Herelllllan
herelllllan2

عورات أمريكا تتكشف

عورات أمريكا تتكشف

أحمد يحيى الديلمي

من الفضائل التي ترتبت على طوفان الأقصى – الملحمة العظيمة التي خاضها المجاهدون من أبناء فلسطين الأبطال – أنها كشفت الأوراق وأصبح كل شيء واضحاً للعيان سواءً ما يرتبط بدور الدول أو خيانات العملاء في الداخل العربي والإسلامي، وبالأمس القريب نفذت المقاومة الإسلامية عملية مقدسة تمثلت في ضرب قاعدة أمريكية تتوسط الحدود بين الأردن والعراق وسوريا، وأدت إلى مقتل ثلاثة جنود وجرح 25 شخصاً من الأمريكيين.
الدلالة واضحة في هذا الجانب، وتؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أن أمريكا باتت المهيمنة والمسيطرة والمستعمرة لعدد من الدول العربية بشكل مباشر وما وجود هذه القواعد إلا دليل على هذه الحقيقة، حيث لا يوجد دولة عربية إلا وفيها قاعدة من مصر إلى الأردن إلى سوريا إلى العراق إلى ليبيا… إلخ، أما الخليج فحدث ولا حرج فهي عبارة عن واحة لأمريكا تتحكم فيها كيفما شاءت.
المضحك المبكي معاً أن أمريكا عقب الواقعة قالت إننا سنستمر في المنطقة حتى نُطهرها من الإرهاب، فعلاً أسلوب مضحك وإلا تخيلوا معي من الإرهابي الحقيقي؟ هل من يُدافع عن وطنه وسيادته واستقلاله إرهابي؟! أم من يتمركز بالقواعد رغماً عن أنف الدول ويفرض وجوده عليها بالقوة!! أي إرهاب أعظم من هذا، مع ذلك تقول أمريكا وتتوالى التصريحات من المسؤولين فيها بأنها ستظل في المنطقة لمحاربة الإرهاب، وهي الإرهاب ذاته، كما قلنا عملية طوفان الأقصى فضحت الأمور وعرت أمريكا وربيبتها القاعدة، فهذه القاعدة و داعش كلاهما تتشدقان بالإسلام وتدعيان أنهما تعملان لنصرته وتملآ الدنيا ضجيجاً بأنهما ضد الاحتلال الصهيوني، وها هي الفرصة أتت إليهما لكنهما تنصلتا ولم تحركا ساكناً، ولم تصدرا حتى بيان شجب أو إدانة ضد العدو الصهيوني وما يقترفه من جرائم في حق أبناء فلسطين الجريحة وكأنها معنية فقط بقتل المسلمين وممارسة الاغتيالات، فعن أي إسلام يتحدثون!! إنهم مجرد أدوات صنعتهم أمريكا لكي يبرروا وجودها في المنطقة ويمكنوها من حماية مصالحها كما تدعي، وكلها مصالح مشبوهة طالما أنها تخرج عن نطاق العلاقات الثنائية التي يجب أن تسود بن الدول وتتحول إلى استعمار مباشر، كما هو حال العراق اليوم الذي تحاول مقاومته الباسلة أن تناصر المظلومين في غزة من خلال توجيه ضربات للقواعد الأمريكية في العراق وسوريا وأخيراً في الأردن، وهي في هذه الحالة تحاول أن تضرب عصفورين بحجر، الأول مناصرة أبناء غزة المظلومين والثاني المطالبة بخروج القوات الأمريكية من بغداد، لكن أمريكا وبكل صلافة وعبر الناطق باسم خارجيتها تؤكد أنها لن تخرج من العراق وأن مصالحها لا تزال مهددة، لا أدري من يهدد هذه المصالح!! وما طبيعة هذه المصالح التي تحتاج إلى حراسة دائمة ومباشرة؟!
فعلاً.. لقد تكشفت عورات أمريكا واستطاعت معركة طوفان الأقصى أن تُعري هذه الدولة وعملاءها من العرب والمسلمين وفي المقدمة القاعدة وداعش من هم صنيعتها، من زمن مبكر، وهم الذين مكنوها من الاستمرار والسيطرة بل والتحكم في قرار الشعوب، لكن ما يُثلج الصدر ويضع أكثر من علامة على مستقبل المنطقة أن الشعوب بدأت تتحرك خلافاً لما خططت له أمريكا، فلقد استطاعت أن توجد حُكاماً عملاء ومسؤولين مرتزقة يتبعونها وينفذون أوامرها غير مدركين أن هذا الأمر لن يستمر وأن صحوة الشعوب ستكون مُجلجلة، وهذا ما يحدث الآن في العديد من الدول العربية والإسلامية.
