رسالة اليمن الى العالم

السعودية تهين حكومة هادي وتطرد عشرات المسؤولين من فندق في الرياض (تفاصيل)

يمانيون ـــ متابعات

 قامت السلطات السعودية بطرد مجموعة من القيادات والشخصيات البارزة في سلطات هادي من داخل أحد الفنادق بمدينة الرياض بعد انتهاء مهلة الشهر الممنوحة لهم، آخر الأسبوع الماضي.

ونقلت قناة المهرية عن مصدر حكومي أن السلطات السعودية أخرجت آخر مجموعة من المسؤولين في حكومة “هادي” المقيمين في فندق “ذواري” بمنطقة الملقا شمال الرياض، كما أوقفت تجديد تأشيرات مسؤولي تلك الحكومة، بما في ذلك كبار الموظفين في مكتب هادي ووزراء حكومته.

وكان إعلاميون تحدثوا -منتصف أغسطس الماضي- أن اللجنة الخاصة السعودية (جهة استخباراتية تدير الملف اليمني) طردت قيادات سياسية وإعلامية وعسكرية في الشرعية من فندق شقق “ذواري” السكنية بالرياض، كما قام مندوب اللجنة الخاصة السعودية “تركي الحليس” بإعطاء مهلة شهر لقيادات أخرى بقيت في الفندق لترتيب أنفسهم والحصول على سكن على حسابهم الشخصي.

يأتي ذلك في ظل تصاعد حالة الغضب لدى السلطات السعودية من استمرار بقاء مسؤولي حكومة “هادي” في الرياض وفي مدن عربية أخرى، إذ يضغط السفير السعودي لدى اليمن “محمد آل جابر” على قيادات سلطات “هادي” للتوجه إلى الداخل وإجراء جلسات برلمانية لمنح الثقة المتعثرة لحكومة المناصفة وسط معارضة شديدة من قِبل معظم المسؤولين.

ويرى إعلاميون أن الأمر يمثل إهانة متعمدة لمسؤولي حكومة “هادي”، مشيرين إلى ما كان أكده موقع “حصيلة نت” -العام الماضي- أن العديد من المحافظين ووكلاء الوزارات تعرضوا للطرد -أواخر مايو 2020م- من فندقي “ذواري” و”اليمامة” شمال الرياض، وجرى نقلهم إلى عمارة سكنية قيد التشطيب من ثلاثة طوابق على طريق الخرج جنوب الرياض.

قد يعجبك ايضا