رسالة اليمن الى العالم

21 سبتمبر.. ثورة تحرر وإستقلال

كتبت/ نوال أحمد

ثورة ال21 من سبتمبر الخالدة؛ ثورة المستضعفين ضد الطغاة المتجبرين؛ ثورة تحرر وإستقلال ثورة يمنية بإرادة شعبية فجَّرَها الأحرار الأُباة ؛ فأسقطت حكم الطغاة و أطاحت بالمفسدين البغاة ؛ أزاحت الأقنعة وكشفت للشعب اليمني كل العملاء ؛وتغربل فيها الناس حتى انكشفت حقيقة الأدعياء؛ ثورة حق هزت اركان الباطل وتشظى بوعي ثوارها رواد الضلال وأرباب النفاق ؛ ثورة قامت للأخذ بيد الظالم ولرفع الظلم عن الأمة وبها سينجلي الصبح وبها ينزاح الظلام ؛ ثورة مباركة عمدها الشعب اليمني بالتضحيات وبالدماء ؛ ثورة من منبع القرآن أتت ؛ وبنور الهداية وأنوار البصيرة تجسدت ؛ ومن ثورات أهل بيت رسول الله أمتدت ولأجل الحرية شرارتها اشتعلت ولرفض الوصاية وامتهان أمريكا قامت وتفجرت ..

إنها ثورة شعب الأنصار ضد الطاغوت والإستعمار؛ ثورة هزت البيت الأبيض وتل أبيب وكل عروش الظالمين ؛ اقضَت مضاجع الطغاة المستكبرين .

كل الشعب والجميع يعلم بأن ثورة الحادي والعشرين من سبتمبر المجيده هي من صححت مسار الثورات السابقة لتستحق وبكل فخر بأن يُقال أنها بحق أم الثورات ؛ ثورة أعادت لهذا البلد عزته وكرامته التي افتقدها لعقود من الزمن ؛ ثورة من أكبر منجزاتها ومكاسبها أن الشعب اليمني بإرادته إستطاع ان يذل الذُل ؛ ويقهر القهر وبعزمه الثوري كسر الحواجز وحطم كل القيود فأسقط حكم الظالمين وأطاح بالفاسدين؛ شعب ثار بإيمانه وعنفوانه فجعل القرار قراره والكلمه كلمته والشرعية شرعيته دون وصاية خليجيه ولا هيمنة أمريكية ..

فلو لم تكن ثورة ال21 من سبتمبر ثورة حقيقية وثورة صحيحة يشهد لها القاصي والداني ؛ لما قامت قوى الشر والإجرام الممثل بأمريكا واسرائيل في العدوان علينا والذي قادوه وجعلوه عدوان أعرابي غشوم بأيادي ماسونية سعودية وإماراتية ؛ لو لم تكن ثورة سيجني الشعب من ورائها عزة وحرية وكرامة وحرية واستقلال لما اعتدوا علينا كل هذا الإعتداء الهمجي القذر لإيقافها ولما حاصرونا طوال هذه المدة من الاعوام لإركاعنا وإخضاعنا وللسيطرة علينا وامتهاننا ..

اليوم و نحيي العيد الخامس لثورة ال21 من سبتمبر المباركة والغالية على قلوبنا وقلوب كل الأحرار والثوار في هذا العالم.

نحيي ذكراها العظيم ونحن في أوج قوتنا شامخين بعزتنا أغنياء بكرامتنا وذلك كله بفضل الله وبفضل صبرنا وصمودنا وببركة قيادتنا القرآنية ودماء الشهداء الزكية العظيمة ؛ وببركة مايقدمه الشعب الحر الأبي الثائر من تضحيات جسيمة ؛

نحيي الذكرى بتنفيذ العهود وصدق الوعود بأن نثور ونقاوم ونواجه العدوان والظلم والجبروت بكل ماأوتينا من قوة ؛ بصلب في الإرادة وقوة في الإيمان وصدق في العزيمة ..

إنها الثورة التي جعلت من الدماء وقودا ؛ فتوقدت في قلوب الأحرار فتوهجت ضياءاً و نورا ؛ حتى صارت قوة من براكين ضاربة ومُسيّرات يمنية إيمانية قاصفة ؛ أذهلت العالم حين بدأت تضرب أراضي المعتدين وترهب المستكبرين ؛ ليتعزز بذلك يقين النصر والإيمان في قلوب المؤمنين ؛ لتزيد من ثبات الثائرين ومواصلة المسار في طريق الحرية حتى تحقيق النصر المبين؛ و زوال الظالمين وتحرير كل المستضعفين ؛ وسيكون بإذن الله نصرا للعالمين من يمن الأنصار إلى فلسطين وسائر بلاد المسلمين وإن غداً لناظره قريب.

ملتقى الكتاب اليمنيين

قد يعجبك ايضا