رسالة اليمن الى العالم

“الإيمان بالكتب والرسل جزء من الهوية الإيمانية” في ندوة بمجلس الشورى

يمانيون – عقدت بمجلس الشورى اليوم ندوة ثقافية بعنوان الإيمان بالكتب والرسل جزء من الهوية الإيمانية، بحضور رئيس المجلس محمد حسين العيدروس.

تناولت الندوة بحضور نائب رئيس مجلس الشورى عبده محمد الجندي، وعدد من أعضاء المجلس وأمين عام المجلس علي يحيى عبد المغني، مقتطفات من دروس “من هدي القرآن الكريم”، حول أهمية الإيمان بالكتب السماوية والرسل وارتباطهما بالهوية الإيمانية للشهيد القائد حسين بن بدر الدين الحوثي.

وقدّم عضو المكتب الثقافي لأنصار الله يحيى أبو عواضة في الندوة محاوراً من دروس الشهيد القائد عن أهمية الإيمان بالكتب والرسل لما لذلك من أثر عظيم في النفوس.

وأشار إلى أن الإيمان بكتب الله، هو إيمان بتدبير الله الدائم المستمر للسابقين والمتأخرين من عباده وهدايته لهم .. وقال” إن المولى عز وجل لم يهمل عباده في أي عصر من العصور ولم تقفل كتبه المنزلة في أي زمن من الأزمنة ولا عن أي جيل من الأجيال على امتداد التاريخ”.

ولفت أبو عواضة إلى ما تضمنه درس الشهيد القائد حول أهمية الإيمان برسل الله باعتبارهم شخصيات عظيمة ومهمة اصطفاهم الله لحمل رسالاته وتبليغ هديه .. مبيناً أن في مسيرة الرسل صلى الله عليه وآله وسلم الكثير من الدروس والعبر، ما يستدعي التحرك لتحمل المسئولية في نصرة دين الله.

وأكد أهمية الرجوع إلى الله والتمسك بكتابه الكريم الذي أوضح أهمية اجتماع الأمة وإتباع خطى ونهج رسوله صلى الله عليه وآله وسلم ومن تبعهم من أوليائه الصالحين من عترته.

وأفاد أبو عواضة بأن من سنن الله عز وجل أن يكون هناك من اصطفاهم من أعلام الهدى لتوضيح الأمة ما اختلط عليها من أمور دينها وفي المقدمة آل بيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم .. وأضاف” كل شي في واقعنا المعاش أصبح له أهمية وذات قيمة عندما أصبح كل شيء ضمن مشروع إلهي موحد وتحت قيادة واحدة من أعلام الهدى”.

واختتم عضو المكتب الثقافي لأنصار الله محاضرته بالتأكيد على أهمية استخلاص الدروس والعبر من قصص الأنبياء في القرآن الكريم وما أشار إليه في زوال ملك الطواغيت على أيدي المستضعفين من المؤمنين.

قد يعجبك ايضا