رسالة اليمن الى العالم

الاخطر من العدوان !!!

 

بقلم / عبدالملك الفهيدي

 

ليس هناك ما هو اخطر من العدوان السعودي على اليمن ومستقبل ابنائه ،سوى ذلك الخطاب المناطقي البغيض ،واللغة الطائفية المقيتة،وإثارة النزعات القروية والانفصالية من قبل بعض من يدعون انتمائهم الى المدنية .

 

لا يدرك هؤلاء وهم يبثون ثقافة الحقد والكراهية والانتقام انهم ينخرون في جسد المجتمع اليمني ،ويمزقون نسيجه الاجتماعي ،ويخلقون بيئة خصبة لنمو وتصاعد ثقافة العنف والثأر والاقتتال والإقصاء والتهميش وتصنيف الناس بناء على اسس قروية تعيدنا الى قرون التخلف ..

 

البعض سيذهب الى تحميل طرف او اطراف سياسية مسؤولية كل هذا ،من منطلق الخصومة معها فقط،متناسين ان الصراعات السياسية مهما وصلت حدتها فإنها لا تمثل أي خطر مقارنة بتحول هذه الصراعات بفعل خطاب الكراهية والحقد الى صراعات تأخذ ابعادا مناطقية وطائفية ومذهبية ،سيما مع اللجوء الى ادارة هذه الصراعات بالعنف واستخدام السلاح .

 

وللأسف الشديد ان مروجي هذا الخطاب الكارثي لا يعتبرون مما يدور حولهم في البلدان الشقيقة ،بل انهم يسهمون بتأييدهم للعدوان من ناحية ،واستخدامهم لخطاب ثاري من ناحية اخرى الى اجترار التجربة العراقية متناسين ان العراق وبعد 12 عاما من غزوه واحتلاله لم يستطع ان يخرج من دوامة الصراعات المسلحة ،ولم ينجح لا في الاعمار ولا في استعادة الدولة ،بل بات مهددا بتقسيمه الى دويلات على اسس مذهبية وطائفية ،مع ملاحظة الفارق في ان العراق يملك امكانيات مادية هائلة ومع ذلك فقد عجز ان يعيد منظومة الكهرباء كما كانت عليه قبل غزوه واحتلاله ..

 

يا هؤلاء ألا يكفيكم استدعاء العدوان الخارجي على بلدكم ،وتأييده والمطالبة بان يتحول الى احتلال ،فقط كفوا عن نفخ كير المناطقية والطائفية والمذهبية والحقد والكراهية والانتقام بين ابناء الشعب الواحد ،وتأكدوا ان اطفاء الحرائق ليس سهلا كإشعالها ،وأنكم ستكتوون بنتائج ما تفعلون قبل غيركم وحينها لا ينفع الندم .

قد يعجبك ايضا