رسالة اليمن الى العالم

الائتلاف المدني لرصد جرائم العدوان يحمل مجلس الأمن الدولي تدهور الوضع الإنساني في اليمن

 

حمل الائتلاف المدني لرصد جرائم العدوان السعودي، مجلس الأمن الدولي ، تدهور الوضع الإنساني في اليمن جراء استمرار العدوان والحصار الجائر غير القانوني على أبناء الشعب اليمني بكل فئاته وأطيافه .

واستعرض الائتلاف المدني لرصد جرائم العدوان السعودي ، في مؤتمر صحفي اليوم الخميس 7/مايو/2015 ،  التقرير الدوري السادس لجرائم العدوان السعودي على اليمن، مبينا أن ثمانية ملايين يمني يتعرضون لمخاطر التدهور في الحالة الصحية والغذائية بما فيهم الأطفال والنساء، سيما النساء الحوامل والأطفال حديثي الولادة نتيجة انعدام تلك الخدمات الصحية.

وعبر الائتلاف عن أسفه لعجز مجلس الأمن في استصدار بيان داعم للهدنة الإنسانية وإدخال المساعدات الإنسانية والطبية لليمن .. لافتا إلى المسؤولية الملقاة على عاتق مجلس الأمن تجاه استمرار العدوان السعودي على الشعب اليمني وسقوط مزيد من الشهداء المدنيين بما فيهم الأطفال والنساء واستخدمه لأسلحة محرمة دوليا .

 

وأكد الإئتلاف ضرورة أن يكون لمجلس الأمن دور حاسم في وقف العدوان وفك الحصار والعمل على إغاثة المدنيين بصورة عاجلة ودعم العملية السياسية مع الأطراف اليمنية كما يتوجب عليه ،داعيا إلى عمل تدابير عاجلة لوصول المساعدات الغذائية والطبية والإنسانية لليمن وإدخال المساعدات الإنسانية و الطواقم الطبية لإنقاذ آلاف المهددين بالموت في اليمن.

وجدد الائتلاف دعوته لكافة الأطراف في اليمن إلى مضاعفة الجهود الداخلية لإيصال الإغاثة الإنسانية إلى المدن والمناطق المتضررة .. مطالبا المنظمات الدولية إلى الوفاء بما دعت إليه بضرورة إجراء تحقيقات مستمرة ونزيهة حول الانتهاكات للقانون الإنساني الدولي والأسلحة المحرمة المستخدمة في الهجمات الجوية التي راح ضحيتها قرابة خمسة آلاف شهيد وجريح.

وقد أوضح التقرير الدوري السادس للائتلاف المدني لرصد جرائم العدوان ارتفاع عدد الشهداء إلى ألف و402 شهيدا وثلاثة آلاف بينهم 494 أطفال و 373 نساء و494 جريحا .. مستعرضا المجازر التي ارتكبها العدوان السعودي بحق أبناء الشعب اليمني الأسبوع الماضي في مدينة سعوان بأمانة العاصمة وراح ضحيتها 20 مواطنا بينهم خمسة أطفال وثمان نساء و24 جريحا وتدمير تسعة منازل .

 

وقال التقرير : إن محافظة إب شهدت جريمة قصف جوي لطيران العدوان استهدف مدينة إب قرية المسقاه وراح ضحيتها أربعة مواطنون إصابة 13 آخرين بينهم أطفال ونساء وتدمير ثلاثة منازل وتضرر 10 مساكن وأربع سيارات وكذا جريمة قصف طيران العدوان السعودي على مدينة ذمار وتدمير منازل مواطنين ومدرسة واستشهاد 12 مواطنا بينهم أربعة أطفال وثلاث نساء وجرح 23 آخرين “.

 

وحسب التقرير فإن الائتلاف المدني وثق حجم المعانات والكوارث الإنسانية التي يعاني منها الشعب اليمني مع غياب دور منظمات الإغاثة لمواجهة موت المدنيين تحت الأنقاض وشحة المواد الغذائية والأدوية والمتطلبات الأساسية للعيش .

قد يعجبك ايضا