رسالة اليمن الى العالم

صنعاء تشهد مسيرة كبرى نصرة لفلسطين ومقاومته الباسلة “صور”

يمانيون // صنعاء

شهدت العاصمة صنعاء ، عصر اليوم الاثنين، مسيرة جماهيرية كبرى نصرة للشعب الفلسطيني ومقاومته  الباسلة .

 

ورفع المشاركون علم فلسطين وصور شهداء المقاومة الفلسطينية وشعار الصرخة في وجه المستكبرين، وهتفوا بالشعارات الداعية لتحرير المقدسات ووجوب التحرك العملي والفاعل لنصرة الشعب الفلسطيني باعتبار ذلك مسؤولية دينية وأخلاقية .

 

وألقيت كلمات لعضو المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي وممثلو حركة المقاومة الإسلامية حماس والجهاد والجبهة الشعبية.

 

عضو المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي في كلمته أبدى استغرابه من الحشود والتضحيات التي قدمتها السعودية والإمارات لقتل الشعب اليمني ومن أجل الحفاظ على الفار ” عبد ربه منصور هادي” فيما لم يقدموا أي مساندة من أجل القدس “.

 

وقدم الحوثي عرضا لقوى العدوان بأن تتوقف كل الجبهات وأن يتوقف العدوان ، مقابل ذهاب قوى العدوان إلى فلسطين وتحرير القدس بطائراتهم وأسلحتهم .. مضيفا ” لن نعتدي ولن نتحرك قيد انملة واذهبوا لتحرير فلسطين واذا كمنتم بحاجة الينا فنحن حاضرون الى جانبكم “.. موضحا أن ذلك من أجل أن نكون في الموقف الصحيح وأن يضرب الطيران الحربي للعدوان في المكان الصحيح.

 

كما أبدى الحوثي الاستعداد للمساندة بالقوة الصاروخية وسلاح الجو المسير وبالرجال.. مشيرا إلى أن المعركة مع العدو هي معركة جهادية .. موضحا أن قوى العدوان كما حشدت للعدوان ضد اليمن فعليها أن تفعل ذلك مع فلسطين، وعلى مختلف الساحات ، خاصة في الجبهة الإعلامية حيث لا نجد إلا أبواقا تتحدث عن أشياء هامشية وتتجاهل الحديث عما يحدث في فلسطين .. مؤكدا وجوب أن يتحرك الإعلام لاستنهاض الأمة والشعوب وأن يكون إعلاما فاعلا في تعرية العدو .. موضحا أن الاصوات التي نسمعها في بعض دول الخليج إنما هي أصوات نشاز وذلة وخوف ورعب وقلق ولا خير فيها.

 

ولفت إلى صمود الأبطال في فلسطين وأن ما يحدث قد أسقط صفقة القرن التي انهارت أمام أقدام الفلسطينيين .. مشيرا إلى أن القضية الفلسطينية هي قضية واحدة  ولا يمكن تجزأتها .. موضحا أن أبناء فلسطين يقفون في الخندق الأول المدافع الأمة .. مؤكدا أننا في اليمن حاضرون للدعم بالأموال وكل التبرعات ستصل مباشرة إلى الفصائل الفلسطينية.

 

وأوضح أن العدو الإسرائيلي اعتدى على المسجد الأقصى والقدس، والشعوب العربية والإسلامية واجبها الوقوف إلى جانب فصائل المقاومة الفلسطينية في تصديها لهذه الاعتداءات.

 

ممثل حركة الجهاد الإسلامي في اليمن أحمد بركات حيا الحشود اليمنية المشاركة في المسيرة نصرة للشعب الفلسطيني .. موضحا أن المسيرة رسالة بأن الشعب اليمني مع الشعب الفلسطيني في كل محطات جهاده.. لافتا إلى أن الاعتداءات الاسرائيلية تزامنت مع ذكرى النكبة ، إلا أن الذكرى هذه المرة  بطعم مختلف حيث  كانت تمر بالحزن والبكاء ولكنها الان تمر بلون مختلف لون الانتصار الذي وعد الله به عباده المؤمنين وهي  نكبة على العدو المحتل .

 

وخاطب الشعب الفلسطيني الصامد والمرابط في القدس وكل الثغور بأن المعركة هي ملحمة التحرير وهذا ما قبل النصر بساعة ، فالمعركة هي استعداد للملحمة الاخيرة مع المحتل الغاصب، فهذا زمان النصر .. لافتا إلى أن عاصمة العدو الصهيوني تدك الآن ولم تعد آمنة .

