رسالة اليمن الى العالم

الوفاءُ للشهداء.. وللتاريخ

سند الصيادي

تتزامَنُ الذكرى السنويةُ للشهيد هذا العامَ مع ذكرى عيد الاستقلال المجيد وطردِ الاحتلال البريطاني من جنوب الوطن، وَفي هذا التوافُقِ بين المناسبتين زمنياً، ثمة واقعٌ يمني مشتعلٌ على صفيح التحولات يجعلُ منهما محطاتٍ هامةً للحاضر والمستقبل، بالقراءة السليمة والالتزام العملي للقضايا التي تحملانها، لا مُجَـرّد ذكرى اعتدنا التغنيَ بها كإرثٍ وطني مُجَـرَّدٍ.

في ذكرى الاستقلال مشاهدُ للمقارنة وَأُخرى متناقضةٌ تكشفُ مدى الانفصال وَالانسجام الحادث بين الأطراف إزاء هذه الالتزام عمليًّا، وفي المقارنة يتضحُ لنا بوضوح أن التاريخَ يعيدُ نفسَه، والغازي الذي غادر يجُرُّ أذيالَ الهزيمة قبلَ نصف قرن

عاد اليومَ بنسخته المعاصِرة محمولاً على أكتافِ الخونة والعملاء، بنفس المقاصِدِ والأهداف، مُتَّكِئاً في الحاضر على التفريط الحادث، وعلى ثلة من الطارئين الذين انفصلوا عن قيمِ هذا الإرث وتنكروا له وأحدثوا انتكاسةً في الروح الوطنية الثورية بالمفاهيم المضلِّلة وغيرها من المؤثرات، ومثَّلت هذه الانتكاسةُ طعنةً غادرةً في خاصِرةِ التاريخ النضالي للآباء والأجداد.

وفي ذكرى الاستقلال عبرةٌ للغازي عن مصير مشابه ينتظره مهما تهيأت له الظروفُ وَتمادت به النزعات، طالما بقي لهذا اليوم رجالُه ومشروعُهم الذي يتصدره قائدٌ رباني مؤمنٌ وشجاع، وتترجمُه جبهاتٌ تنضَحُ صموداً وصبراً وَإباءً وبذلاً وعطاءً، وَمسيراً ثورياً ينشُدُ الاستقلالَ وينتصرُ لمكوناته، ويمثل الانسجام العملي لثوار أُكتوبر وَنوفمبر، وحاملاً أميناً لمشاعلهم وَمبادئهم.

في هذه الذكرى أَيْـضاً مكاشفةٌ وَدلائلُ مضافةٌ تزيدُ من توضيحِ الصورةِ على تموضعات كُـلِّ طرف، ترمي بالأدعياء خارجَ الدائرة، وتعزِّزُ من صوابية وجمهورِ المشروع الوطني وتؤصِّلُه.

وفي احتفائنا بالذكرى السنوية للشهيد صونٌ لكل محطاتنا الوطنية المجيدة، بالوفاء للتضحيات والالتزام العملي تجاه الشهيد وأسرته وَالمشروع الذي ارتقى لأجله، وَترسيخٌ لثقافة الشهادة كمنهجية عظيمة تحيا بهم الأممُ، وتُصانُ فيها الحقوقُ والأعراضُ، وَتتحقّق بها العدالةُ وَالرفعة والكرامة.

وأمةٌ تمضي على هذه المنهجية لن تصادَرَ نضالاتُها وتضحياتُ أبنائها، ولن يعتليَ قرارَها خونةٌ تنصَّلوا عن مبادئهم وَفرَّطوا بمكتسبات آبائهم وَأجدادهم.

قد يعجبك ايضا