رسالة اليمن الى العالم

منتخب الناشئين يواجه المغرب في حوار العبور لنهائي كأس العرب

يمانيون../
يسعى المنتخب الوطني للناشئين إلى مواصلة عروضه القوية في بطولة كأس العرب وملامسة إنجاز جديد للرياضة اليمنية، عندما يلاقي نظيره المغربي، مساء يوم غدٍ الاثنين، في نصف نهائي البطولة المقامة حالياً في مدينة وهران الجزائرية.

ويطمح ناشئو اليمن بقيادة المدرب الوطني، محمد البعداني، ومساعده، هيثم الأصبحي، ومدرب الحراس، محمد نجاد، إلى المرور لبوابة نهائي البطولة عبر المغاربة الذين يعدون العدة على نار هادئة، لإيقاف مغامرة وعول اليمن والحد من خطورته، وإجباره على الوداع من مربّع الذهب، رغم القوة الضاربة لكتيبة الأحمر الصغير.

العامل البدني والتفكير ملياً في استدراج أسود الأطلس، والتركيز على الجزئيات البسيطة، سيمكّن المنتخب الوطني من السيطرة على الملعب، لا سيما وسلاح الموهبة ومقوّمات رفاق القائد عصام ردمان تستطيع الوصول إلى مرمى المغرب، وإغلاق المساحات وتضييقها بتوازن الخطوط الثلاثة.

ويملك ناشئو اليمن جرعة الموهبة والإبداع والروح التنافسية لإسقاط المغرب، رغم الفوارق والإمكانيات، مقارنة بالأخير، الذي يملك بنية تحتية ودعم النشء والشباب وانتظام المسابقات المحلية، مقارنة بالكرة اليمنية التي تعيش حالة من عدم الاستقرار.

اليمن في مواجهة عربية خالصة مع المغرب بعنوان يحاكي تراجيديا وسيناريو ناريا يجمع مدرستين مختلفتين في الجوانب التكتيكية والفنية والبدنية، وملعب المباراة كفيل بقبول التحدي العربي الخالص بين قوسين (الآسيوي والأفريقي).

ووصل نجوم اليمن الصغار إلى مربع الذهب بعد تخطيهم عقبة الدور التمهيدي، وصدارتهم لمجموعتهم الثانية بخمس نقاط، جمعوها من فوز على عُمان بثلاثية نظيفة، وتعادلين إيجابيين بهدف لمثله أمام تونس وليبيا، قبل أن يهزم السودان بهدف نظيف في ربع النهائي.

في حين وصل المغرب إلى الدور ذاته بداية بحلوله المركز الثاني في المجموعة الثالثة بست نقاط، تغلب فيها بهدف نظيف على موريتانيا وجزر القمر، وخسارة من العراق 1-2، قبل أن يفجّر المفاجأة ويقصي مصر من ربع النهائي بالفوز بهدفين نظيفين.

قد يعجبك ايضا