رسالة اليمن الى العالم

ناطق القوات المسلحة: العدوان السعودي الغاشم أتاح الفرصة لانتعاش تنظيم القاعدة

 

صنعاء :

 

أكد الناطق باسم القوات المسلحة والأمن العميد الركن شرف غالب لقمان  أن العدوان السعودي الغاشم على اليمن أتاح الفرصة لانتعاش تنظيم القاعدة ووفر له إمكانية إعادة ترتيب أوضاع خلاياه وعناصره الإرهابية وسوف يدفع المجتمع الدولي والإقليمي ثمن هذا الموقف والصمت على العدوان.

 

وقال العميد لقمان في مؤتمر صحافي اليوم اليوم الخميس 07/مايو/2015 ، إن العنجهية والغرور بلغت بالنظام السعودي إلى السعي لقتل الشعب اليمني عبر إحكام السيطرة والحصار على المنافذ البرية والبحرية والجوية وضرب المطارات بهدف إعاقة وصول الإغاثة ومضاعفة الحصار الجائر من الغذاء والوقود, مشيرا إلى أن ما أسماه العدوان السعودي بـ “إعادة الأمل” هو موت بطيء لليمنيين.

 

وأضاف “إن إصرار النظام السعودي على خنق وتجويع الشعب اليمني يؤكد صلف ذلك النظام وفشله الذريع في السيطرة على الداخل السعودي سواء في الحدود أو في غيرها من المناطق ومحاولته صرف الأنظار عن الصراعات الداخلية المحتدمة وما هجمات القبائل اليمنية على منطقة الخوبة الحدودية الا واحدة من ملامح فشل العدوان”.

 

وتابع “إن مملكة آل سعود لم تخض منذ نشأتها سوى أربعة حروب كلها ضد اليمن, الأولى تمثلت في تحجيم مملكة الأمام يحيى لاقتطاع أجزاء منها بتحالف مع بريطانيا والثانية كانت ضد النظام الجمهوري وثورة 26 سبتمبر بتحالف غربي, والثالثة كانت ضد جماعة من أبناء الشعب في صعدة, والرابعة هي الأكثر شمولا واتساعا وتحالفا والتي أعلنتها المملكة على اليمن بأسلوب انتقامي فمن استهداف علبة الزبادي كأبسط مقومات الحياة المعيشية إلى قصف المصانع وصوامع ومخازن الغذاء ومن قتل الأطفال الأبرياء إلى قصف المستشفيات ومخازن الدواء ومن نسف الجسور وضرب السيارات والناقلات إلى قصف محطات الغاز والوقود والكهرباء وخزانات المياه ومن منع الطلاب من الوصول إلى مدارسهم وجامعاتهم ومعاهدهم إلى قصف المدارس والجامعات والمعاهد نعيشها اليوم”.

 

واستطرد العميد لقمان “من الملاحظ أن هذه الحرب هي أول حرب تستهدف الأسواق الشعبية وطوابير الحصول على المشتقات النفطية التي وجدت أزمتها بالحصار وقصف كل ما هو موجود, وكنا نتمنى أن تأتي التغييرات التي حصلت في مملكة آل سعود في إطار إفساح المجال للقيادات الشابة الواعية ورفد منظومة الحكم بالدماء الجديدة المستوعبة للبعد القومي العربي لكن يبدو واضحا بأنهم أفسحوا المجال لقطار التهور والمغامرة الذي نراه متجها نحو متاهات لانرتضيها للشعب السعودي”.

 

وأكد أن هناك واقعا مغايرا في الميدان لكل ما يخطط وينظم له آل سعود وعملائهم الذين شرعنوا ولازالوا للعدوان الغاشم على وطننا وشعبنا, وقال “وما نجاحات الوحدات العسكرية والأمنية إلا رسالة أكيدة بأن العدوان السعودي لم يستطع تحقيق أي من أهدافه وخططه كما أوضح أن قدرات آل سعود مهزوزة وتفتقد إلى مبادئ وجوهر التكتيك في إدارة العمليات القتالية ومخالفة لكل قوانين الحرب والاستراتيجيات العسكرية وكل ما تحقق لهم هو الدمار والخراب وإزهاق أرواح المدنيين الأبرياء والمسالمين من نساء وأطفال”.

 

وأشار إلى أن الشعب اليمني أكبر من كل الرهانات وهو شعب عصي رجاله ونساءه وأطفاله لا يقبلون الإذلال مطلقا مهما كانت فوارق موازين القوى, محذرا قوى العدوان من حرب التجويع والحصار والموت البطيء.

