رسالة اليمن الى العالم

الجريمة البشعة التي حدثت ليلا بالعاصمة اليمنية صنعاء .. تفاصيل

يمانيون../

في مثل هذا اليوم من العام 2016 قصف طيران العدوان السعودي الأمريكي في ساعة متأخرة من ليل الخامس من يناير مركز النور للمكفوفين وسط العاصمة اليمنية صنعاء.

آلالام المكفوفين من فقدان بصرهم لم تشفع لهم أمام آلة الاجرام السعودية فما كان منه إلا أن اغار بصواريخه الحاقدة على المركز ما ادى إلى تدميره لكن عناية الله حالت دون وقوع طلاب المركز أشلاء بين ركامه لخروجهم قبل القصف.

أحيا مركز النور لرعاية وتأهيل المكفوفين بصنعاء الذكرى الخامسة لجريمة قصف المركز من قبل دول العدوان.

وفي الفعالية أكد وزير الشئون الاجتماعية والعمل عبيد سالم بن ضبيع أن عناية الله أنجت طلاب مركز النور للمكفوفين من مجزرة كانت حتمية بعد أن قصف تحالف العدوان مركزهم بغارتين جويتين فجر الخامس من يناير 2016م

وأشار إلى أن قصف مركز النور للمكفوفين دليلا واضحا وجليا على ان هذا العدوان مفلس أخلاقيا قبل أن يكون مهزوم في ميادين العزة والكرامة، طيلة الفترة الماضية.

وأشار إلى أن اليمن يعيش اليوم نهاية السنة السادسة من العدوان ولا يزيدنا ذلك إلا عزماً وصموداً في وجه هذا العدوان، وها هو مركز النور لرعاية المكفوفين يعمل بكل طاقته ويواكب ويشارك في كافة الفعاليات والمناسبات العظيمة والوطنية وسوف يستمر شعلة من العمل والنضال والصمود والتحدي لأداء رسالته العظيمة.

وفي الحفل الذي حضره حمود النقيب وكيل امانة العاصمة لقطاع الشئون الاجتماعية وصالح أحمد علي وكيل وزارة الشئون الاجتماعية لقطاع الرعاية الاجتماعية والعميد ناجي الشيعاني مدير عام مديرية الصافية، أشار مدير مركز النور للمكفوفين حسن حسن اسماعيل الى قبح وجرم دول التحالف الذين أقدموا على استهداف وقصف مركز النور للمكفوفين في الخامس من يناير 2016.

وبين أن جريمة دول العدوان أرادت ان تطفئ وهج مركز النور إلا ان الله أبى ذلك مؤكدا أن المركز سيظل اقوى من قصفهم وعدوانهم وسيستمر في تقديم خدماته المختلفة لأبنائه المكفوفين.

وأشار مدير مركز النور إلى عدد من الصعوبات والعراقيل التي تواجه المركز منها قلة الإمكانيات والنفقات التشغيلية وخصوصا المحروقات وانقطاع رواتب العاملين الذين يعملون ليل نهار الأمر الذي يحول عن توقف المركز عن مواصلة خدماته المختلفة.

من جانبها اشارت رئيس جمعية الامان لرعاية وتأهيل الكفيفات صباح حريش أن إحياء هذه الذكرى ليس اجترارا للحزن والألم وإنما تجديد الأمل والصمود ومواجهة التحديات ليتمكن ابنائنا الطلاب في هذا المركز من مواصلة تعليمهم وتأهليهم ليصبحوا عناصر فعالة في المجتمع.

ولفتت حريش إلى اهمية تضافر الجهود والعمل يدا بيد لبناء جيل متعلم متسلح بالعلم والمعرفة .. مثمنة جهود القائمين على المركز.

حضر الاحتفال، الذي تم خلاله تكريم الجهات الداعمة، مدير عام الجمعيات والاتحادات حميد معوضة و مدير عام السلامة المهنية صالح البعداني و رئيس الاتحاد العام لرياضة الاشخاص ذوي الاعاقة عبدربه ناصر حميد و مشرف عام مديرية الصافية رضوان الخولاني و المدير التنفيذي للمنتدى اليمني للأشخاص ذوي الإعاقة فهيم القدسي وعدد من الشخصيات الاجتماعية وممثلي منظمات المجتمع المدني بصنعاء.

قد يعجبك ايضا