رسالة اليمن الى العالم

الكشف عن منفذي هجوم عتق والإنتقالي يتوعد

يمانيون../
وجهت وسائل إعلام ناطقة بإسم الإنتقالي، الثلاثاء، اتهامات مباشرة للقوات الموالية للإصلاح، بالوقوف خلف هجوم استهدف مقراً لقيادات المجلس بمحافظة شبوة، جنوبي اليمن.

وقالت قناة “عدن المستقلة” التابعة للمجلس الجنوبي، في تقرير إن “منفذي الهجوم المسلح على المجمع الحكومي في مدينة عتق، هم من عناصر قوات الأمن الخاصة الخاضعة للإصلاح”.

وأوضح التقرير أن الهجوم ليس الأول الذي تنفذه قوات الإصلاح ضد الفصائل الإماراتية، مشيراً إلى تدبير القوات الخاصة أكثر من مخطط لإغتيال محافظ شبوة عوض الوزير الموالي للإمارات خلال الأيام الماضية.

ولفت إلى أن قوات الإنتقالي لن تتردد بالرد على الهجمات الأخيرة التي تستهدف فصائلها في عموم المحافظات الجنوبية.

وكان مسلحين قد شنوا هجوما عنيفا الساعات الماضية، على المجمع الحكومي في عتق، حيث يقيم المحافظ الوزير، أسفر عن مقتل أحد الحراس وإصابة آخرين.

وتأتي الإتهامات، تزامنا مع استعدادات واسعة لقوات الإصلاح للعودة إلى محافظة شبوة، وهو ما أشار إليه رئيس الحزب محمد اليدومي، في خطابه الأخير الذي توعد الفصائل الإماراتية بمواجهة جديدة في المحافظة النفطية.

قد يعجبك ايضا