رسالة اليمن الى العالم

وزير الخارجية الإيراني يصل دمشق

وصل وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، اليوم السبت، إلى مطار دمشق الدولي.

وأكد وزير الخارجية السوري فيصل المقداد لدى استقباله نظيره الإيراني أن سوريا تقف إلى جانب إيران في متابعتها الحثيثة للملف النووي وتدعم موقفها في هذا المجال.

وقال المقداد في تصريح للصحفيين إن هذه الزيارة مهمة جداً وتأتي بعد تطورات محلية وإقليمية ودولية كثيرة، مشيرا إلى أنه زيارة الوزير الإيراني تأتي في توقيت هام للتشاور بين بلدينا.

وأضاف أن الأوضاع في سوريا تحتاج لتشاور بين البلدين خاصة ما يرتبط بالاعتداءات الصهيونية على سوريا إضافة الى ضرورة التشاور بالتطورات العالمية الهامة

من جهته أكد وزير الخارجية الإيراني أن الزيارة الأخيرة للرئيس الأسد إلى إيران تعتبر نقطة تحول في العلاقات بين البلدين وعليه دخلنا مرحلة من العلاقات الشاملة لا سيما اقتصاديا

وأدان عبداللهيان العدوان الذي قام به الكيان الصهيوني صباح اليوم على جنوب طرطوس، مضيفا أن الكيان الصهيوني يحاول باعتداءاته إظهار دمشق كمدينة غير آمنة لعرقلة عودة المهجرين السوريين، معتبرا أن هذا العدوان يمس وحدة وسلامة الأراضي السورية.

وقال إلى جانب العقوبات التي تم فرضها على سوريا يبحث الكيان الصهيوني عن زعزعة الاستقرار وزيادة تعقيد المشاكل في سوريا.

وفي جانب آخر من تصريحاته قال الوزير الإيراني نحن نتفهم قلق ومخاوف تركيا ولكننا نعارض القيام بأي اجراء عسكري في سوريا ونحاول حل سوء الفهم عبر الدبلوماسية والحوار.

قد يعجبك ايضا