رسالة اليمن الى العالم

السياسي الاعلى يدشن الموسم الثاني للمسابقة الوطنية لرواد المشاريع الابتكارية

يمانيون../

دشن عضوا المجلس السياسي الأعلى جابر الوهباني ومحمد الحوثي ووزير الصناعة والتجارة عبد الوهاب الدرة اليوم بصنعاء الموسم الثاني للمسابقة الوطنية لرواد المشاريع الابتكارية .

وفي تدشين المسابقة التي تتبناها وتقيمها وزارة الصناعة، حث محمد علي الحوثي الحكومة على إنشاء مؤسسة للإبداع تتبع الوزارة وتخصيص صندوق لدعم المخترعين والمبتكرين ومشاريعهم الابتكارية وكذلك البحث العلمي من أجل فتح آفاق أكبر للمستقبل الذي سيشرق بعقول الشباب وأفكارهم النيرة.

وقال “شعبنا اليمني هو شعب مخترع ومبتكر والقرآن الكريم سجل هذا الموقف عندما تحدث عن الهدهد وعرش بلقيس بتصوير قراني ومشهد عظيم لإبداع الشعب اليمني وعظمته والمنجز الذي يستطيع أن يحققه”.

وأضاف الحوثي “لدينا مبدعون ومخترعون من أبناء اليمن داخل البلاد وخارجها ولدينا الكثير ممن حققوا العديد من الإنجازات الهائلة ونحن بحاجة إلى أن يتم اللقاء باستمرار معهم وتلمس همومهم وتلبية احتياجاتهم ووزارة الصناعة لديها القدرة على لقائهم ومن خلالهم سيكون هناك ابداعات عظيمة” .

وأشار إلى ما حققه أبناء اليمن في التصنيع العسكري وفي مختلف المجالات من إنجازات، مثمناً جهود وزارة الصناعة والتجارة في دعم المبتكرين والمخترعين.. لافتاً إلى أن هذه المسابقة تمثل خطوة مهمة في اكتشاف الإبداعات ورعاية المبتكرين .

وأكد عضو السياسي الأعلى دعم القيادة والحكومة لهذه الجهود التي تصب في خدمة الوطن .

من جهته أكد وزير الصناعة والتجارة أن الوزارة لن تألوا جهداً في دعم المبتكرين والمخترعين والشباب المبدعين في شتى المجالات وتشجيعهم على الإنتاج والابتكار العلمي بما يسهم في تحقيق نقلة متميزة لليمن في المجالات الاجتماعية والاقتصادية والتنموية.

ولفت إلى ما حققته شعوب كثيرة نهضت بعد مؤامرات وحروب واتجهت بإرادة قوية نحو التعليم الفني والمهني الصناعي والزراعي وحققت بإرادة أبنائها وإدارة ثرواتها بالوصول إلى أعلى المستويات وأفضل النتائج اقتصاديا وتنموياً واجتماعيا وسياسيا.

وأشار الوزير الدرة إلى أن تدشين الموسم الثاني من المسابقة الوطنية لرواد المشاريع الابتكارية يأتي وفاء للوعد وتواصلاً للجهود التي تبذلها الوزارة بالتنسيق مع الجهات العلمية والتعليمية والأكاديمية انطلاقاً من الرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة التي أكدت في محورها السابع “الابتكار والابداع والمعرفة والبحث العلمي” على السعي لإيجاد أجيال مبتكرة ومبدعة تسعى للتنمية المعرفية وأجيال منتجة للمعرفة والتقنية تسعى لخدمة مجتمعها وتدعم تطور الدولة ونموها وتحسين مرتبة اليمن في مجال الابتكار.

وثمن دعم المجلس السياسي الأعلى وحكومة الانقاذ للمبتكرين والمبدعين وللوزارة لإقامة هذه المسابقة لإذكاء روح المنافسة بين المبدعين والمخترعين رغم ظروف العدوان والحصار الاقتصادي .

وأفاد أن اللجنة الإشرافية للمسابقة بالوزارة حرصت على الاستفادة من تقييم نتائج الموسم الأول، بانتهاج أفضل السبل والطرق في مجال المسابقات العلمية الابتكارية .