 

ممثل حركة المقاومة الإسلامية حماس معاذ ابو شمالة .. لفت في كلمته إلى أن القدس قبلة المسلمين الأولى ومسرى  الرسول وهي قلب فلسطين وقلب الأمة وهي مركز الصراع وسلاح الحزم وستظل في قلب كل عربي ومسلم حر وسيظل الشعار” بالروح بالدم نفديك يا اقصى “.

 

وبعث التحايا للشعب اليمني مقدمة من الشعب الفلسطيني الصامد  في ربوع فلسطين ومن المجاهدين على أرض فسطين الذين لا زالت أصابعهم  على الزناد يصارعون العدو الغاصب حتى يندحر عن البلاد.. لافتا إلى أن الأقصى سكنت في وجدان اليمنيين .

 

وأكد أن الجموع اليمانية المحتشدة هي رسالة للعدو أنه من المستحيل أن ينفرد بالأقصى وفلسطين وأن الأمة ستظل تصارعه حتى الزوال .. كما أن الحشود هي برقية للشعب الفلسطيني أنه ليس وحده وأن الأمة  ستظل معه ولن تتخلى عنه وأن الأمة  ستبذل كلما تستطيع من أجل فلسطين.

 

وأوضح أن الحشود  تؤكد لكل ذي عقل أن قضية فلسطين هي القضية المركزية للأمة وأن الأمة تحمل الإصرار على مواجهة المشروع الأمريكي والاسرائيلي في المنطقة والذي يرمي لتركيع الأمة وسلب مقدساتها ومنع نهضتها .. كما أن الحشود رسالة للمطبعين أن هذه الامة بخير وأنها لن تسير وراء المطبعين وأن مشاريع المطبعين مفضوحة وإلى زوال.

 

وأكد أن كتائب القسام وكل كتائب المقاومة قد اعدوا العدة وتوكلوا على الله لمحاربة العدو وأنهم يذيقونه من غضب الأمة المجاهدة .. لافتا إلى أن المقاومين صنعوا سلاحهم بأيديهم فامتلكوا قرارهم الحر وها هم في الميدان لا يخافون في الله لومة لائم.

 

ممثل الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في اليمن خالد خليفة حيا  صمود أهلنا في القدس وغزة والضفة والمناطق المحتلة عام 1948، كما عبر عن شكره للقيادة اليمنية وعلى رأسها السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي على مواقفه إلى جانب فلسطين والقدس.. مضيفا أن الشعب اليمني قدم الغالي والنفيس لنصرة الشعب الفلسطيني رغم العدوان والحصار.

 

وحيا رجال اليمن من الجيش واللجان الشعبية الذين يسطرون أروع الملاحم والبطولات.. لافتا إلى أن صراع الشعب الفلسطيني  مع المشروع الصهيوني متصل الحلقات، والمقاومة اليوم تشكل أحد أضلاعه الرئيسية.

 

بيان المسيرة أوضح أن معركة سيف القدس هي معركة الأمة جمعاء، وجميع المسلمين مدعوون لخوض المعركة بكل الوسائل الممكنة.. ووجه التحية والإجلال  لفصائل المقاومة في غزة لشجاعة موقفهم التاريخي نصرة للقدس والأقصى.

 

ولفت البيان إلى أن اشتعال الضفة والمناطق المحتلة دليل عملي على إرادة فلسطينية صادقة نحو التحرر الشامل ورفض كيان الاحتلال.. موضحا أن زمن سيطرة العدو على القدس والأقصى قد ولى، وثمن استمرار اعتداءاته سيكون كبيرا.. مؤكدا أن الجرائم الوحشية بحق أهل غزة والضفة والمناطق المحتلة سترتد على كيان العدو غضبا صاروخيا مدمرا.

 

وأوضح البيان أن شعوب المنطقة معنية بأن تنتصر بكل قوة للأقصى وغزة، وأن تجعل معركة سيف القدس تدشينا لحقبة تحرير كل فلسطين.. لافتا إلى أن دوي صواريخ المقاومة في تل أبيب والمناطق المحتلة وشلل كيان العدو هو من تباشير تحقيق وعد الآخرة وعلى الأمة أن تستعد لذلك .. موضحا أننه رغم العدوان والحصار المفروض على الشعب اليمني إلا أنه لن يألوا جهدا في نصرة فلسطين شعبا ومقدسات.

قد يعجبك ايضا