رسالة اليمن الى العالم

الإمارات.. ماذا لوحل عليها الغضب اليمني؟؟

كتبت / دينا الرميمة

بالرغم من الدور السيء والعدائي الذي تقوم به الإمارات في العدوان على اليمن ابتداءاً من المشاركة الفعلية للطائرات الإماراتية في قصف الأبرياء من اليمنيين بطريقة بشعة جداً وتدمير البنية التحتية اليمنية والمشاركة في الحصار وإرسال جنودها ومرتزقتها للقتال في اليمن وخاصة في مأرب وتعز والمدن الجنوبية الذين دخلوها كمحتلين والقيام بالإغتيالات للمواطنين وإستحداث السجون السرية وممارسة ابشع الجرائم بحق السجناء كتلك التي لم نكن نراها إلا في سجون أبو غريب وجوانتمو،  بالاضافة إلى محاولتها المستميتة بالسيطرة على الجزر والموانئ اليمنية كجزيرة سقطرى التي لم تتورع فيها عن سلب هويتها اليمنية وسرقة أشجارها النادرة والشعب المرجانية ولعل الدور الرئيسي الذي تعمل عليه هو القضاء على الوحدة اليمنية من خلال دعمها للجماعات الإنفصالية التكفيرية التي عاثت الفساد في الجنوب محاولة للإنقضاض على الوحدة اليمنية وتمزيق للنسيج الإجتماعي اليمني وذلك تمهيداً للسيطرة على الجنوب،
وبالرغم من كل هذه الأعمال وهذا الدور الإحتلالي الذي تقوم به إلا إن القيادة السياسية وعلى رأسها السيد القائد “عبدالملك الحوثي” سلام ربي عليه كانوا يرسلون لها التحذيرات والنصح برفع يدها من اليمن والإنسحاب الفعلي من اليمن والذي قد كانت بدأت بالتصريح به بشكل متذبذب .
وبرغم كل تلك التحذيرات والنصائح لها إلا أنها مازالت تواصل عملياتها العدوانية على اليمن وتحاول السيطرة على المدن والموانئ اليمنية،
في وقت اثبت فيه اليمنيون مقدرتهم على استهداف ماهو أبعد من الإمارات وايضاً قد تم استهداف مطار أبوظبي بطائرات مسيرة يمنية ،
ولكن يبدو أن حكام الإمارات لم يستعبوا الدرس مما يحدث من عمليات رادعة في عمق حليفتها السعودية والذي لعل الحدث الأبرز فيها استهداف ارامكو الذي جعل العالم بأكمله يقف على قدم وساق تحليلاً وتوصيفاً لهذه العملية لحجم الاستهداف الكبير الذي أصاب النفط السعودي.
وبوقت أعلن فيه الرئيس “مهدي المشاط” مبادرة سلام مع دول العدوان لإنهاء الحرب وحقن الدماء وأعلن الجاهزية للسلام بقدر الجهوزية العالية لمرحلة الوجع الكبير كما وصفها . مؤخراً قامت الإمارات بارسال الف من الجنود والمرتزقة الذين تم تدريبهم في عصب الإريترية،
إلى ميناء المخا في محاولة منها للسيطرة على مدينة تعز وايضاً لإشعال المعارك مرة أخرى في الساحل الغربي في انتهاك واضح وصريح لإتفاقية استوكهولوم الذي تشرف عليه الأمم المتحدة وتحاول القيادة السياسية في اليمن تنفيذه تحت كل الظروف وتقديم كل التنازلات من طرفهم وذلك مراعاة للظروف المعيشية التي يعانيها الشعب اليمني من الحرب والحصار،
وفي هذا ايضاً تصعيد جديد ورفض للمبادرة المقدمة من قبل اليمن والتي لم يحدد لإنتهائها وقت معين وأعلن المشاط في خطابه الأخير: (أمامنا ايام قلائل للصبر والتقييم) !!
وبالرغم من أنهم يعلمون أن ضربة واحده على دويلتهم الزجاجية مشابهة لتلك الضربة التي استهدفت ارامكو ستعود بالإمارات إلى ماقبل سبعين عام إلا أن تماديهم الجنوني في العدوان مازال يتصاعد ولا يريدون الرضوخ للسلام الأمر الذي من خلاله سيجعل الصبر اليماني ينفذ ويتحول إلى غضب لا يستطيع أن يطفئه إلا رؤية الإمارات تخر راكعة مستسلمة مع حكامها أمامهم وقد أصبحت اثراً بعد عين !!

ملتقى الكُتَّاب اليمنيين

قد يعجبك ايضا