رسالة اليمن الى العالم

بدء دورة في إعداد وكتابة التقارير لموظفي مصلحة الجمارك

يمانيون../
بدأت بصنعاء اليوم الدورة التدريبية الرابعة في مجال إعداد وكتابة التقارير، تنظمها مصلحة الجمارك بمشاركة 60 متدرباً من مدراء العموم ونوابهم بديوان المصلحة.

وفي افتتاح الدورة أشار رئيس مصلحة الجمارك يوسف علي زبارة، إلى أهمية إكساب موظفي المصلحة مهارات ومعارف للاستفادة منها في إعداد التقارير الاعتيادية.

واعتبر الدورة إضافة نوعية لتطوير قدرات موظفي الإدارات والتخصصات الجمركية للحد من الملاحظات السلبية في إعداد التقارير .. مؤكداً حرص المصلحة على تنفيذ الدورات الماثلة ليتسنى لكافة موظفي المصلحة ومراكزها ومكاتبها الاستفادة من الدورات المقامة.

وأشار زبارة إلى أهمية تطوير وتأهيل القدرات في الإدارة الجمركية .. وقال “إن المتدربين يدركون بأن التقرير عندما يكون مختصراً وواضحاً ومفهوماً ويوصل المعلومة المطلوبة، هو أهم ما تحتاجه الإدارة الجمركية في اتخاذ القرارات”.

بدوره أشار مدير المعهد الثقافي الجمركي عبدالكريم المنصور إلى أن إشراك كوكبة من القيادات الجمركية في الدورة، من شأنه السعي نحو إعداد تقارير عملية ديناميكية وفعالة وخالية من الأخطاء والسلبيات.

وذكر أن المعهد الثقافي الجمركي يعقد حالياً ثلاث دورات تدريبية في وقت واحد “إعداد التقارير وتدريب وتأهيل موظفي الضابطة وفن الاتصال والتواصل”، وذلك نتاج جهود ودعم رئاسة المصلحة في توسعة المعهد.

ويتلقى المشاركون في خمسة أيام، محاضرات نظرية وتطبيقية في الكتابة والإعداد المهني للتقارير والخطوات والمهارات المطلوبة لكتابتها ومواصفات التقرير الجيد والحديث والطويل بما في ذلك التركيز على أهداف التقرير الذي يشتمل على البرمجية الإدارية التقريرية بأنواعه المتعددة ووفق معايير التقييم التي تحدد مدى جودة أو سلبية التقرير.

وفي ذات السياق اطلع رئيس مصلحة الجمارك زبارة اليوم على الدورة التخصصية لموظفي الضابطة بالمعهد.

وحث المشاركين على كسب المعلومات المقدمة لهم بالمحاضرات في الإجراءات الجمركية القانونية للضبط وأساليب التفتيش ومهام واختصاصات الضابطة ومحاضر التحقيق والجوانب المتعلقة بالتهريب وأنواعه وأساليبه ومحاضر الضبط بأنواعها.

قد يعجبك ايضا