رسالة اليمن الى العالم

“افتحوا مطار صنعاء”.. حملة ضغط لفتح المطار المغلق منذ 5 سنوات

يمانيون – متابعات :
إغلاق مطار صنعاء الدّولي من قبل التحالف السعودي يفاقم الأوضاع سوءاً، وناشطون يطلقون حملة “افتحوا مطار صنعاء” لإنهاء المعاناة التي يعيشها الشعب اليمني.

منذ 9 آب/أغسطس 2016، ومطار صنعاء مغلق من قبل تحالف العدوان السعودي على اليمن. وبحسب وزارة النقل وهيئة الطيران المدني والأرصاد اليمنية، أدّى إغلاق المطار إلى منع 4 مليون مغترب من العودة للوطن لزيارة ذويهم، وحرم الآلاف من الطلاب مُنحهم الدراسية بسبب عدم تمكنهم من السفر للالتحاق بمؤسساتهم التعليمية في الخارج.

كما أدّى إغلاق المطار إلى وفاة نحو 95 ألف مريض ممن كانوا بحاجة للسفر للعلاج في الخارج خلال سنوات الحرب، إضافة إلى أنّ أكثر من 75 ألف مريض بالأورام السرطانية أصبحوا مهددين بالموت المؤكد، وأكثر من 8 آلاف مريض بالفشل الكلوي بحاجة إلى عمليات زراعة كلى لإنقاذ حياتهم، بسبب إقفال المطار.

على إثر ذلك، كان الشعب اليمني ولا زال، يطالب المجتمع الدولي والأمم المتحدة بالضغط على التحالف السعودي لفتح المطار وإنهاء المعاناة الّتي يعيشها منذ 5 سنوات سابقة وإلى اليوم، وذلك عبر تنظيم احتجاجات وتظاهرات شعبية في اليمن، وفي الخارج أيضاً وعلى منصات التواصل الاجتماعي.

حملات شعبية لفتح مطار صنعاء

أبرز تلك الحملات هي حملة “افتحوا مطار صنعاء”، والّتي بدأت نشاطها منذ ما يقارب العامين، “على شكل مظاهرات بين فترة وأخرى، ومراسلات لمراكز القرار في أميركا وبريطانيا”، بحسب ما أشار إليه الكاتب والباحث السياسي اليمني وأحد مؤسسي حملة “افتحوا مطار صنعاء” أحمد المؤيّد، في حديث له مع الميادين.

أمّا في الآونة الأخيرة، فكثّفت الحملة نشاطاتها بشكل أكبر، وذلك بعد الجريمة التي حصلت بحق المواطن اليمني عبدالملك السنباني، الذي كان عائداً من أميركا إلى اليمن، والذي تمّ اختطافه وتعذيبه وسلبه ما بين يديه ومن ثمّ قتله في مدينة عدن.

وقال المؤيّد في حديثه مع الميادين نت إنّ “الحملة نظّمت مظاهرات في أميركا لرفع الحصار على مطار صنعاء، وستنظم في تشرين الأوّل/أكتوبر المقبل مظاهرات في بريطانيا وفرنسا”.

كما نظّمت الحملة نشاطاً على مواقع التواصل الاجتماعي وخاصةً على “تويتر”، حيث قام ناشطون يمنيون في دول الاغتراب بنشر تغريدات وفيديوهات مصورة تحت وسم “افتحوا مطار صنعاء”.

وكانت كلمة الناشطين موحّدة، وهي المطالبة بالعودة إلى اليمن عبر مطار صنعاء، إلى “رؤية الأهل والأصدقاء الّذين لم يرونهم منذ سنوات، لأنّ المطارات الأخرى خطرة وغير آمنة”.

إغلاق مطار صنعاء عزل اليمن عن محيطه العربي
أمّا بالنسبة للحصار القائم على مطار صنعاء، فأوضح المؤيّد أنّ “التحالف السعودي يتحكّم بالمطار عن طريق إغلاقه من الخارج، وعدم السماح للطيران الخارجي بدخول أجواء اليمن، على الرّغم من جهوزيته لاستقبال الطائرات”، مشيراً إلى أنّه “فقط يمكن لطائرات الأمم المتحدة أن تحط في المطار”.

كما أضاف المؤيّد أنّ “السعودية تهدف من خلال إغلاق المطار إلى الضغط على حكومة صنعاء من الداخل، علّ هذا الأمر يؤدّي إلى ثورة أو انفجار داخلي أو انعدام التأييد للحكومة”.

المؤيّد أوضح للميادين نت أنّ “إغلاق مطار صنعاء عزل اليمن عن محيطه العربي، وهو يمثّل انتهاكاً صارخاً للمادّة 12 من العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية، وبالتالي هذا الأمر أثّر سلباً وبشكل كبير على الشعب اليمني”.

وعن المطارات الأخرى في البلاد، مثل مطارات عدن وسيؤون، فقال المؤيّد إنّ “من يذهب إلى اليمن عبر تلك المطارات فيكون قد خاطر بحياته مخاطرة شديدة، فيمكن أن يختطف أو أن يتعرض للأذى في أي وقت ومن دون حماية”.

ولفت المؤيد إلى أنّ هناك “لوبي داخل المطار، يختار ضحيته، ويرسل الأسماء والصور للخارج ليصبح معروفاً ويتمّ اختطافه، أي أنّ تلك الأماكن لا يوجد فيها ضوابط أو سلطة تحمي حياة الناس”.

يذكر أن حصار التحالف السعودي لليمن لم يغلق مطار صنعاء فحسب، بل إنّه يحتجز منذ آب/أغسطس الماضي 4 سفن نفطية تابعة لليمن لديه.

احتجاجات شعبية بسبب تفاقم الأوضاع المعيشية في اليمن

وبحسب الأمم المتحدة، فإنّ الاقتصاد والعملة يستمران في الانهيار مع استنفاد الاحتياطيات الأجنبية وعدم قدرة حكومة هادي على دعم المواد الغذائية والسلع الأخرى التي يعتمد اليمن على استيرادها بنسبة 90%.

وتفاقم الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والانسانية، أدّت إلى نشوء احتجاجات في مدينة المُكلّا، عاصمة محافظة حضرموت شرق اليمن، ومدينة عدن جنوباً، تنديداً بارتفاع الأسعار وانقطاع التيار الكهربائي وانهيار سعر صرف الريال اليمني مقابل الدولار.
* المصدر : الميادين نت

قد يعجبك ايضا