رسالة اليمن الى العالم

الحوثي سيد الموقف

 

مصطفى جاسم

التحالف الذي قادته السعودية والمكون من “عشر دول” وبدعم لوجستي ” أمريكي ” وتأييد دولي إقليمي وإسناد من مجلس الأمن وجامعة الدول العربية لم يستطع أن يحقق هدفا واحدا في اليمن بالرغم من الغطاء الجوي العنيف الذي شن فيه طيران التحالف الاف الغارات الجوية على مواقع الحوثيين وبالرغم من فتح للحوثيين معارك داخليه ضد عناصر” القاعده” على امتداد 8 محافظات تتفرع في كل محافظة عدة جبهات إلا أن كل ذلك لم يمنع الحوثيين من فتح جبهة مباشرة مع عدوه الرئيسي ونقل المعركة إلى عمق أراضي السعودية وتقدمه في المعركة مع قوات الحدود السعودية … فهنا تكمن غموض أسرار المعركة وهنا السؤال الذي يجب أن يطرح ..؟! فكيف استطاع الحوثي تفادي الغارات الجوية من مايقارب 200 طائره وآلاف الغارات الجوية العنيفة وكيف استطاع إدارة 8 جبهات داخليه و فتح جبهة خارجيه مع عدوه الرئيسي في وقت واحد !!؟؟ كم هو جيش الحوثي ؟؟ وماهي قدراته العسكريه التي لم يستطع أكبر تحالف في العالم هزيمته وارغامه على الاستلام ؟؟ وهل أن امكانياته العسكرية تفوق إمكانيات الجيش السعودي الذي سرعان ما تقهقرت وتساقطت مواقعه العسكرية واحدة تلو الآخر أمام ضربات الحوثيين ؟؟ !! انا أراهن على عدم امتلاك الحوثي “عشر معشار” من ترسانة سلاح الجيش السعودي وعتاده المتطور والتكنولوجي ، ولكن هنا الحكمه وصاحب الحق  ،،،

 الحوثي لم يتصرف تصرف الجاهل ولا المجنون بل أدار المعركة بكل حكمه وبكل مسؤولية وبكل ذكاء وبالرغم من تدمير البنية التحتية لبلاده والحصار الخانق من الجو والبحر والبر إلا أنه إستطاع التحكم بالوضع من خلال حسم الجبهات ” الداخليه و الانتقال إلى الجبهه الخارجية ” .وأما الشي الآخر وهو العامل الأساسي الذي ساعد الحوثي في الصمود والثبات هوالحاضن المجتمعي الذي حظي به وكذلك الحشد الشعبي الذي استجابوا لندائه.وبالرغم من ذهولة هذا التحالف الذي يعطي للمشاهد نتيجة مقدما وهي هزيمة الخصم.. باعتباره تحالف يضم “عشر دول ” أمام شعب ضعيف وفقير ومحاصر برا وبحرا وجوا.

قد يعجبك ايضا