رسالة اليمن الى العالم

تفقد أعمال ترميم مباني واضرحة قباب العوسجة في الجامع الكبير بصنعاء

يمانيون – تفقد مدير عام مكتب الأوقاف والإرشاد بأمانة العاصمة عبدالله عامر اليوم الخميس،  أعمال مشروع ترميم مباني واضرحة ومخطوطات قباب العوسجة بالجامع الكبير الذي ينفذه الصندوق الاجتماعي للتنمية والهيئة العامة للاثار والمتاحف بتمويل أربعين مليون ريال من مكتب الأوقاف والإرشاد بالأمانة.

وخلال الزيارة أشار مدير عام مكتب الأوقاف والإرشاد بالأمانة عبدالله عامر إلى الأهمية التاريخية والمكانة الدينية التي تكتسبها قباب العوسجة وذلك لما تحتويه من عناصر معمارية وكونها تقع ضمن محيط الجامع الكبير في الركن الجنوبي الغربي ومن الجهة الغربية للجامع وتعد أحدى أهم معالمة وملحقاته وتمثل جزء إساسي من تاريخه.

وأوضح عامر أنه تم تشكيل لجنة من عدة جهات ذات العلاقة ليتولى مندوبيها بجانب الاخصائيين بأعمال إخراج محتويات مبنى القبتين والتي هي عبارة عن كميات من القصاصات وبقايا مصاحف مخطوطة ومطبوعة كانت تملئ فراغ الحجرتين .. لافتاً إلى أن عمل اللجنة تم وفق أسس علمية متبعة حيث تم رفع المحتويات وتحريزها واستكمال أعمال التوثيق والتسجيل لها من خلال محاضر بشفافية مطلقة.

وأضاف مدير عام مكتب الأوقاف والإرشاد أن الفريق الهندسي مع وحدة التراث الثقافي في الصندوق والاستشاريين قاموا بالنزول إلى الموقع وتقييم الوضع ورفع خطة التدخل وفقاً لمقترح برنامج الترميم الذي تم إعداده في شهر مايو المنصرم من قبل الفريق الفني بمشروع ترميم الجامع والمتضمن أولويات العمل والمراحل التي يجب أن تنجز في أعمال الترميم.

من جانبه أكد مهندس المشروع مرشد البريهي أنه تم الاستعانة بالفنيين المتخصصين والأخصائيين والأساطية والاستشاريين ذوي التخصص المطلوب من طاقم مشروع الترميم والذي يشمل كوادر من الهيئة العامة للآثار ,بالإضافة إلى الاستعانة بالفريق التابع لوحدة التراث المكون من خبراء واستشاريين لإنجاز أعمال محددة ولتقديم المشورة والدعم الفني.

وقال البريهي ” نظراً للحالة الحرجة التي وجدت عليها مباني القباب والتي كانت أجزاء منها في وضيعات آيله للسقوط ومهددة لإنهيار المبنى فقد تطلب ذلك القيام وبشكل عاجل أجراء أعمال تدخل انقاذي في تدعيم المبنى إنشائياً وخصوصاً المنطقة أعلى المدخل وعمل قيود للتشققات والشروخ”.

ولفت المهندس البريهي إلى أنه يتم الاستفادة من مخرجات أعمال التوثيق الأولية في إعداد الدراسات اللازمة لأعمال الترميم والمتمثلة في الدراسات المعمارية والدراسات الانشائية والدراسات الكهربائية والأثرية والتاريخية وأعمال التنقيب .. منوهاً بأن الانتهاء من تجهيز تلك الدراسات سيكون خلال شهر.

وذكر أنه تم الاستعانة بفريق وحدة التوثيق والمسح الفوجرمتري الميداني التابع لوحدة التراث الثقافي بالصندوق الاجتماعي من خلال إمكانياته واجهزته وادواته لإجراء مسح وتوثيق داخل القباب باستخدام تقنيات حديثة معمولة في هذا المجال.

وأشار إلى أن العمل المكتبي قطع شوطاً كبيراً في أعمال المعالجات بالبرامج الحاسوبية حيث تم تحويل النتائج إلى رسومات ومخططات ثنائية وثلاثية الأبعاد.

وتتميز هندسة وعمارة قباب العوسجة باحتوائها على أعمال زخرفية خشبية مميزة وفريدة من نوعها ,منها ما غُلفت به الأضرحة ومنها ما تم عمل به الباب الخشبي المفرغ ,فضلاً عن كونها امتداد لأنماط العمارة الدينية اليمنية والإسلامية في تكوينها وعناصرها ومواد بنائها .

وبحسب رأي المختصين فأن ما يزيد ما حوته من بقايا مصاحف مخطوطة ومطبوعة ,تتنوع في تواريخها , كما تحتوي القباب أضرحة تضم رفاة عدد من أئمة وعلماء اليمن الذين لهم إسهامات كبيرة في العلوم الإسلامية والدينية والشرعية.

قد يعجبك ايضا