رسالة اليمن الى العالم

انعقاد ورشة تعريفية بمعرض الطاقة الشمسية والري الحديث بصنعاء

يمانيون/ صنعاء

عُقدت بصنعاء اليوم الثلاثاء، الورشة التعريفية بمعرض الطاقة الشمسية والري الحديث ومستلزمات الزراعة، ينظمها الاتحاد التعاوني الزراعي.

وفي الورشة أكد رئيس الاتحاد مبارك القيلي، أهمية تعزيز الشراكة بين القطاع الخاص ووزارة التجارة والجهات المعنية، لتمكين المزارعين في عملية التنمية الشاملة.

وأشار إلى ضرورة تعريف المزارعين باستخدام الطرق الحديثة في الزراعة للحفاظ على منسوب المياه الجوفية من خلال استخدام الطاقة الشمسية ومنظومات شبكات الري الحديث.

ولفت إلى أهمية دور الجهات الحكومية من خلال التنظيم والتنسيق والإشراف، وإعداد خطط استراتيجية بالتعاون مع القطاع الخاص لمواكبة الثورة الزراعية، وتقديم كافة التسهيلات للمزارعين، كقروض بيضاء مع الأخذ، بنظام الضمانات المطلوبة طبقاً لأسعار منافسة، لتشجيع الإنتاج المحلي والحد من الاستيراد الذي يكبد الدولة سنويا خمسة مليارات دولار.

فيما أشارت كلمة وزارة التجارة والصناعة التي ألقاها نعمان الملصي إلى الاهتمام بالزراعة لتحقيق الأمن الغذائي والإسهام في زيادة الدخل القومي والحد من الفقر.

ولفت إلى أهمية استغلال المزارعين للتنوع المناخي الفريد باليمن لزراعة مختلف المحاصيل وفقا لخطط وبرامج الاستثمار التي يقرها الترويج الزراعي.

وشدد الملصي على أهمية تعزيز التواصل بين القطاعين الخاص والعام لرفع مستوى الوعي بأهمية إنعاش القطاع الزراعي والاستغناء عن الاستيراد.

بدوره دعا المدير التنفيذي لمؤسسة لقاء محسن سريع، إلى أهمية تنظيم المعارض والاستفادة من الدراسات الميدانية فيما يتعلق بحوضي عمران وذمار وحل إشكاليات شحة المياه وتشجيع البرامج المعدة من قبل التعاونيات، لاسيما ما يتعلق بتوفير منظومات الطاقة الشمسية وحماية المستهلك واعتماد سياسية تحقيق الجودة وترتيب عمليات توزيع المنتجات.

في حين أكد نائب رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بأمانة العاصمة محمد صلاح، ضرورة دعم وتشجيع المزارعين، عن طريق مؤسسة الحبوب، وتفعيل دور الإرشاد الزراعي والحفاظ على المياه الجوفية باعتماد وسائل الري الحديث.

أثريت الورشة بنقاش مستفيض ركز على أهمية تفعيل مشاركة بنوك التمويل والصناديق الاجتماعية والمنظمات المهتمة والجمعيات الزراعية وشركات منظومات الطاقة الشمسية ومصانع منظومات الري الحديث والمحميات ووكلاء المعدات الزراعية ومزارعي البستنة ومنتجي السماد العضوي ومربي الحيوانات، لدعم القطاع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني وإيجاد نهضة زراعية تسهم في تحقيق الاكتفاء الذاتي والحد من فاتورة الاستيراد.

قد يعجبك ايضا