رسالة اليمن الى العالم

شاهد بالفيديو.. كلمة السر “صماد-3”!

يمانيون – متابعات

نشرت قناة “المسيرة” تقريرا مصورا، كشف تفاصيل عملية قصف مطار أبو ظبي الدولي بالإمارات والذي أعلنت عنه الجماعة الخميس.

وأوضح التقرير المصور عبر شرح بتقنية (إنفوجرافيك) كيف تمكنت الطائرة المسيرة من الوصول لهدفها وإصابته، مشيرة إلى أن الطائرة تتبع منظومة جديدة من الطائرات المسيرة محلية الصنع بعيدة المدى التي ابتكرها الحوثيون مؤخرا وتحمل اسم “صماد 3”.

وأضاف التقرير أن هذه الضربة تعد نقلة نوعية وقفزة استراتيجية كبرى، حيث امتلك أنصار الله بذلك السلاح المؤثر وأضافوا أهدافا جديدة ذات بعد استراتيجي مؤثر وبالغ الأهمية يضرب في عمق العدو مواطن تؤلمه وتؤذيه وتجبره على المراجعة قراراته.. بحسب التقرير.

كما اعتبر التقرير الذي أعدته القناة، أن وصول الطائرات المسيرة للإمارات وضرب المواقع الاستراتيجية الحيوية التي تشكل العمود الفقري للاقتصاد الإماراتي والذي يعتبر عماد الدولة، شكلت نقطة تحول في مسار مواجهة العدو ومقدمة لأهداف استراتيجية جديدة.

وأعلن أنصارالله أن عواصم “دول العدوان” لن تكون آمنة، بعدما أكدت استهدافها مطار أبو ظبي بطائرة مسيرة، وأبدت استعدادها في الوقت نفسه للحوار، في حين نفت مصادر إماراتية وقوع الهجوم.

وفي اتصال للجزيرة، قال الناطق باسم انصار الله محمد عبد السلام إن “رسالتنا أن عواصم دول العدوان لن تكون آمنة… لن نُقصف ونُقتل ونبقى مكتوفي الأيدي”، معتبرا أن قوات الحكومة الشرعية لا تتحرك إلا بإذن أبو ظبي.

ونفى أن تكون لإيران علاقة بما يجري في اليمن، مؤكدا أن لدى أنصار الله صواريخ بالستية وبحرية تم تطويرها محليا.

وأضاف عبد السلام أن الباب لم يغلق أمام المسار السياسي، حيث وصل المبعوث الدولي مارتن غريفيث إلى صنعاء لاستئناف محادثاته مع الفرقاء، مؤكدا أن أنصار الله مستعدون للاتفاق دون تدخل خارجي.

وفي وقت سابق، أعلن انصار الله أن طائرة مسيرة من طراز “صماد-3” قطعت مسافة 1500 كيلومتر حتى وصلت إلى مطار أبو ظبي واستهدفته بثلاث غارات، مضيفة أن “المرحلة المقبلة ستكون مرحلة استهداف البنى التحتية لدول العدوان”.

ويأتي ذلك بعد يوم من استهداف أنصار الله بارجة حربية سعودية بالصواريخ قبالة السواحل الغربية لليمن.

وكان السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي حذر في سبتمبر الماضي بقوله إن الإمارات العربية المتحدة باتت في مرمى القدرة الصاروخية.

شاهد الفيديو:

(العالم)

قد يعجبك ايضا