 

وأوضح الناطق باسم القوات المسلحة على أن جرائم النظام السعودي بحق شعبنا واستهداف المدنيين تتعارض مع اتفاقية جنيف التي تنص على أنه لا يجوز أن يكون السكان المدنيون هدفا للهجوم وتحظر أعمال العنف أو التهديد به والرامية أساساً إلى بث الذعر بين السكان المدنيين وعلى النظام السعودي أن يعي أن جرائمه لن تسقط وسيلاحق مرتكبو تلك الجرائم أمام المحاكم الدولية كمجرمي حرب وفقا للقانون الدولي.

 

وخاطب النظام السعودي قائلا “لن نقول لكم يا آل سعود ما قالته العرب أيام الجاهلية الأولى (الحرب سجالا يوم لك ويوم عليك) ولكن نقول لكم ستندمون، وعلى النظام السعودي ان يعي بأنه استثار شعبا يعرف كيف يثأر لنفسه وهو قادر على ذلك ولقد فتح نظام آل سعود على أنفسهم أبواب جهنم, ورسالتنا إلى أشقائنا وإخواننا الشعب السعودي في انه آن الأوان لتقولوا كلمة الحق في وجه سلمان الجائر، أنتم لم تخلقوا عبيدا لأسرة آل سعود، ونقول لإخواننا الشعوب العربية وبالأخص الشعب المصري نحن إخوانكم تعلمنا منكم معاني القومية والحرية والتحرر من التبعية فلماذا هذا السكوت والرضوخ وكيف تتركونا نقتل ونباد بشكل وحشي دونما ان تحركوا ساكنا”.

 

واستعرض العميد لقمان تفاصيل غارات العدوان السعودي على اليمن منذ الـ27 من ابريل الماضي إلى يوم 6 مايو الجاري، موضحا أن الطيران السعودي نفذ أكثر من 513 غارة جوية إلى جانب قصف صاروخي على أمانة العاصمة وعدد من المحافظات ومناطق حدودية مستهدفا 259 منطقة ومديرية وقرية توزعت كما يلي: –

 

– أمانة العاصمة 103 غارات.

– صعدة 195 غارة وصاروخ.

– الحديدة 47 غارة.

– صنعاء 37 غارة.

– حجة 16 غارة.

– تعز 23 غارة.

– اب 6 غارات.

– الضالع 3 غارات.

– عمران 11 غارة.

– البيضاء 17 غارة.

– ذمار 9 غارات.

– عدن 30 غارة.

– مارب 16 غارة.

 

– الخسائر البشرية من الموطنين المدنيين من27 ابريل الى 6 مايو

377 شهيدا.

أكثر من 2459 جريح.

-الخسائر المادية

دمرت غارات وقصف العدوان ما يلي: –

43 منزل بصورة مباشرة وتأثر أكثر من 480 منزل.

8 عمارات سكنية.

15 منشئات ومصالح حيوية.

2 صوامع غلال.

2 موانئ

3 مجمعات حكومية.

3 مطارات مدنية.

1 مسجد.

1 مستشفى.

2 طائرات مدنية ونقل.

10 محلات تجارية وفنادق.

4 محطات غاز.

3 محطة وأبراج كهرباء.

4 جسور.

3 مصانع.

4 قاطرات.

1 سد مياه.

1 مؤسسة إعلامية.

2 مراكز تجارية.

5 مخازن لتجار.

2 مواقع وقلاع أثرية.

1 ميدان وطني تاريخي.

5 مزارع.

 

وبين أن ابرز جرائم العدوان خلال الفترة المذكورة تمثلت في :

 

– قصف طيران العدوان السعودي مطار صنعاء الدولي ملحقا أضراراً كبيرة بالممر الرئيسي والممر الموازي ومرسى الطائرات أخرجته عن الجاهزية وجعلته غير قادر على استقبال الطائرات المدنية كما أصيب سبعة افراد من أمن الموانئ الجوية التابعة لقوات الامن الخاصة.

 

– تسببت غارات الطيران السعودي على مطار صنعاء في احراق طائرتين أحدهما تابعة لشركة السعيدة للطيران وأخرى طائرة نقل طراز يوشن.

 

– قصف طيران العدوان السعودي مطار الحديدة الدولي ملحقا به دمارا شاملا أخرجه عن الجاهزية.

 

– استهدف طيران العدوان السعودي قلعة حريب التاريخية بصرواح ودمرها.

