رسالة اليمن الى العالم

اللحى والتجار يغادرون السعودية والهمج من الشباب يتجهون نحوها

يمانيون../

م. امين عبدالوهاب الجنيد

في مشهد مزري لطوابير من الشباب اليمني الهمج الذين يعانون من ازمة في كرامتهم وليس في معيشتهم ممن يفترشون رصيف مستشفى ازال المستميتين العاشقين بوله العمل في السعودية وكاننا تلقينا منها الورود طيلة سته اعوام بعمر جيل كافي ان يفهم الرضيع من هي السعودية .

صحيح ان العمل في اليمن خفيف ولكن من يملك عشرين الف ريال سعودي كلفة الفيزة قادر ان يستثمر المبلغ في شي بسيط باليمن ويعيش الكرامة – فجارة السوء وما يدريكم يومين وتعلن قرارها بترحيل ودعس الباحثين عن فرص العمل لمثل هولاء ، وماهي الضمانات كاقل شي لكم طالما ومعيار الكرامة وورود الست سنوات لا تعنيكم .

النظام السعودي ليس لدية اي مسئولية تجاة شعبة او دينة او وطنة منفلت من كل القيم والضوابط والفطرة الانسانية وليس لدية اي مسئولية او احساس بالاخرين او يعنية الامان او التعويض او التقدير او منح الكرامة لاي عربي سوء خدمة احفاد القرود بحصرية منقطعة النظير .

انطلقوا الجبهات وانتزعوا ثروتكم واستعيدوا كرامة اسلافكم واخوانكم المترهولين والمقهورين ممن خدشت وانتهكت كرامتهم في سجون الامارات والسعودية لعلكم تختصرون مرحلة معاناتكم الواردين اليها بطوابيركم هذة.

قد يعجبك ايضا