Herelllllan
herelllllan2

فعاليات نسائية ختامية في محافظة مأرب بذكرى ميلاد الزهراء عليها السلام

فعاليات نسائية ختامية في محافظة مأرب بذكرى ميلاد الزهراء عليها السلام

يمانيون|

شهدت محافظة مارب، اليوم الأحد، فعاليات نسائية ختامية في مديريات الجوبة وحريب القراميش وبدبدة نظمتها الهيئة النسائية الثقافية العامة بمناسبة ذكرى ميلاد سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء عليها السلام.

واعتبرت المشاركات في الفعاليات إحياء ذكرى ميلاد الزهراء تجسيدا حقيقيا لحب النبي محمد، وتعميق الارتباط به، والسير على نهجه والمُضي على درب سيدة نساء أهل الجنة.

 

كما أكدت المشاركات أن إحياء هذه المناسبة محطة تربوية للتذكير بتضحيات الزهراء وصبرها وإيمانها وأخلاقها وجهادها، بما يعزز من هوية المرأة في ظل الحرب الناعمة والمخططات التي تستهدف سلب الثقافة الدينية باسم الحريات والانفتاح الثقافي.

 

وأشارت الكلمات التي ألقيت في الفعاليات في المديريات الثلاث، إلى أن الاحتفال بذكرى مولد بنت رسول الله محمد -صلوات الله عليه وآله وسلم- يعد من مظاهر الانتماء للهوية الإيمانية، واعتزاز المرأة اليمنية بتعظيم هذه المناسبة.

 

ولفتت إلى أن المرأة اليمنية، وهي تحتفل بذكرى ميلاد البتول التي تمثل النموذج القدوة والمثال الأرقى لنساء المسلمين، تؤكد صمودها وثباتها في الانتصار لدين الله، ومواجهة طاغوت الاستكبار العالمي الذي يستهدف اليمن أرضا وإنسانا.

 

وتطرّقت الكلمات إلى تضحيات نساء اليمن على مدى 8 أعوام ضمن معركة الحق في مواجهة قوى الباطل، من خلال الدفع بأزواجهن وآبائهن وأبنائهن إلى جبهات القتال ومعركة الكرامة، ورفد الجبهات بكل غال ونفيس.

 

ونوّهت بجبهة الوعي التي وصل إليها اليمنيون في التصدّي لكافة أنواع المخططات التي تستهدف الطفل والمرأة والمجتمع لضرب الهوية والدين ضمن جرائم ومؤامرات دول العدوان في حربها العبثية على الشعب اليمني.

 

وحيّت صمود نساء محافظة مأرب ودور الهيئة النسائية الفاعل في دعم مسارات التوعية المجتمعية والمشاركة في الحشد والتعبئة العامة لمواجهة العدو، وترسيخ قيم ومعاني الهوية الإيمانية، وتحصين النساء من الثقافات المغلوطة.

 

كما أكدت المشاركات أن هذه الفعاليات تحيي في النفوس معاني التضحية والفداء والصبر على مواجهة تحديات العدوان، وتمثل دافعا لاقتفاء صفاتها وأخلاقها وما تمثله هذه الذكرى من أهمية، خصوصا في ظل الظروف الاستثنائية التي يمر بها الوطن، كرسالة تذكير للعدوان بأن المرأة اليمنية تستمد ثقافتها وقوتها من نهج سيدة نساء العالمين.

قد يعجبك ايضا