 

– استهدف طيران العدوان السعودي الغاشم عمارة في منطقة القطيع بمديرية كريتر بعدن ما أدى إلى انهيارها بالكامل على ساكنيها واستشهد 2 مواطنين وأصيب آخرين بجراح بالغة.

 

استهدف طيران العدوان السعودي مخازن تجارية تابعة لرجل الأعمال عبدالإله حزام العليمي في عدن ودمرها بالكامل بخسائر تصل الى 6 ملايين دولار.

 

استهدف الطيران السعودي عمارة سكنية في المدينة الليبية مقابل حي صوفان بالعاصمة صنعاء واستشهد فيها 2مواطنين وجرح اثنا عشر آخرين.

 

شن طيران العدوان السعودي غارات على المبنى الحكومي لمديرية حريب بمحافظة مأرب ما أدى إلى تدمير عدد من المباني السكنية وجرح عدد من المواطنين.

 

استهدف طيران العدوان السعودي منزلا في قرية الحجاورة بحرض محافظة حجة ما أدى إلى استشهاد وإصابة 3 نساء من أسرة واحدة كما لحقت أضرار مختلفة بعدد من المنازل المجاورة.

 

قصف الطيران السعودي مجمع العرب مول التجاري بعدن ما أدى إلى احتراقه ومقتل وجرح العشرات وبلغت الخسائر عشرات ملايين الدولارات.

 

استهدف الطيران السعودي مقر قوات شرطة الدوريات وامن الطرق بالبيضاء ومبنى إدارة أمن مديرية الزاهر استشهد خلالها 3 جنود وجرح سبعة آخرين وألحق أضرارا مادية كبيرة بالمبنيين وتدمير عدد من سيارات الدوريات.

 

قصف العدوان السعودي الغاشم بمختلف الأسلحة الثقيلة مديرية باقم ومنطقة بركان بمديرية رازح وأصيب خلالها ثلاثة أشخاص بجروح بالغة بينهم طفل.

 

شنت طائرات التحالف غارات جوية استهدفت المجمع الحكومي ومبنى مصلحة الطرق بمدينة حرض -محافظة حجة وتم تدمير المباني بالكامل.

 

قصف طيران العدوان السعودي عبارة سائلة الحنشة على الطريق العام في منطقة نقيل سمارة بمحافظة إب واستشهد راعي اغنام وأنفاق عشرين رأس من أغنامه.

 

استهدف طيران العدوان السعودي محطة وقود بمدينة الحوطة محافظة لحج .

 

قصف الطيران المعادي خطوط نقل امدادات الكهرباء الأرضية الواصلة بين خور مكسر والمنصورة ومديريات المعلا والتواهي وكريتر بعدن.

 

قصف طيران العدوان السعودي جسر بمنطقة وادي خيوان مديرية حوث محافظة عمران.

 

قصف طيران العدوان السعودي منزل أحد المواطنين في منطقة الجدعان بمارب وشاحنة محملة بمادة الديزل تابعة لمحطة نفطية كانت في طريقها إلى محافظة الجوف.

 

أصيب سبعة مواطنين جراء غارات العدوان والقصف المدفعي على مناطق ضحيان والملاحيظ والمنزالة ورازح وشدا وسحار وآل الصيفي وآل حميدان والبقع بصعدة كما نتج عن هذه الغارات والقصف المدفعي اضرار مادية في المحلات التجارية والمنازل.

 

استهدف طيران العدوان الغاشم مطار صنعاء الدولي بسلسلة من الغارات ادت إلى تدمير ممرات الهبوط والإقلاع وعدد من مرافقه المختلفة بعد الانتهاء من ترميمه مباشرة.

 

استهدف الطيران السعودي منطقة الصباحة المطلة على منطقة ضلاع همدان وجبل عيبان غرب العاصمة ومنطقة الحصبة وحي سعوان السكني وفج عطان.

 

قصف طيران العدوان السعودي الغاشم القصر الجمهوري والشارع العام ومعسكر القوات الخاصة ومصنع صلاح الدين لصناعة البلاستيك في جولة الكندي وجبل أومأن ومعسكر اللواء 22 مدرع في الجند وبعض المناطق السكنية بمحافظة تعز.

 

استهدف طيران العدوان السعودي مطاحن السعيدة في المعلا وميناء عدن وعدد من الفنادق والمحلات التجارية بحي خور مكسر ومطار عدن الدولي وجزيرة العمال.

 

شن طيران العدوان السعودي الغاشم عدد من الغارات الجوية على صوامع الغلال بمدينة الحديدة.

 

شن طيران العدوان السعودي غاراته على حي سكني بمنطقة سعوان بصنعاء استشهد 20 مواطناً وأصيب أكثر من 50 اخرين بينهم نساء وأطفال.

