رسالة اليمن الى العالم

تفاصيل هامة و صحية .. ماهو هرمون النوم وكيف يحمي جسمك من الأمراض؟ وماهي علاقتة بمحاربة الأرق وتحسين عملية النوم

تفاصيل هامة و صحية .. ماهو هرمون النوم وكيف يحمي جسمك من الأمراض؟ وماهي علاقتة بمحاربة الأرق وتحسين عملية النوم

يمانيون – متابعات

“هرمون النوم” أو هرمون الميلاتونين، الذى يفرزه الجسم بانتظام ويعمل على ضبط الساعة البيولوجية للجسم، كما أنه له علاقة كبيرة بمواجهة الأرق وتحسين النوم، وتكوين دورات ليلية ونهارية.

ماهو هرمون النوم وكيف يفرزه الجسم

ووفقًا لما ورد في موقع webmd، فإنه وظيفة الميلاتونين الرئيسية في الجسم هي تنظيم دورات الليل والنهار أو دورات النوم والاستيقاظ، ويتسبب الظلام في إنتاج الجسم للمزيد من منه، ما يشير إلى استعداد الجسم للنوم، فإن تقليل كمية الضوء تؤثر على حجم إنتاجية  الميلاتونين وبالتالي يرسل للجسم استعدادًا للاستيقاظ، ما يؤكد أن بعض الأشخاص الذين يعانون من صعوبة في النوم يعانون من انخفاض مستويات الميلاتونين.

ويتم صناعة الميلاتونين صناعيًا في المختبر ليتوفر في شكل حبوب يمكن وضعها في الخد أو تحت اللسان، لضبط ساعة الجسم الداخلية ومواجهة الأرق وتحسين النوم.

وتعمل عقاقير الميلاتونين على مقاومة الأرق ومشاكل النوم، واضطراب النوم الناجم عن بعض أدوية ضغط.

هرمون النوم الميلاتونين وكيف يحمي جسمك من الأمراض
ومن أبرز المهام التي يقوم بها الميلاتونين بخلاف ضبط ساعات النوم:

فقد تؤدي الجرعات العالية من الميلاتونين، إلى تقليل حجم الورم وتحسين معدلات البقاء على قيد الحياة لدى بعض الأشخاص المصابين بالسرطان.

علاج الانتباذ البطاني الرحمي

تناول الميلاتونين يوميًا لمدة 8 أسابيع يقلل من الألم واستخدام مسكنات الألم لدى النساء المصابات بالانتباذ البطاني الرحمي، كما أنه يخفف الألم أثناء الحيض وأثناء الذهاب إلى الحمام.

علاجا مهما لمرضى ارتفاع ضغط الدم

تناول شكل الميلاتونين الخاضع للرقابة قبل النوم يخفض ضغط الدم لدى الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم.

مواجهة الأرق المرتبط بالاكتئاب

الميلاتونين قد يحسن مشاكل النوم المتعلقة بحالات مثل الاكتئاب والفصام والصرع والتوحد وإعاقات النمو والإعاقات الذهنية.

قد يعجبك ايضا