رسالة اليمن الى العالم

خبير دولي: “القسام” أظهرت التزامًا عاليًا بمبادئ القانون الدولي بمعاملة أسرى الاحتلال

اعتبر خبير دولي، اليوم الخميس، أنّ كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس، أظهرت التزامًا عاليًا بمبادئ القانون الدولي وحقوق الإنسان في التعامل مع جنود الاحتلال الإسرائيلي الأسرى لديها.

ونقل موقع (فلسطين أون لاين) عن رئيس الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني “حشد” صلاح عبد العاطي، قوله في حديث لصحيفة “فلسطين” :” إنّ تجربة أسر المقاومة الجندي في جيش الاحتلال جلعاد شاليط، والجنود الآخرين، أظهرت التزام كتائب القسام بمبادئ القانون الدولي”.

واضاف عبد العاطي” عدا الحق بالزيارة التي من غير الممكن إجراؤها، وهو أمر متفهّم بسبب طبيعة الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة، وحذر المقاومة من قصفهم إذا تمكن الاحتلال من معرفة أماكنهم” .

وفي المقابل، ترتكب سلطات الاحتلال جرائم ضد الأسرى الفلسطينيين في سجونها، ومن أخطر ما يتعرضون له جريمة الإهمال الطبي التي أودت بحياة عشرات الأسرى، وفق عبد العاطي.

وأشار إلى أنّ هناك 600 أسير مريض في سجون الاحتلال، منهم 200 من كبار السنّ يحملون الأمراض المزمنة، و23 أسيرًا مصابًا بمرض بالسرطان، لافتًا إلى أنّ الخدمات الطبية المقدمة لهم تقتصر على المياه و”الأكامول” وأدوية رديئة، مع غياب التخصصات الطبية المطلوبة.

وذكر أنّ من أشكال عدم احترام سلطات الاحتلال حقوق الأسرى المرضى رفضها إجراء عملية جراحية أو تجميلية للأسيرة إسراء جعابيص، أو إدخال أطباء للاطمئنان على حالتها، معتبرًا أنّ هذه التجاوزات بحقّ الأسرى المرضى جرائم يتجاوز فيها الاحتلال أحكام جنيف الثالثة والرابعة، وتضرب بكلّ معايير حقوق الإنسان عرض الحائط.

وكانت كتائب القسام نشرت أول من أمس مقطعًا مُصورًا للجندي الإسرائيلي الأسير لديها هشام السيد مُمدّدًا على سرير وموصولًا بجهاز تنفس اصطناعي.

قد يعجبك ايضا