رسالة اليمن الى العالم

عاجل بالفيديو.. قوات سعودية تشتبك مع قوات إماراتية في شبوة ومصرع العشرات ومصادر تكشف الأسباب وتفاصيل ما يدور حالياً (شاهد)

يمانيون../

ذكرت مصادر ميدانية أن مليشيات حزب الاصلاح الموالية للسعودية والفار هادي سيطرت على مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة بعد اشتباكات استمرت على مدى ثلاثة ايام بين هذه المليشيات، ومليشيات “النخبة الشبوانية”، التابعة للإمارات.

يبدو ان شهية مليشيات ما يسمى بـ”المجلس الإنتقالي” مفتوحة لإسقاط المزيد من المحافظات من بين ايدي القوات الموالية للفار هادي، فمحافظة شبوة لاتزال تشهد مواجهات عنيفة بين قوات اللواء 21 ميكا الذي تسيطر عليه مليشيات الإصلاح، ومليشيات “النخبة الشبوانية” المدعومة اماراتيا والساعية للسيطرة على المدينة أسفرت عن وقوع عشرات القتلى والجرحى.

المواجهات اتت اعقاب فشل وساطة سعودية وقبلية كانت تفضي بخروج قوات الفار هادي ومليشيات الإصلاح، من مدينة عتق عاصمة المحافظة مقابل تمركز مرتزقة الإمارات “النخبة الشبوانية”، بدلا عنها.

مصادر محلية في المدينة أكدت وصول تعزيزات عسكرية بدعم نخبة الشبوانية التابعة للمجلس الاداري في حين عززت قوات هادي تواجدها في محيط مطار عتق وسط انباء تؤكد وصول تعزيزات عسكرية سعودية تحت ذريعة منع قوات الانتقالي من التمدد او السيطرة على المحافظة.

إلى ذلك، كشفت مصادر مطلعة في شبوة ان المعارك التي تدور حالياً في مدينة عتق تحولت بين القوات السعودية والإماراتية في إطار الصراع على نفط وغاز المحافظة.

المصادر أكدت أن الدماء التي تسفك بين مرتزقة الإمارات “النخبة الشبوانية” ومرتزقة السعودية”قوات الأحمر” ليست سوى خدمة يحاول كمل طرف تمكين حليفه من نفط وغاز شبوة الذي أصبح مطمع لقوى العدوان في اليمن.

وقال الكاتب الجنوبي سعيد الحسيني انه قد يتصور البعض بأن إدارة المعركة في عتق ستكون مماثلة لما جرى في عدن و أبين.

وأضاف: لكن الواقع يقول غير ذلك لكون محافظة شبوة تتقاطع فيها مصالح الدول العظماء من خلال الشركات العاملة فيها ..

وأكد الحسيني بقوله فإذا كانت كافة القطاعات النفطية في عرماء و جردان وعتق ومرخة الخط الصحراوي وعسيلان وبيحان تقع تحت حماية القوات الشمالية الشرعية المصنفة بالولاء للإخوان من قبل دول التحالف.

وفي ظل تقاطع هذه المصالح بشأن الذهب الأسود الشبواني ستخضع الحسابات القتالية فيها إلى التحديد المسبق من الطرف الذي يجب أن ينتصر على الأخر ..

وسقط العشرات من مرتزقة العدوان قتلى وجرحى بينهم قيادات في معارك منتهاها تقديم محافظة شبوها وثرواتها هدية لإحدى دول العدوان المتنافستان بأيادي يمنية مرتزقة.

وتعد شبوة المحافظة الجنوبية الثالثة التي تسعى قوات ما يسمى المجلس الإنتقالي السيطرة عليها بعد محافظتي عدن وأبين في إطار مخطط تدعمه الإمارات ومساعيها الرامية لفصل جنوب اليمن عن شماله.

قد يعجبك ايضا