Herelllllan
herelllllan2

ناطق الحكومة يدين بيان تحالف الـ12 دولة ويعتبره سقوطاً أخلاقياً ومحاولة بائسة للتغطية على جرائم الكيان الصهيوني

ناطق الحكومة يدين بيان تحالف الـ12 دولة ويعتبره سقوطاً أخلاقياً ومحاولة بائسة للتغطية على جرائم الكيان الصهيوني

يمانيون/ صنعاء

أدان ناطق الحكومة – عضو اللجنة العليا لنصرة الأقصى ضيف الله الشامي، ما صدر من بيان عن تحالف الـ 12 دولة بزعامة أمريكا بشأن استمرار دعم اليمن المساند والمناصر للشعب الفلسطيني في منع مرور السفن الإسرائيلية وكذا السفن المتجهة للكيان الصهيوني عبر البحرين الأحمر والعربي.
واعتبر ناطق الحكومة بيان تحالف الـ12 دولة، سقوطاً أخلاقياً ومحاولة بائسة للتغطية على جرائم الكيان الصهيوني، ويؤكد في ذات الوقت حقيقة وقوف ودعم ومساندة أمريكا والدول الغربية وكذا الدول المنساقة معها للكيان الصهيوني في ارتكاب المزيد من جرائم الإبادة بحق الشعب الفلسطيني في غزة والأراضي المحتلة.
وأكد أن تحالف الـ 12 الدولة، يأتي لحماية السفن الإسرائيلية وجرائم الكيان الغاصب، وليس كما تدّعيه أمريكا والدول الغربية، لحماية الملاحة في البحر الأحمر وباب المندب، مجدداً التأكيد على أن الملاحة في البحر الأحمر آمنة، وأن القوات المسلحة اليمنية، لا تستهدف أي سفن، باستثناء السفن الإسرائيلية أو المتجهة إلى الموانئ المحتلة.
واستهجن ناطق الحكومة، استمرار دعم أمريكا المتواصل لحرب الإبادة التي يرتكبها العدو الصهيوني بحق المدنيين من الأطفال والنساء في غزة، وكذا الدور الإجرامي المشبوه لدول الغرب الكافر المساند للدور الأمريكي والمشارك بصورة مباشرة في الإجرام الصهيوني بحق الفلسطينيين والتي يحركها اللوبي الصهيوني لخدمة وأجندة مصالحه.
ونوه بتضحيات منتسبي القوات البحرية، الذين يساندون الشعب والمقاومة الفلسطينية بمنع مرور السفن الإٍسرائيلية أو المتجهة للكيان وما قدمته من شهداء على طريق الانتصار للقدس نتيجة استهداف العدو الأمريكي لزوارق يمنية في البحر الأحمر.
وشدد على دور أنظمة وشعوب الأمة العربية والإسلامية ومسؤوليتها في التحرك الجاد لمواجهة الإجرام الأمريكي الصهيوني الغربي، وبما يمليه قيم ومبادئ الدين الإسلامي الحنيف والمنطلقات الإنسانية والأخلاقية لنصرة الشعب الفلسطيني المظلوم بكل الوسائل والإمكانيات.
وأشاد الشامي، بالصمود العظيم للشعب والمقاومة الفلسطينية أمام الصلف والوحشية والإجرامي الصهيوني منذ أكثر من 88 يوماً بحق المدنيين والنساء والأطفال، وتقديم قوافل من الشهداء دفاعاً عن الأرض والعرض والمقدسات، بما في ذلك استشهاد نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس صالح العاروري في عملية غادرة للكيان الصهيوني في لبنان.
وأثنى ناطق الحكومة على الزخم الجماهيري للشعب اليمني في مسيراته المليونية الأسبوعية بالعاصمة صنعاء والمحافظات، وما تمثله من دعم وإسناد للشعب الفلسطيني وتأييداً للمواقف والخيارات التي تتخذها القيادة الثورية من استهداف لعمق العدو الصهيوني أو استهداف السفن الإسرائيلية والمتجهة إلى الموانئ الفلسطينية المحتلة.
قد يعجبك ايضا
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com