رسالة اليمن الى العالم

رئيس هيئة الأوقاف يطلع على أعمال صيانة وترميم الجامع الكبير في الروضة

يمانيون../

اطلع رئيس الهيئة العامة للأوقاف العلامة عبدالمجيد الحوثي اليوم على أعمال الصيانة والترميم بالجامع الكبير في الروضة بمديرية بني الحارث بأمانة العاصمة والتي نفذت بتكلفة 150 مليون ريال بتمويل من أوقاف الجامع.

واستمع العلامة الحوثي ومعه نائب رئيس الهيئة الدكتور عبدالله علاو ووكيل الهيئة لشؤون المساجد والمبرات الدكتور عبدالله القدمي ورئيس فرع الهيئة بالأمانة عبدالله عامر، من مسئول الوقف بالجامع إبراهيم أبو طالب والمختصين إلى شرح عن الأعمال المنجزة في صيانة وترميم الجامع والتي بلغت نسبة الإنجاز 95 بالمائة.

وأوضح أبو طالب أن أعمال الترميم بالجامع استمرت لعامين، شملت أعمال القضاض واستبدال الخشب والأصابع لسقف الجامع وصيانة وترميم الزخارف والقمريات في صحن الجامع والتي كانت منتهية ومدفونة ومندثرة.

وقد أشاد رئيس الهيئة العامة للأوقاف بمستوى الأعمال التي تم إنجازها بالجامع الكبير في الروضة، خاصة صيانة وترميم الزخارف والكتابات في الحزامات والقبلة والرواقين الشرقي والغربي التي كانت قد شارفت على الاندثار، بسبب عوامل التعرية وإعادتها إلى ما كانت عليه وعمل عازل لحمايتها من الأمطار.

وأكد حرص الهيئة على ترميم وصيانة المساجد بالأمانة والمحافظات .. مؤكداً أن الهيئة خصصت لأعمال الترميم والصيانة للجوامع والمساجد التاريخية والأثرية ما يقارب اثنين مليار ريال، للحفاظ على بيوت الله والاهتمام بها وصيانتها وترميمها.

ولفت العلامة الحوثي إلى أن استكمال صيانة وترميم الجامع الكبير بالروضة يتزامن مع شهر رمضان المبارك .. وقال” نشاهد الجامع الكبير في الروضة بحلته الجديدة القديمة بعد أن تم استخراج التراث وأعمال فنية، كانت قد طمست واندثرت”.

وأكد أهمية الحفاظ على بيوت الله تعالى .. وأضاف” هيئة الأوقاف جاءت للحفاظ على أموال وممتلكات الأوقاف وأن تعاد لبيوت لله قدسيتها وجمالها ورونقها وعمارتها”.

وأشاد بجهود القائمين والمختصين والمهندسين في ترميم وصيانة الجامع وفقاً للطابع المعماري الإسلامي والتراث التاريخي .. مؤكداً حاجة العديد من الجوامع والمساجد إلى إعادة ترميم وصيانة من قبل خبراء ومختصين من الآثار بالرسوم الجمالية والفنية.

من جانبه أشار مدير مكتب الهيئة بالأمانة عبدالله عامر إلى أن استكمال مشروع ترميم وصيانة الجامع الكبير في الروضة يأتي بعد إعادة تأهيله وتنظيف النقوش والآثار التي كانت قد طمست واندثرت.

قد يعجبك ايضا