رسالة اليمن الى العالم

حزب الله: كرامتنا الوطنية غالية ولن نقبل أن تكون محلا للابتزاز والمتاجرة

اعتبر حزب الله اللبناني أن “المصلحة الوطنية أولا وآخراً تعني صون الوحدة الوطنية والاستقرار الداخلي، وليس التفريط بهما من أجل إرضاء أي كان”.

ونقل تلفزيون المنار عن عضو المجلس المركزي في الحزب، نبيل قاووق، خلال احتفال أقامه “حزب الله” في بلدة الدوير الجنوبية، لمناسبة “يوم الشهيد”، قوله: “كرامتنا الوطنية غالية لأننا صنعناها وحميناها بأطهر دم، ولن نقبل أن تكون محلا للابتزاز والمتاجرة أمام من هانت عليهم كرامتهم، فهذا شأنهم”.

وأشار إلى أن “الذين يستهدفون المقاومة شعاراتهم أكبر من أحجامهم، وارتفاع منسوب أصواتهم تعبير عن خيبتهم وإفلاسهم”.

وأضاف: “فلسطين هي معيار وجوهر العروبة الأصيلة، وكل عروبة تبتعد عنها هي عروبة متهمة، أما العروبة التي تتحالف مع العدو الصهيوني فهي عروبة متصهينة زائفة ليست منا ولسنا منها، وهي تشكل خطرا على الأمن القومي في لبنان والمنطقة”.

من جهته قال نائب رئيس المجلس التنفيذي في “حزب الله”، علي دعموش، خلال الاحتفال: “إننا لا نرغب ولا نريد الدخول في صراع لا مع السعودية ولا مع الدول الخليجية، وحريصون على أن تبقى علاقات لبنان بأشقائه العرب مستقرة ومتينة لكن ليس على حساب سيادتنا وكرامتنا”.

وأضاف: “بالأمس اتهم نواب أمريكيون السعودية بذبح اليمنيين، وقالوا إن حصارها المدمر يجب أن ينتهي فورا، فهل تجرؤ السعودية على سحب سفيرها من واشنطن وطرد السفير الأمريكي من الرياض والمطالبة باستقالة هؤلاء النواب من الكونغرس لأنهم صرحوا بذلك؟ بالتأكيد لا تجرؤ على ذلك، ولكنها تفعل ذلك مع لبنان وتصعد وتفتعل أزمة بوجه لبنان وتشن حربا عبثية على اللبنانيين، ويشاركها في حفلة التصعيد بعض اللبنانيين المتسكعين على أبواب المملكة والسفارات ممن اعتادوا على الارتزاق من بعض الدول والجهات الخارجية”.

واعتبر دعموش أن “الهدف الأساسي من التصعيد السعودي تطويق المقاومة وحزب الله وتغيير المعادلة السياسية الداخلية والتأسيس لواقع سياسي جديد يؤدي إلى إضعاف المقاومة وإدخال لبنان في دائرة الانصياع الكامل للإرادة السعودية”.

وشدد على أن “الحرب ضد المقاومة في لبنان فاشلة وخاسرة”.. قائلاً: “ننصح الذين يحملون هدف إضعاف المقاومة أن ييأسوا، لأن المقاومة في لبنان راسخة ومتجذرة ولا أحد يستطيع إلغاء أو تحجيم دورها في حماية لبنان، فلا تتعبوا أنفسكم، وفروا جهودكم لكيفية الخروج من ورطتكم في اليمن”.

قد يعجبك ايضا