رسالة اليمن الى العالم

 اصدار أول كتاب مصور عن آثار العدوان السعودي على القطاع السياحي

يمانيون../

يعتزم مجلس الترويج السياحي إصدار أول كتاب مصور لآثار العدوان السعودي على القطاع السياحي في اليمن.

وأوضح نائب المدير التنفيذي لمجلس الترويج السياحي أحمد البيل  أن الكتاب الذي يحتوي بين 300 – 350 صفحة من القطع المتوسط يصور حجم الخراب والدمار الذي لحق بالمنشآت والمزارات والمواقع السياحية على يد آلة العدوان السعودي العسكرية التدميرية التي تتعمد استهداف المنشأت السياحية في عموم محافظات البلاد بدون استثناء.

وأشار البيل إلى أن الكتاب سيتضمن المواقع السياحية التي طالها العدوان السعودي الامريكي بالقصف والتدمير بعدد غير محدد من الغارات، بما يؤكد الاستهداف المتعمد والممنهج لمثل هذه المنشأت والمواقع والمزارات السياحية والتاريخية والاثرية، والتي تعد جزء من مكون المنتج السياحي اليمني.

وقال إن الكتاب يعقد مقارنة بين واقع هذه المنشأت السياحية قبل العدوان وبعد القصف والدمار تماما، كما يحاول أن يضع القارىء أمام الأبعاد السياحية والأثرية والتاريخية والحضارية لهذه المواقع، بالاضافة إلى الاثر الاقتصادي الذي خلفه استهداف هذه المواقع سواء على صعيد توقف الحركة السياحية أو فقدان العاملين فيها لمصادر دخلهم المباشر وانضامهم الى طابور العاطلين عن العمل.

إلى ذلك، تواصلت أيام المعرض الفوتوغرافي الأول حول آثار العدوان السعودي على القطاع السياحي، حيث شهد المعرض ضمن فعاليات يومه الثاني اقبال عدد كبير من الزوار بالتزامن مع إنعقاد الندوة التي نظمتها رابطة علماء اليمن اليوم بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف بعنوان ” دلالات الإحياء وقيم الوحدة الإسلامية”.

ومن المقرر أن تتواصل أيام المعرض الصباحية والمسائية في رواق بيت الثقافة حتى الخميس القادم عبر اكثر من 70 عملا فوتوغرافيا مقدما من مصورين من مختلف محافظات الجمهورية وهي تجسد حجم الاضرار البالغة التي لحقت بالقطاع السياحي ومنشآته بسبب غارات قوات التحالف وعدوانها السافر على اليمن.

 

قد يعجبك ايضا