رسالة اليمن الى العالم

شركة النفط بصنعاء تبرر رفعها المفاجئ لأسعار المشتقات في الأسواق المحلية

بررت شركة النفط اليمنية بصنعاء رفعها لأسعار المشتقات النفطية في السوق المحلية بارتفاع أسعاره في البورصة العالمية واستمرار تحالف العدوان والمنافقين في احتجاز سفن الوقود ومنع وصولها إلى الشعب اليمني .

وقال المدير التنفيذي للشركة عمار الأضرعي في تصريحات له: إن ارتفاع أسعار المشتقات النفطية في اليمن بسبب الارتفاع العالمي .. موضحاً أن أسعار المشتقات تتأثر بأسعار البورصة العالمية كون صنعاء  تستورد جميع المشتقات من السوق الدولية ..

وأشار إلى أن ارتفاع تكاليف الشحن العالمي أدي لارتفاع أسعار المشتقات النفطية  في دول كثيرة حول العالم إلى أكثر من سعرها في اليمن ..  وأضاف : أنه وإلى جانب ارتفاع أسعار النفط عالمياُ تواصل دول العدوان وحكومة المنافقين احتجاز سفن الوقود بينها سفينتين محملتين بمادة الديزل الأمر الذي ضاعف معاناة المواطنين..

ولفت الأضرعي إلى أن النفط الخام اليمني في المحافظات المحتلة يتعرض للنهب من قبل دول تحالف الاحتلال وميليشياتها حيث تورد عوائده للبنوك السعودية وحسابات خاصة في الوقت الذي تعيش فيه المحافظات المحتلة أزمات كبيرة في الوقود .. مطالب دول تحالف الاحتلال بتوريد عوائد النفط اليمني المنهوب إلى البنك المركزي اليمني وصرف المرتبات ..

وشهدت الأسواق المحلية بصنعاء منذ الأحد 4 ذي الحجة ارتفاع  أسعار دبة البنزين سعة 20 لتر من 12800 إلى 14000 ألف رغم دخول العديد من سفن المشتقات إلى ميناء الحديدة خلال الفترة الماضية .. ونتيجة لهذا الارتفاع المفاجئ في أسعار البنزين أقدم العديد من ملاك وسائقي باصات وسيارة الأجرة على رفع أجور الراكب من 100 ريال إلى 150 ريالا  الأمر الذي لاقى موجة كبيرة من السخط على شركة النفط خاصة وأن الشعب مقدم على مناسبة العيد الذي نزعت الفرحة منه جراء العدوان وارتفاع الأسعار ..

قد يعجبك ايضا