رسالة اليمن الى العالم

قائد الثورة يوجّه نصيحة لتحالف العدوان ودعوة للنظام السعودي

يمانيون – خاص

شدد قائد الثورة السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي على تمسك الشعب اليمني بحقه في الاستقلال، متوجها بالنصح لدول تحالف العدوان بوقف العدوان والحصار على الشعب اليمني، مؤكداً في ذات الوقت على مد يد الإخاء والسلام إلى كلِّ الأمة الإسلامية، وأن من يعادي ويعتدي على الشعب اليمني عليه أن يتحمل المسؤولية، داعيا النظام السعودي لوقف جاد للعدوان واحترام حق الجوار.

وفي خطاب ألقاه قائد الثورة عصر اليوم خلال الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، توجّه بالنصح لتحالف العدوان قائلاً “أنصح تحالف العدوان الظالم بوقف العدوان والحصار على شعبنا العزيز، فشعبنا لن يتراجع أبداً بإذن الله “سبحانه وتعالى” في مسيرته التحررية، التي تحقق له الاستقلال التام وحرية القرار وفق مبادئه وانتمائه وهويته الإيمانية، تجاه قضاياه في الداخل، وفي موقفه تجاه قضايا الأمة الإسلامية، وعلى رأسها القضية الفلسطينية: إنساناً، وأرضاً، ومقدسات، والموقف الحاسم من إسرائيل كعدوٍ للأمة الإسلامية، والمناهضة للهيمنة الأمريكية، والنزعة الاستعمارية، والسياسات العدائية الأمريكية ضد أمتنا الإسلامية”.

وشدد على أنَّ “تمسك شعبنا العزيز بحقه في الاستقلال، وتمسكه بموقفه تجاه هذه المسائل، وتمسكه بالأخوة الإسلامية مع أبناء أمته، هو موقفٌ مبدئيٌ إيمانيٌ دينيٌ لا يمكن التخلي عنه، ولا المقايضة به في مزاد المساوات السياسية، ومن يسعى بالحروب، والحصار، والعدوان، والجرائم اليومية، إلى التحكم بنا كشعبٍ يمنيٍ مسلم، وإرغامنا على الخنوع والعبودية؛ فهو يسعى للمستحيل الذي لن يصل إلى تحقيقه، وعاقبة أمره الخسران”.

وأضاف: إننا نمدُّ أيدي الإخاء والسلام إلى كلِّ أمتنا الإسلامية، ومن يعادينا كشعبٍ يمنيٍ ويعتدي علينا، يتحمل هو المسؤولية لخياره الخاطئ، وقراره الظالم، وإنَّ استمرار العدوان معناه أن نستمر في تطوير قدراتنا العسكرية بمختلف أنواعها، وأن نوجِّه أقسى الضربات التي نتمكن من توجيهها كعمليات ردع لوقف العدوان علينا، وهذا حقٌ مشروع.

ووجه قائد الثورة دعوة للنظام السعودي “بوقفٍ جادٍ للعدوان والحصار، واحترام حق الجوار؛ وإلَّا فمخاطر الاستمرار في العدوان كبيرة، ونتائجها عليكم وخيمة، وينبغي أن تدركوا ذلك كحصيلةٍ لتجربة خمس سنوات”.

قد يعجبك ايضا