 

استهدف طيران العدوان السعودي مكتب قناة المسيرة الفضائية بمدينة صعدة ما أدى إلى تدمير المبنى وإلحاق أضرار بالغة بالمباني المجاورة له من محلات تجارية ومنازل مواطنين مدنيين.

 

شن طيران العدوان السعودي ثلاث غارات جوية على مناطق متفرقة من مديرية سحار ومديرية مجز وضحيان أصيب خلالها ستة أشخاص.

 

استهدف طيران العدوان السعودي مدينة حريب بمحافظة مأرب وأسفر عن إصابة خمسة أشخاص من المدنيين بإصابات خطيرة.

 

استهدف طيران العدوان السعودي منطقة آل عمار مديرية الصفراء بمحافظة صعدة.

 

استهدف طيران العدوان السعودي الغاشم ميدان السبعين بأمانة العاصمة بعدد من الغارات الجوية.

 

استهدف طيران العدوان السعودي سد الصقيع بمديرية خدير محافظة تعز.

 

قصف الطيران السعودي جبل المفراخ بسحار صعدة.

 

قصف الطيران السعودي منطقة القلعة ومنطقة شقير ومنطقة الزور بصرواح مأرب.

 

استهدف طيران العدوان السعودي منطقة المسقاة بمديرية السدة محافظة إب استشهد 10 مواطنين وأصيب 17 آخرون بينهم 3 أطفال.

 

شن طيران العدوان السعودي الغاشم عدة غارات على مطار الحديدة الدولي بعد لحظات من إعادة ترميمه.

 

شن طيران العدوان السعودي عدد من الغارات على مطار صنعاء الدولي ما أدى إلى احتراق طائرة مدنية من طراز “يوشن” تابعة للخطوط الجوية اليمنية كما دمر مدرجات المطار بعد إعادة إصلاحه وتأهيله من الفرق الفنية والهندسية التابعة للهيئة العامة للطيران والأشغال العسكرية.

 

قصف العدوان السعودي الغاشم منطقة الحجلة بمديرية رازح ومنطقة الصبة والمنزالة ومحطة جرمان في مفرق الطلح ومناطق فلة وأحما والطلح ومندبة بصعدة.

 

قصف طيران العدوان السعودي منطقة كتاف ومديرية باقم الحدودية ومنطقة القامة بحيدان بمحافظة صعدة أدى الى استشهاد 34مواطناً وإصابة 8 آخرين بينهم نساء وأطفال.

 

قصف طيران العدوان السعودي عدد من المناطق بمديرية سحار بغارات جوية كما قصف منطقة المنزالة بمديرية الظاهر بعشرات الصواريخ.

 

قصفت طائرات العدوان السعودي مركز تدريب الشرطة بمدينة ذمار واستشهد 11 شخصاً وأصيب 18 آخرين من الطلاب الدارسين والمواطنين من سكان المنازل المجاورة للمركز.

 

وفيما يتصل بعمل القوات المسلحة والأمن واللجان الشعبية في الميدان أوضح العميد لقمان أن أبطال القوات المسلحة والأمن مسنودين من اللجان الشعبية تمكنوا من تحقيق نجاحات كبيرة في الميدان في محافظات مأرب وعدن وأبين وشبوة.

 

وعلى الصعيد الأمني أشاد العميد لقمان بجهود رجال الأمن الذين يؤدون

واجبهم رغم كل الظروف الاستثنائية, وقال “رغم ما تشهده البلاد من حالة قلق ونزوح من المدن إلى الأرياف تفاديا للضربات الجوية التي لم تفرق بين الأهداف العسكرية والمدنية ما جعل المدنيين من نساء وأطفال وشيوخ هدفا لها الا أن الوضع الأمني مستقر إلى حد كبير ففي أمانة العاصمة تمكن رجال الشرطة وبالتعاون مع اللجان الشعبية من ضبط عدد من العصابات واللصوص المتخصصين بسرقة المنازل والتي تركها أهلها، كما تم ضبط عدد من الأشخاص لقيامهم ببيع الديزل والغاز في السوق السوداء بأسعار باهظة”.

 

وأضاف ” كذلك الحال في مأرب حيث تمكن رجال الامن من ضبط قاطرة كانت تقوم بإفراغ حمولتها من الديزل الى سيارات وهناك ضبطيات لعدد من القتلة والمجرمين في أمانة العاصمة وحجة وعمران والمحويت وذمار”.

قد يعجبك ايضا