رسالة اليمن الى العالم

سفير اليمن في دمشق : عيد المقاومة والتحرير هو عيدنا كيمنيين

يمانيون– متابعات :
أكد السفير اليمني في دمشق عبد الله علي صبري أن “”عيد المقاومة والتحرير” هو عيد كل الأحرار في هذا العالم وهو عيدنا كيمنيين، لأننا في مواجهة العدوان السعودي وفي مواجهة العدو الإسرائيلي يد واحدة”.

وأكد صبري في حديث بموقع “العهد” على هامش احتفال السفارة اليمنية في دمشق باليوم الوطني لليمن وعيد الوحدة اليمنية، أنّ “حزب الله والمقاومة اللبنانية رفعا اسم العروبة واسم لبنان والمسلمين عندما ألحقوا بجيش الاحتلال الذي كان يقدم نفسه بأنه “لا يقهر” هزيمة قاسية، وأنجزا مهمة التحرير على الرغم من أن جيوشًا عربية عاتية فشلت في هذه المهمة”.

ووجه صبري التحية إلى صناع النصر العظيم، قائلًا: “نحيّي المقاومة الإسلامية في لبنان وأمينها العام سماحة السيد حسن نصر الله وكل المقاومين الأحرار الذين سطروا أروع ملاحم البطولة”.

وحول التطورات في اليمن، أكد “نخوض معركة التحرّر والسيادة والاستقلال وهي معركة لن تكون مكتملة إلا بتمكين الوحدة وترسيخها في الواقع اليمني”، مضيفًا أنّ “النصر سيكون كاملًا وشاملًا والاحتفال بالوحدة سيكون له طعم ومذاق آخر مع الانتصار في هذه الحرب العدوانية”.

وفيما يتعلق بالهدنة القائمة حاليًا، لفت صبري إلى أنّها “تعيش لحظاتها الأخيرة، وهي تواجه تحديات كبيرة، لكن الفرصة لا زالت مؤاتية، وإذا التزم تحالف العدوان بكل بنود الهدنة وتوقف عن اختراقاتها وقدم ضمانات للاستمرار فيها فنحن ماضون وإلا فاليد على الزناد”.

وأقيم الاحتفال في منزل السفير اليمني في دمشق، بحضور عدد كبير من ممثلي السلك الدبلوماسي العربي والأجنبي مثل السفر الإيراني في دمشق مهدي سبحاني وشخصيات سياسية سورية وفلسطينية بارزة، كما حضر وزير الدفاع السوري الجديد العماد علي محمود عباس.

قد يعجبك ايضا