رسالة اليمن الى العالم

ورد الآن: الجيش واللجان الشعبية يباغتون المرتزقة والتحالف بانتصار كبير لم يتوقعه الجميع .. والمرتزقة والتحالف يتعرضون لضربة قاصمة بقلب المدينة.. تفاصيل

يمانيون../

أوضح المكتب السياسي لأنصار الله  في بيان صدر عنه يوم أمس الأربعاء أن لا جديد تأتي به أمريكا من عقوباتها المزعومة سوى أنها تناقض ما تدعيه من رغبة في السلام وهي ضد السلام ومع استمرار العدوان والحصار.

وقال المكتب في بيانه: لا قيمة فعلية للعقوبات التي ندينها ونرفضها، وأمريكا هي تمارس العدوان على اليمن بعقوبات وبغيرها, مضيفا بأن مواقف واشنطن تمد المعتدين على اليمن بمظلة حماية لمواصلة استهداف الشعب اليمني .

وأشار البيان إلى أن مارب هي إحدى جبهات العدو التي شن منها عدوانا صريحا ومعلنا على عدد من مديريات مارب والتي بقيت مشتعلة طيلة أيام العدوان كجبهة صرواح وغيرها, وأن العدو انطلق منها للاعتداء على بقية المحافظات المجاورة كالجوف وصنعاء والبيضاء.

ولفت سياسي أنصار الله إلى أن العدو جعل جبهة مارب وكرًا من أوكار القاعدة وداعش الذين يقاتلون تحت مظلة التحالف المدعوم أمريكيا.

كما اتهم رئيس الوفد الوطني المفاوض محمد عبد السلام الولايات المتحدة الأمريكية بالوقوف وراء إطالة أمد الحرب ومفاقمة الأزمة الإنسانية في اليمن.

وردا على العقوبات التي أعلنتها الخزانة الأمريكية الثلاثاء على قياديين من أنصار الله أكد عبدالسلام “أن أمريكا ليست في وارد وقف العدوان وفك الحصارعلى الشعب اليمني”.

وأشار في تغريدة له على “تويتر” أكثرت أمريكا من التصريحات عن السلام ثم ذهبت إلى ما تدعيه فرض عقوبات، فهي إذن تدين نفسها بنفسها بأنها ليست في وارد وقف العدوان وفك الحصار عن اليمن وأنها وراء إطالة أمد الحرب ومفاقمة الأزمة الإنسانية.

الجدير ذكره أن أمريكا وبجانبها دول تحالف العدوان الذي تقوده السعودية على اليمن تواصل قرصنتها البحرية على سفن المشتقات النفطية وتمنع دخولها إلى ميناء الحديدة رغم حصولها على تصريح من الأمم المتحدة, وذلك لتشديد الحصار الجائر على أبناء الشعب الذي يعاني من أكبر كارثة إنسانية ومجاعة كبيرة على مدى ست سنوات من العدوان.

في ذات السياق شهدت مدينة مأرب، عصر الثلاثاء، عملية إغتيال جديدة طالت 2 من أبرز القيادات العسكرية التابعة  لمرتزقة تحالف العدوان السعودي.

وقالت مصادر محلية في محافظة مأرب، أن القيادي المرتزق السلفي ” محسن حمد العرادة” قائد المجاميع السلفية المسلحة في جبهة نخلا ونجله “مجاهد” أحد ضباط ما تسمى “كتيبة النصر” التابعة لمرتزقة العدوان، تم اغتيالهما في مدينة مأرب برصاص مسلحين مجهولين.

وأوضحت المصادر، أن المرتزق العرادة ونجله غادرا جبهة نخلا بعد أن استلموا مخصصاتهم المالية من قوات العدوان، وأثناء وصولهما لمدينة مأرب، اعترضهما مسلحين يستقلون سيارة بالقرب من محطة معيلي للمشتقات النفطية، وأمطروهم بوابل من الرصاص.

وأكدت المصادر أن المسلحين لاذوا بالفرار دون أن يعترضهم أحد في مدينة مأرب.

في السياق نفسه أفادت مصادر محلية في محافظة مأرب بأن ميليشيات الإصلاح ألقت القبض مساء الثلاثاء، على العقيد المرتزق “محمد قاسم علوه” ركن ما يسمى الإستخبارات العسكرية التابعة لقوات المرتزقة في جبهة صرواح غربي محافظة مأرب.

وأشارت المصادر إلى أن إعتقال العقيد المرتزق “محمد علوه” من منزله في مدينة مأرب، جاءت على خلفية انتقاده لقصف طيران العدوان  لمخيمات النازحين في مناطق الهيال والصوابين غربي مدينة مأرب.

الجدير بالذكر أن العقيد المرتزق “محمد قاسم علوه”، تم تعيينه في 17 أبريل 2016، رئيساً للجنة تبادل أسرى المرتزقة في محافظة مأرب، وعضوية ما تسمى بلجنة التنسيق والتهدئة التابعة لحكومة المرتزقة.

قد يعجبك ايضا