رسالة اليمن الى العالم

وكالة إيرانية تكشف تفاصيل ما دار في لقاء السيد علي خامنئي بالوفد اليمني في طهران.. وماذا قال عن السعودية والإمارات؟

يمانيون../

استقبل المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران السيد علي الخامنئي عصر الثلاثاء الوفد اليمني المفاوض برئاسة محمد عبدالسلام الذي سلمه رسالة من قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي.

ووفقا لوكالة “أنباء فارس” الإيرانية، فقد أشاد قائد الثورة الإيرانية خلال هذا اللقاء بايمان وصمود ويقظة والروح الجهادية للشعب اليمني في مواجه عدوان وحشي وواسع مؤكدا أن أي شعب مؤمن بالله تعالى وبالوعود الالهية سيكون النصر حليفه حتما ومن هذا المنطلق فان النصر لاشك سيكون حليف الشعب اليمني المظلوم والمجاهد.

وقدم سماحته التعازي بإستشهاد إبراهيم بدر الدين شقيق السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي مشيدا باسرة بدر الدين العملاقة والمجاهدة ومخلدا ذكرى الشهيد القائد حسين بدر الدين، وأضاف ان الشعب اليمني صاحب الحضارة العميقة والعريقة برهن بروحه الجهادية وصموده خلال هذه السنوات الخمس انه يملك مستقبلا متميزا وسيتمكن بعون الله من بناء دولة قوية سيتحقق في اطارها التقدم.

وحسب الوكالة، أكد مرشد الثورة الإيرانية أن السعوديين والإماراتيين وحماتهم الذين ارتكبوا جرائم كبيرة في اليمن لن يحققوا يقينا ماربهم وقال انهم يسعون إلى تقسيم اليمن ويتعين الوقوف بقوة أمام هذه المؤامرة ودعم اليمن الموحد والمتحد بكامل سيادته.

وأوضح السيد علي الخامنئي أن الحفاظ على وحدة اليمن ونظرا إلى عقائده الدينية وقومياته المختلفه يستلزم حوارا يمنيا – يمنيا.

وأشار مرشد الثورة الإيرانية إلى جرائم السعوديين وحلفائهم في اليمن ولاسيما في يوم عيد الأضحى المبارك وقال ان ما يجري في اليمن يكشف حقيقة ادعياء الدفاع عن حقوق الانسان اليوم.

ولفت السيد الخامنئي إلى مواقف نظام الجمهورية الإسلامية الإيرانية المناهضة لأمريكا والغرب مؤكدا أن هذه المواقف لاتنبع عن تعصب بل هي تقوم على أساس الحقائق واداء ساسة أمريكا والغرب الذين يرتكبون تحت يافطة النوازع الانسانية والحضارية والاخلاقية اسوء الجرائم ويتمشدقون دوما بالحديث عن حقوق الانسان .

ووفقا للوكالة، أعتبر مرشد الثورة الإيرانية تجاهل العالم الغربي ما يجري من جرائم في اليمن وفلسطين بانه نموذج من حقيقة عالمنا المعاصر وقال ينبغي الوقوف بوجه هذه القوى المجرمة بقوة الايمان والمقاومة والاعتماد على النصر الالهي وان السبيل الوحيد يكمن في ذلك.

واشار السيد الخامنئي إلى الوان الحظر والضغوط التي تعرضت لها الجمهورية الإسلامية الإيرانية منذ انتصارها ولحد الان ولاسيما ابان الحرب المفروضة (الحرب التي فرضها صدام على إيران) ومعضلات سد الاحتياجات الدفاعية الاولية وقال انه وبرغم الوان الحظر على مدى أربعين عاما فان الشعب الإيراني تمكن اليوم عبر صموده وايمانه وجهاده من تحقيق انجازات مهمة في مجال الاسلحة الدفاعية الوطنية.

وفي الختام اعلن المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران عن دعمه لجهاد نساء ورجال اليمن المؤمنين والمقاومين داعيا الوفد اليمني لابلاغ سلامه إلى الأخ المجاهد والعزيز السيد عبدالملك بدر الدين وكذلك الشعب اليمني والمؤمن والمقاوم.

قد يعجبك ايضا