Herelllllan
herelllllan2

مصالحات (جمل المعصرة)

مصالحات (جمل المعصرة)

أحمد الزبيري

تسريبات واحاديث وتصريحات تدور حول ان هناك تقارب مع العديد من الأطراف الوطنية اليمنية على اختلاف مواقفها واصطفافاتها ونأمل ان لا يكون هذا التوجه نابع من الإحساس بالغلبة او الانتهازية والتذاكي المبني على تغيير المواقف وفقاً للمصلحة وهوس السلطة .

لا شك ان هناك الكثير من اللذين حُسبوا على تحالف العدوان لكن اخطاءهم لم تكن مرتبطة بعمالة بل باصطفافات خاطئة انتجتها ثقافة مشوهة في فهم الدين واللعب على أوتار النضال والوطنية وعندما ادركوا الحقيقة تراجعوا وهؤلاء انطلقوا من مصلحة يمنية صرفة ، اما المرتبطين باللجنة الخاصة السعودية  وبأمريكا وبريطانيا والامارات فهؤلاء لا ندري على ما يصالحون ويتصالحون معهم والمسالة في هذا السياق تفتح لعلامات استفهام كبرى والخوف ان نستمر في دفع اثمان التقاسم وشراء الولاءات والمتاجرة بالقضايا لحسابات جربناها في تاريخنا المعاصر وحتى نكون اكثر وضوحاً من نهاية ستينيات القرن الماضي .

نحن نريد ان نتجاوز ذلك الماضي بكل مآسيه ونتشارك كيمنيين المسئولية لبناء وطننا ودولتنا القادرة العادلة التي يسودها النظام والقانون والمواطنة المتساوية وبدون ذلك سنظل ندور (كجمل المعصرة)  نبدأ من حيث انتهينا وننتهي من حيث ابتدينا.

لهذا الحوارات والاتصالات والتواصلات ينبغي ان تكون صادقة وان يكون الجميع قد تعلموا من اخطاءهم والا فان الأمور كلها تسير في مسارات المراضاة والتراضي والاستقواء بالخارج والغلبة وهذا ما لا ينبغي ان يكون لو اردنا ان نرمي الماضي بكل مساوئه وراء ظهورنا .

هناك من يعيش حالة من الوهم انه اصبح مسيطر ويفعل ما يريد وهناك من يعود الى تجربته وخبرته في اللعب على الامزجة والمصالح لبلوغ غايته غير الشريفة وفي كلا الطرفين تكمن المصيبة التي تتكرر منذ عقود .

في الآونة الأخيرة نسمع ضجيج الاواني الفارغة حول فتح الطرقات وكأن معاناة أبناء اليمن طوال سنوات العدوان تحركه امزجة في حين المرتزقة اغلقوا الطرق بإرادة واوامر مشغليهم الإقليميين الذي هم أيضاً لهم مشغلين دوليين في حين ان الراي الصائب كان تحييد الملفات الإنسانية والاقتصادية المرتبطة بأبناء اليمن جميعاً .

العرادة كما قال يفتح طريق مارب نهم صنعاء من طرف واحد والأمور لا تأتي على هذا النحو انما ينبغي تنفيذ ما اتفق عليه سابقاً والتفاهم على اليات التطبيق ومعالجات أي أخطاء تراكمت طوال هذه السنوات الماضية .

نعرف ان العرادة لا يتحرك بإرادته ولكن ينبغي وضع هذه القضية الإنسانية في سياقها الصحيح حتى تفتح كل الطرقات وبكل الاتجاهات وهناك مبادرة قائد الثورة السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي المكونة من تسع نقاط حول محافظة مارب ومبادرة رئيس المجلس السياسي مهدي المشاط حول تعز وجاءت هذه المبادرات في لحظات تاريخية كان أبناء اليمن يعانون بسبب اغلاق هذه الطرقات اما اليوم فيجب انهاء كل الملفات الإنسانية التي ندرك انها لن تحل الا مع من شن العدوان على شعبنا ويجد بعض مرتزقته اليوم انهم ضحايا أيضاً لهذا التحالف الاجرامي.. والعرادة بكل تأكيد ليس من هؤلاء .

نهاية الكلام نحن بحاجة الى الخروج الكامل والشامل من الصراعات والتناحرات والمصالح الضيقة الى الحلول السياسية الجادة التي تحقق السلام وتأخذ مصلحة اليمنيين جميعاً بالحاضر والمستقبل .

قد يعجبك ايضا
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com