رسالة اليمن الى العالم

’الصحة العالمية’ تدين استهدف العدوان لمستشفى يفيد نحو 200000 شخص من الرعاية الطبية

 

يمانيون../

دانت منظمة الصحة العالمية، قصف طائرات العدوان السعودي مستشفى تدعمه منظمة أطباء بلا حدود في محافظة صعدة، شمالي اليمَن،

وكان مدير المستشفى التي تديره منظمة أطباء بلا حدود علي مغلي حيدان أكد إن قصفاً جوياً للعدوان السعودي دمّر المستشفى وأصاب عدة أشخاص.

واعتبرت منظمة الصحة العالمية ان قصف مقر المستشفى التابع لمنظمة اطباء بلا حدود في محافظة صعدة شمال اليمن يمثل انتهاكاً للقانون الإنساني الدولي وسيحرم 200000 شخص من فرص الحصول على الرعاية الطبية المنقذة للحياة، موضحة أن الهجوم يشكل انتهاكاً للقانون الإنساني الدولي، وهو ثاني هجوم تتعرض له منشأة صحية تديرها منظمة أطباء بلا حدود في غضون شهر واحد، حيث قضى في 3 تشرين الاول/أكتوبر الحالي 30 شخصًا إثر قصف عيادة طبية تدعمها منظمة أطباء بلا حدود في قندوز أفغانستان، ما أسفر عن إصابة سبعة وعشرين من موظفي المنظمة.

وأعربت منظمة الصحة العالمية عن القلق المتزايد من التهديدات المستمرة للعاملين الصحيين والمرافق والنقل، وخاصة في العراق وسوريا واليمن، مضيفة أنها تعمل منظمة الصحة العالمية جنبًا إلى جنب مع شركائها لحماية المرضى والعاملين الصحيين والبنية الأساسية الصحية والإمدادات الطبية من العنف، ومن ثم الحد من الانقطاعات في توفير خدمات الرعاية الصحية التي تمس الحاجة إليها.

وكانت منظمة أطباء بلا حدود قالت في تغريدة على “تويتر” “أصيبت منشأة تابعة للمنظمة في صعدة شمالي اليمن خلال عدة ضربات وكان المرضى والموظفون بداخلها”.

قد يعجبك ايضا