رسالة اليمن الى العالم

افتتاح المؤتمر العلمي الدولي للاتجاهات الحديثة في صناعة تقنية المعلومات والاتصالات

يمانيون../
افتتح المؤتمر العلمي الدولي الأول للاتجاهات الحديثة في صناعة تقنية المعلومات والاتصالات، جدول أعماله اليوم السبت، في العاصمة صنعاء، والذي تنظّمه جامعة الرازي بالتعاون مع الجهات المعنية وذات العلاقة بمشاركة محلية ودولية واسعة.
وفي الافتتاح أكد عضو المجلس السياسي الأعلى، محمد صالح النعيمي، أن انعقاد المؤتمرات العلمية والبحثية في مؤسسات التعليم العالي إحدى الخطوات المهمّة لنهضة وتطوّر المجتمعات والشعوب.
وأشار النعيمي إلى أهمية الاعتماد على الذات في خوض معركة البناء والتنمية وفقاً لمضامين الرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة.
ودعا مؤسسات التعليم العالي إلى تكامل الجهود للنهوض بالعملية التعليمية والبحثية وفقاً للإمكانيات والقدرات المتاحة، وجعل مثل هذه المؤتمرات محطة مهمة لتحويل مخرجاتها إلى برامج عمل تنفيذية على الواقع لمواكبة التطوّرات العلمية التي يشهدها العالم في هذا المجال.
وحثّ عضو السياسي الأعلى النعيمي على مضاعفة الجهود والعمل بروح الفريق الواحد لتبنّي وإدارة مخرجات المؤتمرات والورش العلمية النوعية لإحداث تنمية مستدامة، ومواكبة تطور الشعوب والمجتمعات، بالتوازي مع الإنجازات التي يسطرها الأبطال في الجبهات.
من جانبه، أكد رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور، أن الاقتصاد المعرفي والرقمي قد يتحولان إلى ثروة كبيرة من طاقات الشباب اليمني وهي من تصنع المعجزات الكبيرة في حال ما اُتيحت لهم الفرصة وتوفرت لهم الإمكانيات الضرورية.
وأشار إلى أهمية الحراك العلمي والبحثي واستنهاض هذا الجانب بصورة مستمرة في جميع الجامعات وتعزيز التنافس الإيجابي والواسع في هذا المجال بما يخدم ويعالج مختلف القضايا الاقتصادية والتنموية والاجتماعية.
كما أكد الدكتور بن حبتور أن الحكومة بمختلف جهاتها المعنية وذات العلاقة معنية بتسهيل العمل البحثي في الاقتصاد الرقمي وتخفيض الكلف وتنظيم الجوانب القانونية لهذا الجانب الحيوي، لافتاً إلى المخطوطة التي عرضتها الدكتورة اليمنية مناهل ثابت، مؤخراً في معرض أكسبو، التي تعود لشخص يمني من ذمار كتبها منذ 300 عام، عن المنهج اللوغارتيمي والتي استطاع من خلالها اختزال مجموعة معارف تصبح جذر هذا الحاسوب الذي يتعامل العالم معه اليوم.
وأضاف: “يحسب للتعليم تواصله وحضوره وحله لمشكلة التأهيل الداخلي بكفاءة عالية حينما أغلقت علينا دول العدوان وبتواطؤ من مرتزقتها كل المنافذ مع الخارج مع تعاملهم بعقلية قروية مقيته ليس لها علاقة بالعمل الوطني الإنساني والأخلاقي”.
وبين رئيس الوزراء، أن اليمن باتجاهاته الأربعة مؤمن بقضية الوحدة الوطنية والوحدة اليمنية وبالتآخي حتى في زمن التمزق كان هناك تعايش وتواصل واحترام لخصوصية الآخر.
بدوره، أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي حسين حازب، أن انعقاد المؤتمر يأتي في إطار “الريادة في صناعة تقنية المعلومات والاتصالات ومواكبة الرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة، التي تسعى إلى تحقيق الدولة”.
