رسالة اليمن الى العالم

تحت ذريعة تأمين جلسات برلمان المرتزقة.. السعودية تحشد مرتزقة في سيئون وبن بريك يهدد بسحق الأحمر

يمانيون../

كشفت مصادر عسكرية في محافظة حضرموت عن تعزيزات وتحشيدات عسكرية ضخمة لقوات الاحتلال السعودي ومرتزقته انتشرت، الثلاثاء، في عدد من مدن ومديريات المحافظة.

وقالت المصادر إن الاحتلال السعودي يقوم منذ عدة أيام بتحشيد أعداد كبيرة من مرتزقته في محافظة حضرموت وتم نقل العديد منهم إلى غرب وادي حضرموت.

وأكدت المصادر أن أعداداً كبيرة من تعزيزات الاحتلال وحشود مرتزقته شوهدت في منطقة “الخشعة” حيث تتواجد أكبر معسكرات المرتزق علي محسن الأحمر.

وأوضحت المصادر أن وحدات عسكرية من مرتزقة اللواء 37 مدرع، أكبر ألوية مرتزقة الاحتلال السعودي، انتشرت غرب وادي حضرموت بقيادة المرتزق صالح طيمس قائد ما يسمى المنطقة العسكرية بسيئون، بالإضافة إلى أعداد أخرى من عناصر مرتزقة حزب الإصلاح القادمة من محافظة مأرب.

وكانت وسائل إعلام الاحتلال قد تحدثت عن وصول قوات عسكرية إلى مدينة سيئون لتأمين جلسات برلمان المرتزقة.

وأشارت مصادر أمنية وسياسية في مدينة سيئون إلى أن حشد الاحتلال السعودي لقواته ومرتزقته إلى المدينة يأتي في إطار استكمال سيطرته على محافظة حضرموت وتعزيز هيمنته على مواردها؛ في ضوء الخلاف والصراع الجاري في المحافظة بين المحتلين وأدواتهم المحلية.

من جانبه هدد رئيس ما يسمى بالجمعية العمومية في المجلس الانتقالي الجنوبي التابع للاحتلال أحمد سعيد بن بريك بسحق قوات المرتزق علي محسن الأحمر حال مواصلتهم استفزاز الجنوبيين وقمعهم.

جاء ذلك في كلمة له ألقاها، أمام حشود جديدة من مليشيات المجلس فيما يسمى باللواء الثالث صاعقة في محافظة عدن، في إشارة إلى رفض انعقاد جلسات برلمان عملاء الاحتلال السعودي وتحشيدات مرتزقته من عناصر حزب الإصلاح والعميل علي محسن الأحمر إلى وادي حضرموت ومدينة سيئون على وجه الخصوص.

وجدد بن بريك رفض المجلس الانتقالي الجنوبي انعقاد أي جلسة للنواب المرتزقة، متوعداً بمقاومتهم ومنعهم من الانعقاد. وقال: “نشتم روائح نتنة ونحذر أننا لن ننحني للإرهاب والكلاب المسعورة ونرفض سياسة الاستفزاز وحبني بالغصب”.

وأوضح أن حكومة مرتزقة العميل هادي فشلت عسكرياً في مواجهة أنصار الله، وهي بهذا الإخفاق الفاضح أحرجت التحالف و تريد تسجيل حضور سياسي لها في الجنوب.

قد يعجبك ايضا