رسالة اليمن الى العالم

المحرقة ..

زينب الشهاري

ما زالت كما هي منذ أول يوم و لم تتغير البتة… طريق تموت على عتبته الشياطين.. و صخرة صلدة تتكسر عليها معاول الواهمين.

كم ظل الحمقى ينسجون أضغاث أحلام و يشيدون سرابا من آمال،،، فماذا جنوا غير الخيبة و الخسران.
هم خليط من بؤس من تيه من ضغينة …. أنفس غشيها الضلال ،، عشعش فيها الوهم و انقادت تحت راية المال،

و هكذا زج بهم المعتوهون في أتون صراع محتوم النتيجة مسبقا،،، هي نهم التي وقفت حصنا منيعا و هدمت كل محاولاتهم البائسة فتساقطوا على بابها كالعهن المنفوش…. هناك الموت الزؤام ينتظر بلهفة من أفواه البنادق،،، هناك أسود العرين ترقب بنهم لحظة الانقضاض على طرائدها ،،،، هناك جبال كالطود المتين و البنيان المرصوص الذين تنهار أمامهم كل المؤامرات الواهنة و الخطط الواهية.

نهم هي بوابة الدخول نحو حتفكم المحقق…. نهم التي كما كانت و ستظل كغيرها من جبهات الدفاع عن الوطن عصية على كل المعتدين الذين سيبوء كل مكر لهم نحو الزوال و الخسران.

فتأكدوا يا أذناب الأمريكان أن ما لم تحققوه في ظل عدوانكم المقيت الواهي طيلة عامين لن تحققوه الآن أو في قادم الأيام لا في نهم و لا في غيرها و ستظلون تتجرعون الهزائم و تتلقفون الخزي و العار من المقاتل اليمني الذي يستحيل أن يوليكم الدبر سيظل كالنار تترصدكم و تحيلكم رمادا.

هي قوة الله و قوة الحق التي تفوق قوتكم أضعافا…. ستظل نهم سدا منيعا تتراكم جثثكم على أعتابها
و هي اليمن التي اخترتم أن تلقوا بأنفسكم الى التهلكة حين عاديتموها .

قد يعجبك ايضا