رسالة اليمن الى العالم

دبلوماسيون فرنسيون يضربون على اصلاحات للرئيس ماكرون

اعلن مئات من الدبلوماسيين الفرنسيين الإضراب اليوم الخميس احتجاجا على إصلاحات يدعمها الرئيس إيمانويل ماكرون، يرون أن من شأنها أن “تزيد من تراجع نفوذ فرنسا على الساحة الدولية”.

وذكرت وكالة فرنس برس ان هذا الإصلاح الذي أراده ماكرون سيتحدث سلكا جديدا للموظفين المشرفين على إدارة الدولة، وينص على أن “الموظفين الكبار لن يكونوا مرتبطين بعد الآن بإدارة معينة، بل على العكس، هم مدعوون إلى تغيير الإدارة التي يرتبطون بها بانتظام طوال مسيرتهم المهنية”

ويتعبر هذا الاضراب هو الأول منذ 20 عاما، احتجاجا على “غياب الاهتمام بهم” وأيضا بسبب إصلاحات يضغط الرئيس إيمانويل ماكرون لإجرائها، يرون أن من شأنها أن تلحق الضرر بوضع فرنسا في العالم.

وحظي الإضراب بتأييد 500 موظف مدني في وزارة الخارجية من خلال مقال رأي نشرته إحدى الصحف، كما نال مساندة واسعة النطاق من كبار الدبلوماسيين والسفراء الفرنسيين على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتأتي خطوة الدبلوماسيين الفرنسيين في وقت سيء بالنسبة لماكرون، الذي ترأس بلاده الاتحاد الأوروبي حتى نهاية يونيو/ حزيران، إذ يريد أن تلعب دورا رياديا في تصدي التكتل للهجوم الروسي على أوكرانيا كما يتوق إلى مزيد من الزخم لفترة رئاسته الجديدة.

وتتضمن إصلاحات القطاع العام تغيير هيكل العمل الدبلوماسي بما في ذلك إنهاء وضع خاص يتمتع به كبار المسؤولين في وزارة الخارجية وهو ما يعني أنهم سينزلون إلى فئة أكثر اتساعا من العاملين في الخدمة المدنية.

قد يعجبك ايضا