رسالة اليمن الى العالم

التعليم العالي تحتفي بالمولد النبوي الشريف

يمانيون../
احتفت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والمؤسسات التابعة لها وعدد من الجامعات الأهلية بصنعاء اليوم الأحد، بذكرى المولد النبوي الشريف على صاحبها عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم.
وفي الفعالية أعتبر الأمين العام المساعد لرئاسة الوزراء يحيى الهادي الاحتفال بذكرى المولد النبوي محطة توعوية نتزود فيها من سيرة الحبيب المصطفى النور والطهر، ومكارم الأخلاق، ومحطة تعبوية للشعب اليمني خصوصاً وهو يخوض معركته دفاعاً عن الأرض والعرض في مواجهة قوى الطغيان والاستكبار العالمي.
وأكد أن الاحتفال بهذه الذكرى العظيمة احتفال بجمع الشمل وتوحيد الكلمة وتحقيق الانتصارات والفتوحات والسير على نهج الرسول الكريم في خلقه وتعامله والالتزام بشمائله وفضائله والتزود منها في معاملاتنا اليومية وتجسيدها قولا وعملا خاصة في المؤسسات الرسمية والخاصة.
بدوره، أكد نائب وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور علي شرف الدين أهمية الاحتفاء بمولد خاتم الأنبياء وسيد المرسلين وتذكر عظمته ومكانته عند الله تعالى والملائكة والناس أجمعين واستيعاب نعمة الله العظمى بالرسالة المحمدية.
وتطرق نائب وزير التعليم العالي إلى دلالات ومعاني فضل الله ورحمته في مفهومها الشامل والواسع، وأهمية إبراز مظاهر الفرح والابتهاج بهذه المناسبة العظيمة امتثالاً لقوله تعالى: (قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خيراً مما يجمعون).
وأكد شرف الدين أن الشعب اليمني بإيمانه بالله واتباع سنة وسيرة الرسول الكريم استطاع أن يقدم ما هو شاهد على عظمة الإسلام والإيمان من خلال ثباته وصموده الأسطوري أمام تحالف العدوان الغاشم وقدرته على المواجهة.
من جانبها استعرضت كلمة الجامعات الأهلية التي ألقاها رئيس جامعة اليمن والخليج الدكتور عبدالله النهاري واقع العرب والبشرية قبل بعثة الرسول الأكرم، والإرهاصات التي حدثت أثناء مولده عليه وعلى آله أفضل الصلاة وأتم التسليم.
وتطرق النهاري إلى عظمة هذه المناسبة لاستلهام تضحيات العظماء من الأنبياء والأولياء والاستفادة من سيرة النبي الأكرم ابتداءً من مولده ومروراً ببعثته وهجرته وكل ما تحوي رسالته العظيمة ومنهجه الرباني من نور وقدوة وقيادة أرسله الله رحمة للعالمين وهادياً ومعلماً ومبشراً ونذيرا ونور تهتدي بهداه البشرية جمعاء.
فيما تطرق مستشار الوزارة محمود الصلوي في كلمته عن اللجنة التنظيمية إلى محطات مضيئة من سيرة خير البرية عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم، والتذكير بأهمية إحياء هذه الفعالية التي تحتفل بها الأمة العربية والإسلامية قاطبة لاستلهام منها الدروس والعبر في سيرته العطرة والاقتداء بهديه والسير على نهجه والتحلي بأخلاقه وصفاته ومبادئه التي حملها عليه افضل الصلاة وأتم التسليم.
تخللت الفعالية قصيدة شعرية للحارث بن الفضل الشميري بعنوان (ربيع الحبيب المصطفى)، تلاها تقديم أوبريت (الانتصار قد لاح برق النصر للأنصار) لفرقة الرضوان، وكذا أوبريت (سيد الكونين) لفرقة الرسول الأعظم.

قد يعجبك ايضا