رسالة اليمن الى العالم

عاجل من صنعاء.. صدور قرار جمهوري هو الأول من نوعه منذ خمس سنوات وترقبوا قريباً إعتراف دولي كبير بالسياسي الأعلى (تفاصيل)

يمانيون../

صدر اليوم القرار الجمهوري رقم (75) لسنة 2019م بتعيين إبراهيم محمد محمد الديلمي سفيرا فوق العادة ومفوضا للجمهورية اليمنية لدى الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وبارك رئيس الوفد اليمني المفاوض محمد عبد السلام في منشور له القرار متمنيا للديلمي التوفيق والسداد.

وتأتي هذه الخطوة تعزيزا للعمل المؤسسي الرسمي في إطار المجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ.

وفي وقت سابق اليوم عقد بالعاصمة الإيرانية طهران اجتماع ثلاثي بين ايران والوفد اليمني المفاوض وسفراء 4 دول اوروبية، اكد المشاركون في ختامه على الاسراع بوقف الحرب والوصول الى حل سياسي للازمة، داعين للتعجيل في ارسال المساعدات الانسانية للشعب اليمني.

وجرى الاجتماع بين مندوبين من ايران والوفد اليمني وسفراء 4 دول اوروبية هي المانيا وفرنسا وبريطانيا وايطاليا.

وترأس الوفد الايراني كبير مساعدي الخارجية في الشؤون السياسة الخاصة علي اصغر خاجي ووفد اليمن برئاسة المتحدث باسم أنصار الله محمد عبدالسلام وسفراء ومندوبي الدول الاوروبية ذات الصلة المعروفة باسم “E4” وهي بريطانيا وفرنسا والمانيا وايطاليا.

وخلال الاجتماع طرحت الوفود المشاركة وجهات نظر بلدانها حول تطورات اليمن ومنها في المجالات السياسية والميدانية والاوضاع الانسانية، واعربوا عن اسفهم العميق لاستمرار الاوضاع المتازمة في هذا البلد والتي ادت لغاية الان الى مصرع واصابة عشرات الالاف من ابناء الشعب اليمني وتدمير بنيته التحتية.

وفي ختام الاجتماع اكدت الوفود المشاركة على ضرورة وقف الحرب على وجه السرعة وشددت على الحل السياسي كطريق نهائي لحل ازمة اليمن، واعربت عن قلقها ازاء الاوضاع الانسانية المتدهورة، داعية للاسراع في ارسال المساعدات الانسانية الى هذا البلد.

كما اكدت الوفود المشاركة ضرورة التنفيذ الكامل لتوافقات ستوكهولم والالتزمات الكاملة للطرفين، معتبرة ذلك تمهيدا للحل والتسوية السياسية النهائية لازمة اليمن.

يذكر ان ايران عقدت لغاية الان 5 جولات من المحادثات حول اليمن مع الدول الاوروبية الاربع المذكورة وكان اخرها في العاصمة البلجيكية بروكسل في اذار/مارس الماضي بحضور المساعد السابق لوزير الخارجية في الشؤون السياسية الخاصة حسين جابري انصاري ومندوبي الدول الاربع ومساعدة منسقة السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي هيلغا شميد.

قد يعجبك ايضا