رسالة اليمن الى العالم

نائب وزير المياه يطلع على الأضرار بمشاريع المياه في المناطق المتضررة بالحديدة

يمانيون../
اطلع نائب وزير المياه والبيئة حنين الدريب اليوم على أعمال إصلاح الأضرار التي لحقت بالخط الناقل للمياه بمنطقة القطيع جراء قصفها من قبل طيران العدوان الأمريكي السعودي خلال العام 2018م.

وخلال الزيارة ومعه مدير المؤسسة المحلية للمياه والصرف الصحي بالمحافظة المهندس عبد الرحمن إسحاق، أشاد نائب وزير المياه بجهود مؤسسة المياه بالتعاون مع السلطة المحلية بالمحافظة في إصلاح الأضرار بالخط الرئيسي للمياه من آبار منطقة القطيع إلى مدينة الحديدة الذي كان يزود سكان المدينة بـ40 بالمائة من المياه.

وأكد أن حرمان العدوان والمرتزقة لسكان مدينة الحديدة من المياه منذ 2018 واستخدامه للأغراض العسكرية، جريمة إنسانية تتنافى مع الأعراف والمواثيق والقوانين الدولية.

من جانبه أشار مدير مؤسسة المياه إلى أن خط نقل المياه تعرض لأعمال تخريبية من قبل قوى العدوان والمرتزقة عام 2018م .. مبيناً أن الخط كان ينتج مليونين و500 ألف متر مكعب من المياه سنوياً يستفيد منها أكثر من 200 ألف نسمة من سكان مدينة الحديدة.

وأوضح أن الخسائر المادية التي تعرضت لها المؤسسة المحلية للمياه جراء استهداف الخط تجاوزت 15 مليار ريال.

إلى ذلك اطلع نائب وزير المياه والبيئة ومدير مؤسسة المياه والصرف الصحي بالحديدة على حجم الأضرار التي تعرضت لها شبكة وخزان المياه بمنطقة منظر بمديرية الحوك.

واستمعا من الفنيين في المؤسسة إلى شرح عن أضرار العدوان بشبكة وخزان المياه، حيث تم نهب أكثر من 800 عداد مياه من منازل المواطنين المستفيدين تقدر قيمتها بـ100 مليون ريال .. مشيرين إلى أن المنطقة بحاجة لتغيير شبكة مياه جديدة بصورة عاجلة واستبدال أكثر من 800 عداد منزلي للمواطنين.

كما اطلع نائب وزير المياه والبيئة ومدير مؤسسة المياه على عملية تزويد الأسر النازحة والعائدة بقرية ريحانة بمديرية الدريهمي بالمياه النقية عبر الوايتات.

واستمعا من مدير وحدة الطوارئ بالمؤسسة عبدالغني الجنيد إلى شرح عن احتياج سكان القرية من المياه النقية والصالحة للشرب وعملية تزويدهم بها بالتعاون مع منظمة اليونيسف .. مشيراً إلى أنه تم رفد القرية بخزانات مياه يتم تعبئتها بالمياه يومياً.

إلى ذلك اطلع نائب وزير المياه والبيئة ومدير المؤسسة على حجم الأضرار التي تعرض لها خزان مياه البورجي بمنطقة الطائف بالدريهمي الذي يتسع لـ40 لتر مكعب من المياه وخزان مياه منطقة الجبانة بمديرية زبيد الذي يتسع لـ100 لتر مكعب من المياه.

وخلال الزيارات أكد نائب وزير المياه أن استهداف مشاريع المياه في المناطق المتضررة، يأتي في إطار جرائم الحرب التي يرتكبها تحالف العدوان والمرتزقة بحق الشعب اليمني منذ ما يقارب سبع سنوات.

وأشار إلى أن استهداف قوى العدوان والمرتزقة والأعمال التخريبية لمشاريع المياه، يعكس مدى الحقد الدفين على الشعب اليمني ومقدراته.

ووجه الدريب المؤسسة بسرعة إجراء الدراسات لإعادة تأهيل شبكات المياه بمنطقة منظر ومشروع مياه ريحانه ومشروع مياه الطائف ومشروع مياه الجبانة بمديرية زبيد بالتنسيق مع مكتب منظمة اليونيسف بالمحافظة.

رافقه في الزيارات مدير وحدة الطوارئ بوزارة المياه عادل بادر ونائب مدير المؤسسة المحلية للمياه المهندس فضل أمين ومدير إدارة مصادر المياه بالمؤسسة عبد الحفيظ الشرجبي وممثل منظمة اليونيسيف فؤاد أبو راس.

قد يعجبك ايضا