رسالة اليمن الى العالم

الصناعة والتجارة تحتفي بذكرى المولد النبوي الشريف

يمانيون../
نظّمت وزارة الصناعة والتجارة والمؤسسات والهيئات التابعة لها، اليوم الأحد، فعالية احتفالية بذكرى المولد النبوي الشريف على صاحبها وآله أفضل الصلاة والتسليم.
وفي كلمة له خلال الفعالية، أكد عضو السياسي الأعلى، محمد علي الحوثي، أن الاحتفاء بذكرى مولد الرسول الأكرم محطة للتذكير بصفاته ونهجه وسيرته العطرة، واستلهام الدروس والعِبر في القوة والصلابة والثبات والصبر والإخلاص والحكمة في كل جوانب الحياة.
وقال الحوثي: “إن توقير وتعظيم الرسول الكريم -عليه الصلاة والسلام- في هذه المناسبة يأتي حباً لنبي الرحمة والإنسانية، انطلاقا من الإيمان بالله المرتبط ارتباطاً وثيقاً بمحبة وتعظيم نبيّه، بعيداً عن التطبيل السلطوي والدّنيوي”.
وأضاف: “إن الابتعاد عن تعظيم رسول الله وطاعته دليل على الكفر، لأن طبيعة المؤمن تجمع بين حب الله ونبيه من شهد الله له بأنه على خلق عظيم”، داعياً إلى تطبيق الأخلاق والقيم النبوية في كافة مؤسسات الدولة، حفاظاً على تحسين أدائها، ومحاربة كل أنواع الفساد والغش والتضليل، والانتصار للشعب اليمني وخدمته.
بدوره، أشار وزير الصناعة والتجارة، عبد الوهاب يحيى الدرة، إلى أن الاحتفاء بالمولد النبوي هو احتفال بقيم الإسلام وتعاليمه وبالرسول الأكرم الذي أخرج الأمة من الظلمات إلى النور.
واعتبر الاحتفالات التمهيدية، التي شهدتها دوائر ومؤسسات الدولة والمحافظات والمديريات، احتفالات تحشيدية للفعالية المركزية يوم الاثنين 12 من ربيع الأول، قائلاً: “إن يمن الأنصار سيذهل العالم باحتفاله بالمولد النبوي في أكثر من ثلاثين ساحة”.
وأضاف: “إن الشعب اليمني يتعرّض لأبشع عدوان تحالف فيه كل طغاة العالم لتدمير اليمن وإخضاعه للوصاية، إلا أن ذلك لم يزد الشعب اليمني إلا تماسكاً وتمسكاً بهدي المصطفى، ومناصرة الحق بالثبات والصبر في جبهات العزة والكرامة”.
وتطرّق الوزير الدرة إلى خطط وبرامج ومشاريع الوزارة في الجوانب الاقتصادية والصناعية والتجارية، مبيناً أن الوزارة تعمل على تحسين الخدمات المقدّمة للمواطنين، وتحقيق الاستقرار التمويني للسلع الغذائية والأساسية والاستهلاكية، وتعزيز الرقابة على الأسواق، وتشجيع الصناعات الوطنية، وإنشاء مناطق ومجمّعات ومدن صناعية، وتسهيل الاستثمار فيها.
واستعرض جهود الوزارة في تشغيل المصانع التي توقّفت بسبب القصف والاستهداف من العدوان، ومنها مصانع الإسمنت في عمران وباجل والبرح، مشيداً بجهود المؤسسة اليمنية العامة لصناعة وتسويق الإسمنت في هذا الجانب.
ونوّه بجهود الهيئة اليمنية للمواصفات والمقاييس وضبط الجودة في حماية المستهلك، باعتبارها خط الدفاع الأول عن المواطنين، لافتا إلى أن الهيئة أعادت خلال الفترة الماضية أكثر من ١٦ سفينة بضائع منتهية وغير صالحة للاستهلاك الآدمي.
كما استعرض وزير الصناعة الجهود المبذولة لأتمتة خدمات الوزارة، التي تقدمها للمواطنين، وإطلاق النافذة الالكترونية، وتسهيل معاملات المواطنين والمتعاملين مع الوزارة والمستفيدين من خدماتها.
تخللت الفعالية قصيدة شعرية وفقرات إنشادية عبّرت عن عظمة المناسبة.

قد يعجبك ايضا