واعتبر انعقاد المؤتمر، في ظل الظروف الراهنة، حدثاً علمياً يضاف إلى الأنشطة العلمية والبحثية التي تم تنفيذها خلال العام الجاري بـ23 نشاطاً: “تنوعت في محتواها ومستواها بين مؤتمرات وورش عمل وندوات علمية، ناقشت قضايا مختلفة توزّعت بين أكاديمية وتعليمية وتكنولوجية وطبية وصحية وزراعية ووطنية ومجتمعية، وما له علاقة بالتنمية وسوق العمل”.
وأشار إلى أن البحث العلمي اليوم أحد المعايير العالمية التي يتم من خلالها تصنيف الجامعات وقياس مستوى أدائها، ما جعل وزارة التعليم العالي تسعى لتفعيل قطاع البحث العلمي في الوزارة والجامعات الحكومية والخاصة، وترجمة ذلك في توجهاتها في الرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية، بتخصيص محور خاص به، وكذا إنشاء هيئة عليا للعلوم والتكنولوجيا والابتكار.
من جهته، أوضح وزير الاتصالات وتقنية المعلومات، المهندس مسفر النمير، أن توظيف تقنية المعلومات والاتصالات في المؤسسات الأكاديمية والجامعية لم تعد اليوم مسألة اختيارية، بل أصبح ضرورة لتحقيق التقدم في مجال التعليم والبحث العلمي في اليمن.
وأكد الوزير النمير أن الوزارة تمتلك خطوات عملية ومشاريع استراتيجية ضمن خططها الاستراتيجية الحالية والمستقبلية للمساهمة في تيسير مجال البحث العلمي، وبناء مجتمع المعرفة، ومنها بدء تنفيذ الاتصالات اليمنية (YT) لمشروع النطاق اللاسلكي للإنترنت عبر تقنية “الواي فاي” في الجامعات والحواضن التعليمية والأكاديمية في اليمن.
ولفت إلى أن العمل جارٍ لإطلاق الأجيال الحديثة للاتصالات (الرابع، والخامس)، وكذا دعم وتبنّي إطلاق سحب ومنصات إلكترونية تعليمية وبحثية ومعرفية بالشراكة مع الجهات المعنية في التعليم الأساسي والفني والعالي للوصول إلى المعرفة للباحثين والأكاديميين والطلاب.
فيما أكد وزير الصناعة والتجارة، عبد الوهاب يحيى الدرة، أهمية انعقاد المؤتمر بمشاركة كوكبة من الخبراء والمختصين من مختلف القطاعات، لتبادل الآراء والخبرات في مجال تكنولوجيات المعلومات.
وبيّن أن صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات أصبحت اليوم واحدة من أهم مرتكزات الاقتصاد الحديث، وأداة فعّالة للاقتصاد العالمي ودورها كأسلوب حياة للتواصل مع جميع أفراد المجتمع، التي تؤكد أهمية التحول إلى العالم الرقمي والفضاء الافتراضي.
وأعلن الدرة عن إطلاق وزارة الصناعة والتجارة، خلال الأيام المقبلة، جائزة “المسؤولية الاجتماعية” لتعزيز التفاعل البناء والمشاركة في قضايا التنمية المجتمعية من قبل القطاعات الخاصة والعامة ومنظمات المجتمع المدني، داعياً مؤسسات التعليم العالي والقطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني إلى تفعيل برامج وأنشطة المسؤولية الاجتماعية لخدمة المجتمع.
إلى ذلك بدأت جلسات أعمال المؤتمر اليوم بتقديم عدد من الأبحاث وأوراق العمل العلمية، شملت “نهجا جديدا محتملا لتحسين التباين في صور الإضاءة غير المنتظمة للدكتور نور الأيدي من ماليزيا، ومستقبل وادي السيليكون في اليمن للدكتورة علي أمين ماليزيا، والجيل الخامس للاتصالات للدكتور علي ناجي نصاري من شركة تيليمن، والتعلم الإلكتروني ودور الاتصالات كمزوّد للخدمة باليمن للمهندس عبد الرحمن أبو طالب”.

قد يعجبك ايضا