأمريكية والبريطانية ، ويتواجد فيه سعوديون لكن السعوديين توكل إليهم مهام حماية المطار فقط ، كلا البريطاني والأمريكي يعتقدان إلى حدّ الجزم أنه لا يمكن الاتكاء على السعودية والإمارات في الحرب على اليمن أبدا إلا من باب التمويل بالمليارات.

طوفان الحقائق أقوى من عواصف الوهم وغبار المواربة والتزييف والخداع ، في وقت سابق كشفت تقارير صحفية عن وجود قوات أمريكية يطلق عليها «القبعات الخضر» تشترك في مهام عدوانية ميدانية على اليمن ، واليوم كشفت اليمن عن جواسيس بريطانية ، أمريكا وبريطانيا تتناوبان بقذارة في العدوان على اليمن

أمريكا مدانة وبريطانيا كذلك في كل مجزرة ، وجريمة إرهابية ، وتجويع وحصار، مهما حاولتا وبدلتا وغيرتا في اللبوس والعناوين والأشكال ، مهما قالتا وادعتا وتباكتا فإنهما تتربعان على هرم المجرمين والمعتدين على اليمن ، هما من تقودان العدوان وتشغلان أدواته وتباشران عملياته على الأرض ، هما من سلحتا وذخرتا ، هما من هدفتا، هما من رصدتا هما من قامتا بكل فصول وأركان الجريمة، من يشن العدوان على اليمن؟ من يذخره ويسلحه؟ من يقود عملياته؟ من يزود الطائرات بالوقود ومن يزرع الإحداثيات ويرصد على الأرض ؟!..

من يدرب الجواسيس والعملاء في غرف استخباراتية سوداء؟!،من يصنع الخرائط لعمليات المرتزقة والإرهابيين على الأرض؟! من يؤمن لهم الغطاء الجوي كلما انحشروا في أوكارهم وجحورهم؟!، من ومن ومن؟!، إنه نظام العربدة الأمريكي دون أي منازع وبالتناوب مع بريطانيا التي لا تقل قذارة عن أختها أمريكا.

الإنجاز الأمني الذي حشر البريطانيين والأمريكيين المعتدين في خانة حشرت تحالف المعتدين في خانة ضيقة ، أضاف إلى ما هو مكشوف أصلا أن الحرب على اليمن أمريكية بريطانية من ألفها إلى يائها، وما الأدوات المشغلة إلا قفازات هشة ، بطول سنوات العدوان على اليمن، تلاشت موانع التخفي وبانت على كثير من الحقائق حول الحرب على اليمن وأهدافها وطبيعتها ومن يقف خلفها ومن يديرها

ظهرت أمريكا وبريطانيا أنهما قائدتا العدوان على اليمن وهما من تديره في كل التفاصيل، ليضيف الإنجاز الأمني في تفكيك منظومة التجسس إلى ذلك أن الإحداثيات والرصد تقوم بها مخابرات بريطانيا وأمريكا وأن السعودية لا تملك من أمرها شيئا لا حربا ولا سلما.

في الأراضي اليمنية جنود وضباط بريطانيون وأمريكيون يعسكرون في المطارات والقواعد ، يمارسون الأدوار القذرة ولابد على هؤلاء أن يغادروها اليوم أو غدا ، وفي القرى والمدن والأرياف اليمنية مرتزقة وإرهابيون يمارسون الجرائم والفظاعات بأوامر الغزاة ولحساباتهم ولابد من هزيمتهم ودحرهم اليوم أو غدا ، هي مواقف اليمن الثابتة لا تتغير ولا تقبل التفسير إلا على نحو يجعل اليمن طاهرا من دنس المحتلين ورجس العملاء والإرهابيين ، مارب قبلة الأبطال اليوم وكل محافظة يمنية ترزح تحت الاحتلال ستكون قبلة كذلك، مهما فعلت بريطانيا وأمريكا ومهما أوغلتا ومهما رفعتا صراخهما وعويلهما.

قد يعجبك ايضا