كانت أمريكا قد منت دولة الكيان الصهيوني باستكمال عملية التطبيع مع الدول العربية وبشرت كثيراً باستكمال العملية مع السعودية رأس الحربة في هذا الجانب، التي جعلت البحرين تبادر إلى التطبيع لتكون مجرد ترمومتر اختبار المشاعر وردات الفعل الشعبية، طبعاً الشعب البحريني مغلوب على أمره ومضطهد وقادة المعارضة الوطنية قابعين في السجون بأحكام زائفة، لكن هذا الأمر لن يطول طالما أن الدم العربي والإسلامي يغلي في العروق وقادر بأن يُحرك المشاعر ويحولوها إلى حالة غضب وصواريخ فتاكة تنتقص من هذا الأمريكي البغيض، وإذا هبت العاصفة فإنها ستأتي على الواطي والعالي، وحينها ستعض أمريكا أصابع الندم وتعرف أنها أخطأت كثيراً عندما أوكلت أمورها إلى قيادات هزيلة دفعتها إلى مواقع القيادة للتحكم في مصائر الشعوب، وحتى الانتفاضات السابقة مثل ما سُمي بالربيع العربي هي التي دبرتها وحاولت أن تحتويها ثم انقلب الأمر عليها، كما هو الحال في اليمن، التي خرجت من القمقم بعد ثورة 21سبتمبر 2014م وأصبحت اليوم رقماً صعباً في المعادلة وفي المواجهة ضد دولة الكيان الصهيوني، ورغم أن أمريكا تراهن كثيراً على قدراتها العسكرية لكنها لا تُدرك أن قدرة الله سبحانه وتعالى هي الأقوى والأكثر فعالية وهي التي ستغير الأمور من حال إلى حال في غمضة عين، والتاريخ مليء بمثل هذه الوقائع، ويبدو أن هذه الدولة قد شاخت وشاخ حُكامها، سواءً بايدن أو ترامب ووصلوا إلى مرحلة الشيخوخة وعدم التفكير السليم، لذلك نجدهم سائرين في الغي يحاولون فرض إرادتهم لتكون فوق إرادة الشعوب ومهيمنة عليها، وهذا ما لم يستمر، وستأتي اللحظة كما قلنا التي تتهاوى فيها هذه الإرادة وتتحول إلى خبر كان.
أخيراً أقول لأبناء جلدتنا من الخونة والمرتزقة والعملاء.. لا تراهنوا كثيراً على أمريكا ولا تستنجدوا بها لتخلصكم من الحوثي – كما تقولون في قنواتكم المأجورة – فهذا الأمر بعيد وتذكروا دائماً القول الشهير (إن الله لا يُساعد من لا يُساعد نفسه) فكيف بكم وأنتم في دول الشتات وفي الفنادق وتطالبون أمريكا بأن تُعيدكم إلى الحكم، كما تدعون، الأمر مستحيل وبعيد أبعد من عين الشمس، والله أسأل أن ينصر الحق ويخذل الباطل وأن يعين المجاهدين الأبطال في غزة ولبنان والعراق وفي بلادنا، لدحر هذا العدو الغاصب المحتل لأرض فلسطين الجريحة قبلة المسلمين الأولى ومسرى الرسول الأعظم محمد صلى الله عليه وآله وسلم، أما بريطانيا فنُكرر ذلك البيت الشعري الذي قاله العلامة الشاعر زيد الموشكي “رحمه الله” في أربعينيات القرن الماضي، عندما جاءت الطائرات تضرب في ذمار، فجادت قريحته بقصيدة طويلة وأهم ما جاء فيها:
يا بريطانيا رويداً رويدا ***إن بطش الإله كان شديدا
وفعلاً خرجت بريطانيا من الأراضي المحتلة في المناطق الجنوبية والشرقية تُجرجر أذيال الخيبة، لكن يبدو أنها لم تتعلم من الدرس وما زالت تحلم بالعودة إلى عدن، وهو حلم مستحيل، وكما يُقال “عشم إبليس في الجنة ” لأن اليمن شب عن الطوق وخرج من تحت الوصاية، أما المناطق الجنوبية والشرقية التي تتواجد فيها الآن بفعل استدعاء الخونة والعملاء لها، فإنها لحظة عابرة وسيعود كل شيء إلى أصله وتتحرر اليمن من كل الخونة والمحتلين الغاصبين، والله من وراء القصد.

قد يعجبك ايضا
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com