رسالة اليمن الى العالم

الإمارات والبطولات السينمائية

عبدالفتاح البنوس

من المخزي والمخجل جدا أن يتحدث النظام الإماراتي عن انتصارات وبطولات وكمائن خارقة للعادة قاموا بها خلال مواجهة جنودهم لأبطال الجيش واللجان الشعبية ، ويعملون على إنتاج أفلام سينمائية تم تصويرها بتقنيات أوربية متطورة تتحدث عن كمائن وانتصارات خيالية سرابية لا وجود لها إلا في مخيلة من كتب سيناريوهاتها بناء على أحلام المتصهين محمد بن زايد التي يرسمها ويصورها له مستشاروه من البريطانيين الذين يديرون السياسة الإماراتية ويحددون مسارها وتوجهاتها.

عدسات الإعلام الحربي وثقت بالصوت والصورة كيف تعامل أبطال الجيش واللجان الشعبية مع قوات الاحتلال الإماراتي الذين ظنوا أن ذهابهم لاحتلال اليمن وقتال اليمنيين نزهة صيف أو رحلة صيد وسرعان ما سيعودون بالغنائم والمكاسب ، يحملون رايات الانتصار ، دخلوا مارب وتسابقوا على التقاط الصور فوق سد مارب ونشروا مواقع تموضعهم في صافر وأطلقوا العنان لفضائياتهم وأبواقهم الإعلامية لتمجيدهم وتلميعهم والتغني والتباهي بهذا ( الإنجاز الكبير ) الذي تصوروا أنهم حققوه ، وادعاء العظمة والقوة ، قبل أن يصلهم الرد اليمني المزلزل الذي دفعهم إلى الهروب ، والذهاب للاستعانة بالمرتزقة للقتال بالنيابة عن جنودهم المرعوبين الذي ما يزال الكثير منهم يعانون من حالات نفسية من هول ما شاهدوه في اليمن وما لحق برفاقهم الذين ذهبوا خلف توجيهات محمد بن زايد التي ساقتهم نحو الهلاك .

‏لقد هزم الإماراتيون شر هزيمة في اليمن وتم التنكيل بهم في صافر وما ضربة البالستي اليمني توشكا المسددة التي استهدفت معسكرا لهم في صافر إلا خير شاهد على حجم الضرر الذي لحق بهم والهزيمة المدوية والضربة الموجعة التي تعرضوا لها ، والوجع الذي طالهم في عملية واحدة فقط بخلاف ما سبقها من عمليات من خلال المواجهات الميدانية والتي أظهرتهم على حقيقتهم ونسفت تلكم الهالة الإعلامية المصاحبة لتواجدهم العسكري في اليمن ومنحت أبطال الجيش واللجان الشعبية الفرصة للتعاطي والتعامل معهم بالطريقة التي تليق بهم ، حيث تحول الكثير منهم إلى جثث متفحمة والبعض دفنتهم الرمال المأربية اليمانية أحياء ، ومن عاش منهم عادوا ليخبروا أهاليهم ورفاقهم عن جهنم الحمراء التي شاهدوها في اليمن، والكمائن الحقيقية التي وقعوا فيها والتي لن تنسى ولن تمحى من ذاكرتهم.

نعم شاهد الجنود الإماراتيون جهنم الحمراء و التي من أجلها ذهبوا مجبرين لاعتماد ما يسمى بيوم الشهيد وجعلوا منه عيدا وطنيا وإجازة رسمية ، في نتاج لحصاد مراهقتهم ومغامرتهم الصبيانية في اليمن ، وتطاولهم القذر على بلادنا وشعبنا إرضاء لأسيادهم من الصهاينة والأمريكان والبريطانيين ، واليوم وبكل وقاحة وجرأة وقلة حياء يقومون بإنتاج فيلم سينمائي أطلقوا عليه إسم الكمين ، يتحدث عن بطولات وكمائن خارقة من نسج الخيال صنعها جنودهم في اليمن ، في محاولة منهم للتغطية على المحارق والمهالك التي تعرض لها جنودهم والتي جعلتهم يدركون هم قبل غيرهم حجم الضرر الذي أحدثته و الوجع الذي خلفته والذي ما تزال آثاره وتداعياته ماثلة للعيان حتى اليوم .

بالمختصر المفيد الفيلم الإماراتي ( الكمين ) مجلبة للعار و مدعاة للسخرية ، فالكل يعرف مصير الجنود الإماراتيين في اليمن وكيف تم التعامل معهم ، وهم بذلك يجسدون المثل الشعبي اليمني الذي يعكس حال من يحاول ( التغطية على الضرط بالحنحنة ) ، فالانتصارات هي تلك التي تتحقق في الميدان وتوثقها عدسات الإعلام الحربي بالصوت والصورة ، لا تلك التي تتحقق في الأفلام السينمائية التي يتم إنتاجها للتسلية والمعالجة النفسية للجنود الذين باتوا يشعرون بالرعب كلما ورد ذكر اليمن على ألسنة قادتهم .

قلت قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم ووالدينا ووالديكم وعاشق النبي يصلي عليه وآله.

قد يعجبك ايضا