وبين أن المسابقة في الموسم الثاني تنوعت مجالاتها وشملت التخصصات العلمية والابتكارية المهمة ليتنافس كل مبتكر مع زملائه بنفس التخصص بدلاً عن التنافس العام بين المبتكرين دون الفصل بين المجالات .

وفي التدشين الذي حضره محافظ صعدة محمد جابر عوض ونواب وزراء التعليم العالي والبحث العالي الدكتور علي شرف الدين والكهرباء عبد الغني المداني والشئون الاجتماعية محمد المقدشي والإدارة المحلية قاسم الحمران والاتصالات وتقنية المعلومات مصلح العزير، استعرض نائب وزير الصناعة محمد الهاشمي أهداف المسابقة ومراحلها ومجالاتها المختلفة ومميزاتها ..

وأوضح أن المسابقة جاءت انطلاقاً من أهمية الابتكار في كافة مجالات الحياة بشكل عام والجوانب الصناعية والاقتصادية بشكل خاص وحاجة البلد في ظل العدوان والحصار إلى البدائل للتغلب على آثارهما .

وأشار الهاشمي إلى أن مسؤولية الاهتمام بالعقول النيرة تقع على عاتق الجميع حكومة وشعباً خاصة في هذا الظرف الحرج الذي تقف فيه بلادنا في مواجهة عدوان غاشم وضع كل مناحي الحياة أهدافاً عسكرية.

وأكد أهمية استثمار الموارد البشرية لبناء الوطن الغني بموارده الطبيعية وتحويل التحديات إلى فرص .. مجدداً المطالبة للحكومة والقطاع الخاص بتخصيص مزيد من الدعم للمبتكرين والمخترعين من أجل الوصول بأفكارهم إلى حيز التنفيذ.

ودعا نائب وزير الصناعة والتجارة المبدعين والمبتكرين والمخترعين من كافة المحافظات إلى المشاركة في الموسم الثاني للمسابقة ووفقاً للشروط والمعايير وطرق التسجيل التي تم اعتمادها .. مؤكداً أن اللجنة الإشرافية واللجان المساعدة ستعمل بكل جد واجتهاد وتقديم كافة التسهيلات للمشاركين في سبيل إنجاح المسابقة.

فيما قدم مدير عام الصناعات الصغيرة بالوزارة يونس السوسوة عرضاً لدليل المسابقة في موسمها الثاني واستمارة تسجيل المشاركين عبر موقعي المسابقة والوزارة على الانترنت وشروط وخطوات التسجيل والتسهيلات التي قدمتها الوزارة للمتقدمين وكذا معايير التقييم الأولي والنهائي .

ولفت إلى أن المسابقة تشمل هذا العام سبعة مجالات هي الأتمتة والتحكم والذكاء الاصطناعي، إنتاج الطاقة وتكنولوجيا المعلومات وصناعة البرمجيات والإنتاج والصناعة الزراعية والصناعات الاستخراجية والمعدنية والأجهزة والمعدات الطبية ..

وذكر أن التسجيل في المسابقة سينتهي في 31 يناير الجاري، لتبدأ المراحل المختلفة للمسابقة .

عقب ذلك تم تدشين الموقع الالكتروني للمسابقة الذي سيتم من خلاله تسجيل المشاركين في الموسم الثاني، وسيقدم العديد من الخدمات الإلكترونية التي تواكب التكنولوجيا الحديثة ، حيث يتيح الوصول المشاركين إلى الخدمات بشكل أفضل، ويتماشى مع رؤية الوزارة في التحول إلى الأنظمة الرقمية في التفاعل مع المشاركين ودعمهم في إنجاز التسجيل .

ويشتمل الموقع على أخبار المسابقة والأخبار المحلية والعالمية المتعلقة بالابتكارات وركن للتدريب والتأهيل الإلكتروني وكيفية كتابة المشاريع والتدريب على ريادة الأعمال وغيرها من النوافذ .

حضر التدشين عدد من وكلاء الوزارات والمحافظات ورؤساء المؤسسات والهيئات الحكومية والقطاع الخاص .

قد يعجبك ايضا