رسالة اليمن الى العالم

ماقاله الممثل المقيم للأمم المتحدة عن حصار تعز عقب زيارته الميدانية لها ” تفاصيل “

 

  • زيارة تعز مكنتنا من تحديد احتياجات المواطنين المتضررين في المدينة
  • الجـندي يــؤكد ضرورة إبعاد معانة المواطنين عن المهاترات السياسية

يمانيون../

قال الممثل المقيم لمكتب الأمم المتحدة باليمن جيما مكجو لوريل رئيس فريق الأمم المتحدة لزيارة محافظة تعز: لقد تمكنا من رؤية أشياء كثيرة خلال زيارتنا لمدينة تعز لتحديد احتياجات المواطنون في المدينة.

وأضاف الممثل المقيم للأمم لمكتب الأمم المتحدة: نحن مهتمين بما قمنا بعمله في السابق، ومهتمين أيضا بما هو متاح الآن لتقديم المساعدات الإغاثية للمواطنين..

مشيرا الى أن هناك أماكن كثيرة في اليمن لا زالت باحتياج الكثير من المساعدات، والأمم المتحدة تسعى إلى توفير ما يحتاجه المواطنين المتضررين، وكنا محضوضين بزيارتنا لمدينة تعز، ورينا خلال الزيارة ما يحتاجه المواطنين..

وأضاف لوريل : لقد رأينا ما لحق بالمدينة من دمار على بعض المراكز الصحية، وكذلك تعرفنا على احتياجات بعض المواطنين من علاج سواء من توفير الكادر الطبي أو توفير العلاج.

مؤكدا أن الاحتياجات التي يحتاجه المواطنين في تعز كثيرة ومتعددة “الغذاء، الماء، وكذلك الدواء”.. مشيرا إلى أن ما يحتاجه المواطنين تعتبر مواد أساسية يحتاجها أي شخص، وليست مواد خاصة وكماليات.

مستطردا بقولة :  إن زياراته الميدانية لن تقتصر على تعز فقط، وإنما ستكون له زيارات أخرى إلى المناطق التي تحتاج إلى معونات إنسانية.. منوها إلى أن الأمم المتحدة تسعى إلى توسيع المساعدات الإغاثية للمواطنين المتضررين.

منوها إلى أنه قام بزيارة ميدانية قبل اسبوعين إلى محافظة صعدة واطلع على حجم الدمار والحالة الإنسانية الصعبة التي يعيشها المواطنين في المحافظة.. كما أنه بصدد زيارة ميدانية إلى المناطق المتضررة في محافظة حجة خلال الفترة القادمة..

مشيدا بتعاون قيادة محافظة تعز في التسهيل النزول الميداني وعملية صرف الإغاثة في المناطق المتضررة.

جاء ذلك في مؤتمر صُحفي عقدة الممثل ومحافظ محافظة تعز عبده الجندي أمس، عقب زيارته الميدانية لمدينة تعز للإطلاع على أوضاع المواطنين بالمدينة وتحديد أولويات الإغاثة الإنسانية..

هذا واطلع محافظ محافظة تعز عبده الجندي ومعه الممثل المقيم لمكتب الأمم المتحدة باليمن جيما مكجو لوريل رئيس فريق الأمم المتحدة لزيارة تعز – على عملية توزيع المساعدة الاغاثية المقدمة من برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة والمكونة من ثلاثة آلاف سلة غذائية.

وأكد من جانية محافظ محافظة تعز عبده الجندي أن المساعدات الإنسانية المقدمة من برنامج الغذاء العالمي سبق وأن أعيدت من المعابر بسبب حصار قوات تحالف العدوان المفروض على الشعب اليمني.. مشيرا إلى أنه وبعد تدخل الأمم المتحدة تم إدخال هذه المساعدات وسط ترحيب وتعاون كبير من قبل اللجان الشعبية والجيش وقياد المحافظة.

مثمنا الزيارة الميدانية لفريق الأمم المتحدة لمحافظة تعز برئاسة الممثل المقيم للأمم المتحدة باليمن.. متمنيا أن تكون بداية لمرحلة جديدة من المساعدات الإغاثية الطارئة التي يحتاجها المواطنين في مدينة تعز.

مشددا على ضرورة إبعاد معاناة الناس ومرضهم عن المهاترات السياسية.. مشيرا إلى أن المواطنين في تعز يعانون معاناة إنسانية مأساوية ومركبة “غذائيا، إيوائيا، وعلاجيا”.. معتبرا أن عدوان قوات تحالف العدوان هو الذي أوصل البؤس الذي يعيشه المواطنين في المناطق المتضررة من صواريخ طائرات العدوان إلى هذه الدرجة.

مؤكدا ضرورة استشعار المسؤولية الانسانية من قبل الهيئات المناحة المختلفة والمعنية بحقوق الإنسان للتخفيف من وطأة معاناته جراء العدوان على اليمن وتعز خاصة، مضيفا بقولة : لا نريد أن نستغل أوضاع الناس وأمراضهم سياسيا، نريد نقل حقائق واضحة وشفافة، تتحدث بوضوح أن كل شيء في تعز مستهدف من قبل العدوان السعودي.. وسنتعاون مع جميع الهيئات الإغاثية لإيصال المعونات والمساعدات للمتضررين.

قد يعجبك ايضا